Advert Test
MAROC AUTO CAR

المغرب وفرنسا يؤكدان على دورهما في حل الأزمة الليبية

آخر تحديث : الأحد 19 يناير 2020 - 1:01 مساءً
Advert test

المغرب وفرنسا يؤكدان على دورهما في حل الأزمة الليبية

الرباط ـــــ أكد كل من المغرب وفرنسا على دورهما الفعال في حل الأزمة الليبية قبيل انعقاد مؤتمر برلين الذي يهدف إلى إيجاد تسوية سياسية بين الفرقاء الليبيين.

Advert Test

وجاء في بلاغ للديوان الملكي المغربي، مساء السبت، أن الملك محمد السادس تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحث خلاله بالخصوص الأزمة الليبية قبيل انعقاد مؤتمر برلين.

وأشار البلاغ أنه تم التأكيد على الدور الهام الذي تضطلع به المملكة المغربية وعلى ما تبذله من جهود مشهود بها، منذ سنوات عدة لحل الأزمة في ليبيا، موضحا أن هذه الجهود أسفرت على وجه الخصوص عن اتفاق الصخيرات، الذي أقره مجلس الأمن ويحظى بدعم من المجتمع الدولي.

وكان الفرقاء في ليبيا توصلوا في ديسمبر 2015 إلى اتفاق الصخيرات لتقاسم السلطة، وحظي هذا الاتفاق بدعم من مجلس الأمن الدولي الذي اعتبره بمثابة “الإطار الوحيد القابل للاستمرار” لحل الأزمة السياسية في ليبيا.

ويعقد مؤتمر برلين الذي دعت إليه ألمانيا بمشاركة رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، إضافة إلى مشاركة رؤساء وقادة دول أخرى. وتم استثناء كل من المغرب وتونس البلدان المغاربيان من المشاركة في أشغال هذا المؤتمر.

وكانت الرباط قد أبدت استغرابها من اقصائها من المشاركة في المؤتمر. وقالت وزارة الشؤون الخارجية المغربية في بيان إن “المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع”، مشيرة إلى أنه “لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر، البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية”.

وأضافت الخارجية المغربية أن “المملكة ستواصل، من جهتها، انخراطها إلى جانب الأشقاء الليبيين والبلدان المعنية والمهتمة بصدق من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الليبية”.

Advert test
2020-01-19 2020-01-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: