Advert Test
MAROC AUTO CAR

سماء جامع لفنا تتلون بالأحمر والأخضر

آخر تحديث : الخميس 21 نوفمبر 2019 - 1:06 مساءً
Advert test

سماء جامع لفنا تتلون بالأحمر والأخضر

مراكش – جرى يوم أمس الأربعاء بسماء ساحة جامع الفنا بمراكش، إطلاق كرات طافحة باللونين الأحمر والأخضر، وذلك بمناسبة الدورة السادسة عشر للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم.

  ويتزامن هذا النشاط الدالّ الذي جرى أساسا بحضور المديرة التنفيذية للمرصد الوطني لحقوق الطفل، السيدة لمياء بازير، والسفير الممثل الدائم للمغرب لدى منظمة الأمم المتحدة، رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، السيد عمر هلال، والأمين العام للبرلمان العربي للطفل، السيد أيمن عثمان الباروت، أيضا مع تخليد الذكرى الثلاثين للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والذكرى العشرين لبرلمان الطفل.

ويشكل اللقاء الهام الذي لمّ أطفالا برلمانيين، أيضا ترافعا من أجل الطفولة من خلال حفز ثقافة حقوق الطفل ولغاية دعم كل المبادرات المشجعة لهذه الفئة الاجتماعية بتشاور مع مختلف الفرقاء. ولاقت هذه التظاهرة الرامية إلى التحسيس بأهمية حقوق الطفل، صحو واستحسان زوار ساحة جامع الفنا، كما تضمنت دعوة صريحة إلى المنتظم الدولي بضرورة حفز وتكريس حقوق الطفولة.

   وكان حفل افتتاح الدورة السادسة عشر للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل زاخرا بشهادات أطفال مغاربة برعوا باقتدار في ميادين التربية والعلوم والفنون، بالإضافة إلى الموسيقى والابتكار.

وانطلقت، اليوم الأربعاء، أشغال الدورة السادسة عشرة للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم. ويشكل هذا المؤتمر، الذي ينظمه المرصد الوطني لحقوق الطفل، ويستمر إلى غاية 23 نونبر الجاري، مناسبة للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتبني المنتظم الدولي لاتفاقية حقوق الطفل، ولتقييم وضعية الطفولة منذ تصديق المغرب على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وتعبئة القوى الحية بالمملكة لجعل الطفل في صلب النموذج التنموي الجديد.

ويمثل المؤتمر الوطني لحقوق الطفل هذه السنة، في إطار مقاربة استعادية وكذلك استشرافية، حدثا وطنيا ودوليا يشارك فيه أكثر من 3000 مشارك من بينهم، ممثلو السلطة التنفيذية ومسؤولون عموميون، وشخصيات أممية، وممثلو المجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة إلى الأطفال أنفسهم، بمن فيهم الأطفال البرلمانيون الذين سيحتفلون بهذه المناسبة، بمرور 20 عاما على تأسيس برلمان الطفل المغربي.

كما أن هذا الحدث ذو البعد الدولي يهدف إلى أن يكون ترافعا عن الطفل، وهو يندرج ضمن دينامية جديدة ينهجها المرصد الوطني للطفل، لتحفيز القرارات المستقبلية لكبار المسؤولين وخبراء مسألة الطفولة على الصعيدين الوطني والإفريقي. ويتمثل الهدف النهائي، عبر هذا الحدث، في جعل الطفل أولوية وطنية، من خلال حث الأطراف المعنية من أجل تبني مقاربة جديدة، تكون من الآن فصاعدا، مرتكزة على النتائج، بهدف جعل الطفل الثروة الأولى في البلاد وفي القارة الإفريقية، ورافعة للتنمية.

   وستشكل الخلاصات والالتزامات التي سيتم التوصل إليها في مراكش خارطة طريق مندمجة وجديدة، تسمح للمغرب بتثمين إمكاناته البشرية، كثروة لامادية حقيقية تواكب تحقيق طموحاته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2019-11-21 2019-11-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: