Advert Test
MAROC AUTO CAR

كلية الحقوق بأكادير توضح بشأن مباراة توظيف استاذين مساعدين للتعليم العالي

آخر تحديث : الخميس 28 نوفمبر 2019 - 11:08 صباحًا
Advert test

كلية الحقوق بأكادير توضح بشأن مباراة توظيف استاذين مساعدين للتعليم العالي

اسماعيل كرايش

أكادير _ أصدرت كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بأكادير بلاغا توضحياً حول نشر،مجموعة من المواقع الإلكترونية لأخبار مزيفة وشائعات حول مباراة توظيف أستاذين للتعليم العالي مساعدين،فالأمر يتعلق بمباراة توظيف بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية اكادير.

وحسب بلاغ توضيحي توصلت جريدة “مملكتنا” بنسخة منه من جامعة ابن زهر، فإن الأمر يتعلق بمبارتين بدورتين منفصلتين، وتحديد الدورات امر من اختصاص الوزارة ولا علاقة لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية اكادير بذلك.

وبالنسبة للجان فإنه طبقا للقوانين الجاري بها العمل، حيث يتم اقتراح أعضاء اللجنة الخاصة بكل مباراة بناء على عدة معايير منها ضرورة تشكيل اللجنة من خمسة أعضاء، عضوان منهما من خارج المؤسسة، وعدم وجود حالات التنافي بالنسبة لكافة الأعضاء والتي تتمثل في عدم الاشراف على اطروحات الدكتوراه المتعلقة بالمترشحين،وعدم عضوية لجان المناقشة المتعلقة بها.

ودكر البلاغ ذاته أن إدارة الكلية تؤكدان اللجنتين المبارتين كلتا المبارتين اشتغلتا بكل استقلالية، ولا يمكن توجيه اللجنتان لاختبار مرشح دون آخر، وعلى ان الجهوية التي تم الحديث عنها في بعض وسائل التواصل الاجتماعي ليت مقياسا في مباريات الانتقاء، لان توظيف الموارد البشرية مفتوح في امام المترشحين الذين تتوفر فيهم الشروط.

وأضاف البلاغ نفسه أن ادارة كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بأكادير سهرت بكل صرامة على احترام المساطر القانونية المعمول بها في تنظيم المبارتين المذكورتين،كما انها واعية بالصلاحيات المخولة للوزارة في بسط رقابتها على مدى احترام القانون في إجراء المبارتين المذكورتين ولكل متضرر الحق في اللجوء للقضاء عند الاقتضاء.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-11-28 2019-11-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: