Advert Test
MAROC AUTO CAR

بوشارب تدعو من جهة بني ملال إلى المشاركة النسائية المكثفة في الاستحقاقات المقبلة  

آخر تحديث : الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 - 1:40 مساءً
Advert test

بوشارب تدعو من جهة بني ملال إلى المشاركة النسائية المكثفة في الاستحقاقات المقبلة  

محمد الخطابي

Advert Test

بني ملال – دعت نزهة بوشارب،  رئيسة منظمة النساء الحركيات، مناضلات الحزب  في كل الجهات إلى الانخراط التام في  الحياة السياسية وإلى المشاركة بقوة وفعالية في الاستحقاقات الانتخابية القادمة، ترشيحا وتصويتا، مضيفة بنبرة تفاؤل وثقة في قدرة النساء الحركيات” نريد منكن إعداد نساء مؤهلات لخوض الاستحقاقات المقبلة، ليس من أجل الترشيح  فقط ، بل من أجل الفوز”، معتبرة أن هذا الهدف مقدور عليه وليس بعزيز على نساء الحركة الشعبية، لما لهن من كفاءة وحماس وغيرة واستعداد لخدمة الوطن والمواطنين بكل نزاهة وتفان ونكران  للذات.

جاء ذلك خلال ترأس بوشارب، أول من أمس الأحد بمدينة بني ملال، للدورة التكوينية لفائدة النساء الحركيات بجهة بني ملال خنيفرة التي تضم كل من أقاليم  بني ملال،خنيفرة، أزيلال،  الفقيه بن صالح وخريبكة، وذلك بشراكة مع صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء تحت شعار “تقوية قدرات مستشارات  الجماعات الترابية في الحكامة وتدبير الشأن  المحلي”.

ولم تفت المناسبة بوشارب دون التذكير بأهمية هذه الجهة بالنسبة للحزب، حيث تعتبر قلعة حركية بامتياز، من خلال حضور الحركة الشعبية القوي بهذه الجهة، إن  على مستوى البرلمان بغرفتيه أو في المجالس الترابية والإقليمية رئاسة وعضوية أو في مجلس الجهة، موجهة نداء قويا إلى حركيات  الجهة إلى تعزيز هذا الحضور ، من منطلق مبدأ المناصفة المنصوص عليه في الوثيقة الدستورية لفاتح يوليوز 2011، مشددة على أن دور النساء في المشاركة الديمقراطية  وفي تدبير الشأن العام يجب أن  يكون من موقع القرار وليس مجرد دور شكلي وتكميلي.

وبنبرة  فخر واعتزاز، اهتزت لها القاعة التي احتشدت  فيها مئات النساء، استحضرت الأخت رئيسة منظمة النساء الحركيات  بعض مضامين الخطاب الملكي السامي خلال افتتاح الدورة التشريعية يوم الجمعة 10 أكتوبر 2008، حين دعا جلالته “الحكومة والبرلمان إلى التعاون  المثمر من أجل إيجاد الآليات  الناجعة لتشجيع حضور ملائم و أوسع  للمرأة في المجالس الجماعية، ترشيحا وانتخابا”، مضيفة أن هذا  الخطاب الملكي السامي كان وراء إحداث  صندوق الدعم من طرف وزارة الداخلية. 

وبهدف التجاوب مع الغايات المثلى لخطاب جلالة الملك، وبلورتها في الميدان، قالت الأخت بوشارب إن  ذلك مرتهن باعتماد النساء الحركيات عمل القرب والجدية والمعقول،وبضمان هيكلة ناجعة لمنظمة النساء الحركيات على امتداد التراب الوطني ، معلنة أن  المكتب التنفيذي للمنظمة قرر خلال إجتماعه الأخير المنعقد يوم 22 نونبر الماضي ،مواكبة المنظمة كقطاع  مواز للحركة الشعبية ، الهيكلة الحزبية المعتمدة  والمستندة  إلى الانطلاق  من المستوى الجهوي إلى الإقليمي ثم المحلي .

يذكر أن  هذه الدورة التكوينية عرفت حضور القياديين الحركيين  الأخ أحمد شدا والأخ محمد مبديع والأخت فاطمة مازي، حاملة المشروع،  والأخت  نهاد صفي ، رئيسة المجلس الوطني للمنظمة وبعض عضوات المكتب التنفيذي ، ومستشارات جماعيات  من الجهة، وعددا كبيرا من حركيات أقاليم  الجهة.

كما تميزت هذه الدورة بتنظيم ندوة حول “المشاركة السياسية للنساء في المغرب ترشيحا وتصويتا” نشطتها الأستاذة أمال الإدريسي، الخبيرة في مقاربة النوع الاجتماعي، التي ساهمت أيضا بعرض قيم في موضوع”الرفع من قدرات المستشارات الجماعيات في مجال التدبير المحلي”، تناولت من خلاله أهداف تخطيط البرنامج التنموي وكيفية تخطيط هذه البرامج .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-12-03 2019-12-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: