Advert Test
MAROC AUTO CAR

فاطمة الزهراء أخيار تقترب من التتويج ببطلة تحدي القراءة العربي 2019

آخر تحديث : الأحد 10 نوفمبر 2019 - 10:41 مساءً
Advert test

فاطمة الزهراء أخيار تقترب من التتويج ببطلة تحدي القراءة العربي 2019

انتهت منافسات الحلقة السابعة من “برنامج تحدي القراءة العربي” الذي يذاع أسبوعيا بخروج بطلين من أبطال التحدي وتأهل 5 متنافسين الى المرحلة النهائية لنيل اللقب منهم التلميذة المغربية فاطمة الزهراء أخيار .

وأفادت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الذي ينضوي تحتها “تحدي القراءة العربي” في بيان بأن التصفيات قبل النهائية أسفرت عن تأهل 5 أبطال للتنافس على لقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019 وهم فاطمة الزهراء أخيار من المغرب وهديل أنور من السودان، وجمانة المالكي من السعودية، وآية بوتريعة من تونس و عبد العزيز الخالدي من الكويت ،وذلك بعد خروج كل من مزنة نجيب من الإمارات و نعيمة كبير من الجزائر .

Advert Test

وأضاف المصدر ذاته انه سيتم يوم الأربعاء 13 نونبر الجاري، خلال الحلقة الثامنة والأخيرة من التصفيات النهائية بين الأبطال الخمسة، تتويج بطل تحدي القراءة العربي بجائزة تصل قيمتها إلى نصف مليون درهم إماراتي.

وأشار الى ان التصفيات نصف النهائية في الحلقة السابعة شهدت تحديا وحيدا بين الأبطال السبعة الذين كانوا قد تمكنوا من الوصول إلى هذه المرحلة من التصفيات. وتضمن هذا التحدي اختبارا من دون تحضير مسبق بين هؤلاء المتنافسين هدفه إقناع لجنة التحكيم خلال دقيقة بأحقية المتنافس بالمرور إلى المرحلة التالية من التصفيات النهائية.

من جهة أخرى،تتنافس 3 مدارس بكل من السعودية، ولبنان، و الإمارات على لقب “المدرسة المتميزة “عربيا ضمن تحدي القراءة العربي، وتنال المدرسة الفائزة جائزة نقدية قيمتها مليون درهم إماراتي.

ويذكر بأن التلميذة فاطمة الزهراء أخيار ،التي تتابع دراستها بالثانوية التأهيلية القاضي عياض (تطوان) أكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، تمثل المغرب في الدورة الرابعة للمسابقة النهائية لتحدي القراءة العربي ، وذلك بعد تتويجها على الصعيد الوطني في هذه المسابقة.

وتجدر الاشارة الى ان تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة شهد مشاركة قياسية بلغت أكثر من 13.5 مليون تلميذ وتلميذة من 49 دولة وأكثر من 62 ألف مدرسة، تحت إشراف 113 ألف مدرس ومدرسة، علما بأن التحدي منذ إطلاقه قبل أربع سنوات استقطب أكثر من 33 مليون طالب وطالبة ضمن ظاهرة متنامية ساهمت في خلق حراك شبابي معرفي على مستوى المنظومة التعليمية في عدد كبير من الدول العربية وسط دعم أسري ومجتمعي لافت.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-11-10 2019-11-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: