Advert Test
MAROC AUTO CAR

روافض المولد النبوي رافضون للفرح بالرحمة المهداة

آخر تحديث : السبت 9 نوفمبر 2019 - 8:07 صباحًا
Advert test

روافض المولد النبوي رافضون للفرح بالرحمة المهداة

سعيد لمخنتر- مملكتنا

Advert Test

هو سيد ولد بني آدم أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب وهو الرحمة الربانبة المهداة إلي البشرية جمعاء من لدن رب العزة والجبروت.

هو دعوة سيدنا إبراهيم إذ يرفع القواعد من البيت العتيق صحبة ولده إسماعيل بقوله الكريم (وابعت فيهم رسولا من أنفسهم) .

وهو الأحمد بشارة عيسى و رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يدي الساعة وخاثم الأنبياء والمرسلين وعلم لجنابه هذا التشريف وأبونا آدم مُنجدلٌ في طينته.

هوِّن عليك أيها الظاهري المَارق فالنور الذي تحاول حجبه بغِمد علمك ( السلفي!!!) القاصر قد استقر بقلوب لا تستطيعها بَطَلة شياطين الإنس والجن لا تشويسا و لا تلبيسا.

تعلمت بين أحضان هامات المحبة الإنسانية وقامات التصوف السني البديع أن النبي العربي قد زوى له الله الأرض وخصه بإرهاصات البعثة مند ولادته الربيعية الميمونة و التي تداعى له إيةان كسرى و و خفقت لها سرج صور الروم .

محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

لقد جعل الله في الكون وهو كتابه المنشور شمسا عظيمة سماها السراج الوهاج وجعل القمر آية أخرى على انتطام الكون و حساب الزمان وسماه في القرآن الكريم قمرا مُنِيرا.

ورب العزة إذ يصف الحبيب المحبوب المصطفى جمع توصِيفَي الشمس والقمر وصفا بليغا و محمودا لمحمدنا الرحمة المهداة :

{ يا أيها النبيئ إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه و سراجا منيرا } .

هذه الآية فيها تأنيس للنبي صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين ، وتكريم لجميعهم . وهذه الآية تضمنت من أسمائه صلى الله عليه وسلم ست أسماء ولنبينا صلى الله عليه وسلم أسماء كثيرة وسمات جليلة ، ورد ذكرها في الكتاب والسنة والكتب المتقدمة . وقد سماه الله في كتابه محمدا وأحمد .

وقال صلى الله عليه وسلم فيما روى عنه الثقات العدول : لي خمسة أسماء أنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي وأنا العاقب . وفي صحيح مسلم حديث جبير بن مطعم : وقد سماه الله ( رءوفا رحيما ) . وفيه أيضا عن أبي موسى الأشعري قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء ، فيقول : أنا محمد وأحمد والمقفي والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة .

وقد تتبع القاضي أبو الفضل عياض في كتابه المسمى ( بالشفا ) ما جاء في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومما نقل في الكتب المتقدمة وإطلاق الأمة أسماء كثيرة وصفات عديدة ، قد صدقت عليه صلى الله عليه وسلم مسمياتها ، ووجدت فيه معانيها .

فاللهم صل وسلم وبارك كما على سيدنا إبراهيم على سيدنا محمد، نور أعيننا الفاتح لما أغلق و الخاثم لما سبقَ ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراط مستقيم.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-11-09 2019-11-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: