Advert Test
MAROC AUTO CAR

نزهة بوشارب تدعو من جهة بني ملال خنيفرة إلى تمثيلية نسائية حقيقية لا تمثيلية شكلية

آخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 10:34 مساءً
Advert test

نزهة بوشارب تدعو من جهة بني ملال خنيفرة إلى تمثيلية نسائية حقيقية لا تمثيلية شكلية

لحسن العثماني 

Advert Test

بني ملال – في إطار تقوية القدرات التمثيلية للنساء الحركيات وتعزيز مشاركتهن في الاستحقاقات الانتخابية القادمة تصويتا وترشيحا، وكذا مساهمتهن في تدبير الشأن المحلي، آحتضنت الغرفة الفلاحية ببني ملال هذا اليوم الأحد فاتح فبراير 2019 دورة تكوينية لفائدة النساء الحركيات و التي تندرج في إطار الشراكة بين حزب الحركة الشعبية و صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء .

وقد ترأست أشغال هذا الدورة السيدة نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات بحضور السيد أحمد شدا رئيس المجلس البلدي ببني ملال و السيد محمد مبدع رئيس الفريق الحركي بالبرلمان ، كما حضرتها عضوات المكتب التنفيذي و مجموعة من مستشارات الجماعات الترابية بالجهة و كذا عدة وجوه نسائية حركية .

آفتتحت السيدة نزهة اللقاء بكلمة ترحيبية للحاضرات والحاضرين، كما شكرت بالمناسبة وزارة الداخلية على المجهودات الجبارة والمواكبة المواطنة من خلال صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء ، و الذي أحدث إثر الرعاية المولوية السامية بالمرأة المغربية و خطاب صاحب الجلالة التاريخي ، بمناسبة آفتتاح الدورة الأولى للبرلمان من السنة التشريعية الثانية 2009 ، كآلية لتشجيع تمثيلية النساء بهدف تيسير آندماجهن في الحقل السياسي على آعتبار أن المرأة المغربية هي شريك أساسي في تنمية البلاد.

وفي معرض حديثها بالمناسبة أشادت على أن جهة بني ملال ظلت وستظل قلعة حركية بآمتياز و أنها تحظى بتمثلية نسوية حركية في المستوى، و دعت النساء إلى الآنخراط و العمل المثمر من أجل حصد المزيد و الوصول إلى مناصب القرار ، ليس فقط تصويتا و ترشيحا ، كما دعت إلى ضرورة الهيكلة الجهوية بالموزاة مع اللقاءات الجهوية التي سطرها المكتب السياسي ضمن أجندة خارطة الطريق بعيد المؤتمر الثالث عشر .

و آختتمت مداخلتها ، بالتأكيد على نجاح الدورة التكوينية الثانية و أن المنظمة الحركية النسوية ، ستظل دائما و أبدا الأقرب لكل النساء الحركيات ، بالتأطير و التكوين و توفير الآليات الناجعة لتشجيع حضورهن الملائم والأوسع في المجالس المحلية والإقليمية و الجهوية ترشيحا وآنتخابا.

وعلى هامش الدورة ، تم فتح باب المناقشة ومداخلات حركية ، حيث صبت مختلفها بالتنويه لهذه المبادرة الهادفة التي أطلقها حزب الحركة الشعبية ، على آعتبار أنها ورشا آنخرطت فيه المنظمة النسوية الحركية بإرادة وعزم قويين، كما تسائل كل الحركيات و الحركيين بالآنخراط في هذا المشروع النسوي بآمتياز ، كما نوهت هذه المداخلات بالسيدة حليمة عسالي، أيقونة الحركة الشعبية والمؤسسة الأولى لهذا التنظيم الموازي ، على التضحيات الجسام ، لبناء هذا الصرح التنظيمي و ضمان آستمراره ، و إعطاء المكانة اللائقة و المتميزة للمرأة الحركية في الحياة السياسية بآعتبار مشاركتها دعامة للديمقراطية و تحقيق مبدأ المناصفة.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-12-01 2019-12-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: