Advert Test
MAROC AUTO CAR

وفد الجريدة الإلكترونية مملكتنا يترحم على الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الحسن الثاني

Last Update : الأحد 8 دجنبر 2019 - 12:53 مساءً
Advert test
وفد الجريدة الإلكترونية مملكتنا يترحم على الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الحسن الثاني
محمد الخطابي 
الرباط – بمناسبة الذكرى 21 لوفاة جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، قام وفد الجريدة الإلكترونية مملكتنا يتقدمهم السيد المدير العام محمد الخطابي صباح اليوم السبت 10 ربيع الثاني 1441 هجرية الموافق ل 07 دجنبر 2019 بزيارة لضريح محمد الخامس بالعاصمة الرباط، حيث ترحموا على الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني في ذكرى وفاته والتي تعد بالنسبة للمغاربة قاطبة يوما حزينا ودعوا فيه قائدا عظيما وعاهلا فذا .
ورفع الوفد الرسمي للجريدة ، أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتغمد الملك الراحل الحسن الثاني بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه ٬ وعلى روح بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس كعرفان بما قدمه ملك مجاهد ضحى من أجل حرية وكرامة شعبه، مؤازرا في ذلك بوارث سره جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه و تغمدهما الله بواسع رحمته.
وها نحن اليوم نخلد الذكرى 21 لوفاة هذا الملك العظيم لنفخر أيما فخر و نحن نشاهد و نتتبع ونثمن جهود وارث سره جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وهو يواصل ليل نهار العمل الدؤوب من أجل وضع المغرب على سكة القرن الواحد والعشرين مع ما يتطلبه ذلك من عصرنة وتحديث عنوانهما تلك الأوراش الكبرى التي أطلقها جلالته في كل أرجاء المملكة وفي ظرف وجيز حيث همت كل الميادين وجميع الشرائح بدون استثناء مع التركيز على الفئات التي تعاني من الحرمان والهشاشة .
وبهذه المناسبة، استحضر وفد الجريدة، التضحيات الجسام التي بذلها المغفور جلالة الملك الحسن الثاني الملك الموحد والعاهل الباني، الذي طبع ببصماته التحولات الكبرى التي عرفها المغرب خلال النصف الثاني من القرن العشرين ٬ حيث بذل خلالها قدس الله سره ٬ مجهودات جبارة جعلت من بلده وشعبه منارة بين الدول والأمم حيث سخر في ذلك الحنكة التي وهبه الله إياها وما تحلى به من بعد نظر  فكان  على الصعيد الوطني  بانيا ومشيدا  وعلى المستوى الدولي مدافعا قويا عن العدل والسلام مما جعل صيته يمتد عبر المعمور مثبتا نجاعته في تجاوز أعقد الأزمات وفي أصعب الفترات التي عرفها العالم في القرن الماضي .
 
كما ابتهل وفد الجريدة الرسمي إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم ، وأن يبقيه ذخرا وملاذا أمينا لهذه الأمة ، ومنارا هاديا يضيء طريقها، ويوجه خطاها، وحصنا حصينا لسيادتها وعزتها، ورائدا قائدا لأمجادها ومفاخرها، ويسدد خطاه، ويحقق مسعاه، وأن يديم الصحة والعافية و الرفعة والسؤدد والنصر المكين  ٬ و أن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وبكريمته صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة مولاتنا للاخديجة ويشد أزره بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة ٬ إنه سميع مجيب وبالإجابة جدير .

مملكتنا.م.ش.س

Advert Test
Advert test
2019-12-08
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا