Advert Test
MAROC AUTO CAR

في ذكرى رحيله .. مغاربة يتذكرون الحسن الثاني طيب الله ثراه 

آخر تحديث : الجمعة 6 ديسمبر 2019 - 7:44 مساءً
Advert test

في ذكرى رحيله .. مغاربة يتذكرون الحسن الثاني طيب الله ثراه 

محمد الخطابي 

Advert Test
الرباط – تداول مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب تدوينات يتذكرون من خلالها الملك الحسن الثاني، وذلك بمناسبة الذكرى 21 لرحيله التي حلت اليوم الجمعة 09 ربيع الثاني 1441 هجرية (وفق التقويم الهجري) الموافق يوم 23 يوليوز من عام 1999 .
 
وتداول العديد من مغاربة العالم الافتراضي تدوينات يترحمون من خلالها على الملك الراحل، وصورا إما له وحده أو مع أبنائه أو رفقة زعماء من أنحاء العالم، كالرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، والملكة إليزابيث.
 
وتداول آخرون مقاطع فيديو للحسن الثاني، مثل المقطع الذي ظهر فيه الملك في أحد “الدروس الحسنية” وهو يطلب من ملقي الدرس أن يكمل درسه، فارتبك الأخير قليلا مرجعا ذلك إلى “هيبة الملك”.​
 
وقد ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مساء اليوم الجمعة بضريح محمد الخامس بالرباط، حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه.

وتميز هذا الحفل الديني بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وبإنشاد أمداح نبوية.

وبهذه المناسبة، قام جلالة الملك، حفظه الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، بزيارة قبري جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني وجلالة المغفور له الملك محمد الخامس، حيث ترحم جلالته على روحيهما الطاهرتين. كما ترحم أمير المؤمنين على روح المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير مولاي عبد الله.

واختتم هذا الحفل برفع أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتغمد جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، وبأن يمطر شآبيب رحمته وغفرانه على جلالة المغفور له الملك محمد الخامس وينور ضريحه.

كما ابتهل الحضور إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم، ويسدد خطاه ويكلل أعماله ومبادراته بالتوفيق والسداد، ويجعل النصر والتمكين حليفا له في ما يباشره ويطلقه من مبادرات وأوراش كبرى، لما فيه خير ورفاهية شعبه الوفي.

وتضرع الحضور، أيضا، إلى العلي القدير بأن يقر عين جلالة الملك بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

حضر هذا الحفل الديني رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الحكومة، ورؤساء الهيئات الدستورية، وممثلو البعثات الدبلوماسية الإسلامية المعتمدة بالرباط، وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية.

 مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2019-12-06 2019-12-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: