Advert Test
MAROC AUTO CAR

الملتقى الدولي لرجال البحر بالداخلة في يومه الثاني يتميز بجلسات علمية هادفة بحضور خبراء أفارقة وأوروبيين

آخر تحديث : الأحد 24 نوفمبر 2019 - 4:23 مساءً
Advert test

الملتقى الدولي لرجال البحر بالداخلة في يومه الثاني يتميز بجلسات علمية هادفة بحضور خبراء أفارقة وأوروبيين

الداخلة – تستضيف الداخلة خلال يومين الدورة الأولى من الملتقى الدولي لرجال البحر، الذي ينظمه المجلس الجهوي للداخلة وادي الذهب، بحضور 27 دولة من أوروبا و إفريقيا يمثلهم مندوبيين دوليين وواضعي السياسات وخبراء المحيطات، لمناقشة الفرص التي يوفرها الإقتصاد الأزرق في إفريقيا، تحت شعار “آفاق الإقتصاد الأزرق بأفريقيا”.

أعمال الملتقى في يومه الثاني شهدت جلسات علمية جمعت مهتمين وخبراء في الصيد البحري داخل المياه الإفريقية، بإعتبار الإقتصاد الأزرق رافعة و ركيزة أساسية للتنمية السيوسيو إقتصادية والتنمية المستدامة، التي تلامس ضرورة إدماج الشباب و المرأة داخل أي خطط أو مشاريع تنموية، من جهة أخرى حرص المشاركون بهذا الحدث الإشعاعي، على الدعوة إلى تقييم الثروة البحرية و تحكييم إستغلالها بعقلانية، مراعاة لإستفادة أجيال إفريقيا القادمة، و ضمن محاور اللقاء تطرقت جلسة اليوم لآثار الإتفاقيات الدولية على التنمية المحلية في بلدان إفريقيا، ومدى أثرها على إقتصادات الدول خصوصا بقطاع الصيد البحري بإعتبارها إقتصادا أزرقا، تعتمد عليه معظم البلدان و التي يأتي المغرب في مقدمتها.

المشاركون في إطار نقاشهم حول إقتصاد إفريقي صاعد، أكدوا على أن البنيات التحتية هي القنطرة نحو جلب إستثمارات تقوي أي قطاع بما فيها الصيد البحري، مع الدعوة لدعم السياحة البحرية أو السياحة الزرقاء في إفريقيا رغم حداثتها بها، على أساس أن إقتصاد المحيطات الإفريقية يتمتع بإمكانات هائلة لخلق فرص عمل وسبل عيش للمجتمعات المحلية، إلى جانب توفير إستجابة لتغير المناخ واستدامة الموارد الطبيعية.

و يذكر أن هذا الملتقى الذي ستختتم أشغاله مساء اليوم، شكل فرصة فريدة من نوعها لكافة أصحاب الخبرات و التجارب مغاربة وأفارقة وأوروبيين، للخروج بتوصيات تلزم الجميع من أجل بناء إقتصاد أزرق قوي.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-11-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: