Advert Test
MAROC AUTO CAR

يا فلسطين…! صرخة شاب مراكشي بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

آخر تحديث : السبت 30 نوفمبر 2019 - 2:11 مساءً
Advert test

يا فلسطين…! صرخة شاب مراكشي بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

سفيان شكيح

Advert Test

يا فلسطين…!

أطفالك في الشوارع يحاربون، رجالك من الشدائد لا يخافون أما نساؤك فمن المستعمر لا يهابون…، شياخك لم يهرموا بل بقوة هم يحاربون.

يا شعب فلسطين…!

أنتم عنوان الصمود وأنتم فخر ذاك الوطن، قضيتكم هي قضية الإنسانية جمعاء، هي قضية العرب الذين زايدوا عنها وستبقى في جبينهم وصمة عار، أنتم من كتبتم التاريخ بمقاومتكم، بصمودكم وبدم شعبكم… بدموع أطفالكم وبقوة شبابكم… تدمع الأعين لما آلت إليه الأمور في القدس ورام الله، تبكي القلوب لحال فلسطين كلها.

‎بعد72 عاما عن النكبة التي طالت أرض فلسطين وشعبها بقرار من الدول الاستعمارية الغربيّة وبتواطؤ وصمت من قبل بعض الأنظمة العربية الانتهازية، التي كان لتآمرها أو صمتها دور حاسم في اغتصاب الأرض وطرد سكّانها وتشريدهم بالملايين نحو المخيّمات والشّتات والمنافي، أطل علينا هذا الأسبوع الكيان الصهيوني بمجازر وجرائم حرب قذرة في حق الشعب الفلسطيني الحر الذي يعاني الأمرين كل يوم و يقف صامدا شامخا أمام المطامع الصهيونية التي تمشي على نهج التصفية العرقية لسكان تلك الأرض الطاهرة و من لا زالوا يقاومون الاستعمار في القدس و غزة و الضفة الغربية و نابلس و جنين و رام الله و غيرها من المدن و القرى الفلسطينية الأبية .

اننا كنا و لا زلنا و سنبقى شأننا شأن كافة المغاربة الأحرار في ربوع الوطن و خارجه نعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية لا تقبل المساومة؛ تمسنا جميعا بشكل مباشر , و بناءا على ذلك فاننا :

– نتشبث بشكل مبدئي ولا مشروط بدعمنا للقضية الفلسطينية و نؤكد على أن القدس كانت و ستبقى عاصمة لفلسطين أبدية، و لن ينجح أي قرار في تغيير هويتها مهما كان مصدره .

– نحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع المؤلمة التي يعيشها إخواننا في فلسطين للخونة و العملاء و من باعوا القضية وتآمروا على فلسطين في سعيهم للتطبيع مع الكيان المشؤوم .

– نستنكر كل جرائم الحرب الصهيونية و والإنتهاكات الواسعة النطاق التي امتدت الى اعتدائات مباشرة على حرمة المسجد الأقصى .

– نشد على أيدي اخواننا في فلسطين و نضم أصواتنا الى أصواتهم في سعيهم المشروع نحو الحرية، و نهيب بالأصوات الحرة للإلتفاف حول القضية بشتى الوسائل .

‎ان كل المؤامرات و المخططات المزعومة ليست إلا أوهاما لن تغير من أحقية الشعب الفلسطيني في البيت المقدس أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين.

‎ووعد الله حق و آت مهما طال الزمن.

عاشت فلسطين حرة و القدس عاصمتها الأبدية .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-11-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: