Advert Test
MAROC AUTO CAR

وداعـاً .. حكيم العرب وسلطان الحياد الإيجابي

Last Update : الأحد 12 يناير 2020 - 1:13 مساءً
Advert test

وداعـاً .. حكيم العرب وسلطان الحياد الإيجابي

عمــان ــــ بوفاة السلطان قابوس فجر اليوم السبت، عن عمر يناهز 79 عامًا، بعدما قضى في سدة الحكم 50 عاماً، أسدل الستار  على  أقدم حكام المنطقة وأكثرهم تأثيرًا، سواء على الصعيد الداخلي كونه من وضع بلاده على طريق النهضة والتنمية بعد سنوات من التأخر، أو على المستوى  الإقليمي والخارجي بعدما اعتمد على دبلوماسية الحياد الإيجابي والوساطات ، حتى رحل وهو صديق للجميع وتكون الأمة العربية قد فقدت حاكمًا اتصف بالحكمة

ويعد السلطان قابوس مؤسس نهضة سلطنة عمان، على مدى 50 عامًا، منذ تقلد أمور الحكم في 23 يوليو عام 1970، حيث تعد مسيرة حكمة حافة بالعطاء، وأسفرت عن سياسة متزنة شهد لها العالم.

Advert Test

واهتم السلطان قابوس بدفع عُمان إلى حالة متقدمة من المعاصرة مع الإبقاء على الأصالة العُمانية التقليدية، بحيث لا تفقد عُمان هويتها، وفي إطار ذلك كان اهتمام قابوس بالثقافة هو الشيء الأبرز، والذي ترك آثاره الواضحة في عُمان، فبفضل قراره أصبح لدى السلطنة جامعة السلطان قابوس، من أبرز هذه المشروعات على سبيل المثال لا الحصر موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية ودعم مشروعات تحفيظ القرآن سواء في السلطنة أو في عدد من الدول العربية، وكذلك بعض مشروعات جامعة الأزهر، وجامعة الخليج وعدد من الجامعات والمراكز العلمية العربية والدولية، فضلاً عن جائزة السلطان قابوس لصون البيئة التي تقدم كل عامين من خلال منظمة اليونسكو ودعم مشروع دراسة طريق الحرير والنمر العربي والمها العربي وغيرها.

وحصل السلطان قابوس على الكثير من الجوائز والتكريمات العالمية، من بينها 34 وسامًا وقلادة وميدالية، جائزة السلام من قبل 33 جامعة ومركز أبحاث ومنظمة أمريكية .

ونقل البلاد من الحكم القبلي التقليدي إلى الحكم النظامي الديمقراطي، وذلك بإنشائه المجلس الاستشاري للدولة، وبعد عدة أعوام استبدله بمجلس الشورى يمثل أعضاؤه جميع الأقاليم، وهو مجلس استشاري تشرف عليه هيئة أعلى تنفيذية تُعرف بمجلس عمان.

ومن أهم إنجازات السلطان قابوس أنه أسس حكومة على النظام الديمقراطي، فبدأ بتكوين سُلطة تنفيذية مؤلفة من جهاز إداري يشمل مجلس الوزراء والوزارات المختلفة، إضافة إلى الدوائر الإدارية والفنية والمجالس المتخصصة.

على الصعيد الخارجي فقد لعبت السلطنة في عهد قابوس دورا إقليميًا مؤثرًا، بفضل ما تنتهجه من سياسة الحياد والابتعاد عن مناطق النزاع والصراع، ولقب السلطان الراحل بـ “عميد دبلوماسية الحياد” نظرًا لما بدر منه من جهود حثيثة في التقريب بين وجهات نظر القوى المتصارعة في المنطقة.

سياسة التوازن التي نجح قابوس في إرساء قواعدها أهلته لقيادة وساطة بين القوى الغربية وطهران حليف مسقط في مسار الاتفاق النووي الذي وقع في 2015، وهي المحادثات التي تسببت بحدوث جفاء بينه وبين السعودية التي لم تكن راضية عن سياسة الوساطة التي انتهجها على مدار الأعوام الماضية.

وفي الإطار ذاته لعبت مسقط في عهد قابوس دورًا كبيرًا في ملف الأزمة الخليجية التي اندلعت صيف 2017 حين فشل الحلف السعودي في استقطابها بداية الأمر، ليتحول الحياد العماني بعد ذلك إلى وساطة تستهدف حلحلة الأزمة وتقريب وجهات النظر، وهي الجهود التي ورغم أنها لم تنجح إلا أنها أثارت حفيظة جيرانها الإماراتيين.

ورغم الدور الذي لعبه في ملف الأزمة الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية على مدار السنوات الماضية، إلا أن موجة من الانتقادات تعرض لها عقب استقباله رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في مسقط نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2018، في ثاني زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي إلى العاصمة العمانية، منذ أن زارها عام 1994 إسحاق رابين.

كما أدت السلطنة أدوراً عدة في الإفراج عن الرهائن، تحديداً الأميركيين، سواء لدى الإيرانيين أو حتى جماعة “الحوثي”، التي تستضيف مسقط منذ سنوات وفداً منها يقيم فيها، ويتخذ منها مقراً للقاءاته مع المسؤولين الأجانب، وهو الدور الذي خفف كثيرًا من وطأة التوتر في هذا الملف المشتعل.

مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2020-01-12
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا