Advert Test
MAROC AUTO CAR

شبيبة المغرب للمواطنة تدخل البسمة على أزيد من 200 عائلة بقمم جبال الأطلس الكبير

آخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2020 - 9:42 مساءً
Advert test
شبيبة المغرب للمواطنة تدخل البسمة على أزيد من 200 عائلة بقمم جبال الأطلس الكبير
محمود هرواك 
سكورة  ـــ اختاروا لها صعود جبال الأطلس الكبير فانطلقوا بعزم صبيحة يوم الجمعة 24 كانون الثاني، ذاك صوب قرية صغيرة اسمها “إماسين”، بمنطقة “سكورة” التابعة لإقليم وارزازات، أعدوا العدة و حملوا الزاد و لبسوا استعدادا للبرد، ثم رصوا الإعانات مرتبة في شحنات و أكياس و حفاظات وضعت بترتيب محكم في الشاحنة ثم توكلوا.
إنهم مبادروا جمعية “شبيبة المغرب للمواطنة” صنعوا من اللاشيئ أطنانا من المعونة موقعين على أكبر قافلة تضامنية بالمملكة هذه السنة و التي غطت أكثر من مئتي عائلة بأطفالها و نسائها.
“هذه البسمة التي ترونها اليوم هي نتاج عمل دؤوب انخرطنا فيه جميعنا منذ شهور لنبلغ الهدف الذي سطرناه، لقد كانت أياما شاقة و لو لا عزيمتنا و تحدينا الصعاب لما استطعنا ذلك، أشكر فريقي الذي أبان عن نبيل التضحيات الجسام و جميع أعضاء جمعيتنا”
هكذا صرح لنا “محمد الصحراوي الدكالي” من عين المكان و هو يعطي توجيهاته لفريق العمل المتناوب على نقط التوزيع في مؤسسة صغيرة اتخذوها نقطة القافلة، قبل أن يتابع نفس الفتى الذي أصبح يشغل اليوم مهمة رئيس القطب الخيري بمنظمة jmc الغير الحكومية.
“إن القافلة التضامنية من أصعب البرامج التي تحتاج إلى عمل كبير و جاد إن على مستوى التموين أو الإستشراف أو حتى اللوجيستيك؛ ذلك لبعد المنطقة التي سعينا لفك عزلتها و كذلك للعدد الكبير الذي رسمناه، لن يفوتني التنويه بالنسيج الجمعوي لآيت زكري و أعيان وووجهاء المنطقة من ممثلي الساكنة الذين استقبلونا استقبال الأبطال هذا علاوة على السلطات التي سهلت مأموريتنا إداريا و تنظيميا.”
و اختتم محمد الصحراوي تصريحه بابتسامة أمل مؤكدا على أن هذه القافلة في دورتها الأولى لن تكون الأخيرة و ستعاد كل سنة.
جدير بالذكر أن الرحلة كانت فرصة لأعضاء جمعية شبيبة المغرب للمواطنة للوقوف على جمال المنطقة و ثراثها الذي يزخر بنغمات أبت الساكنة المستفيدة إلا أن تسمعهم منه “أحواش” و أهازيج أخرى فلكلورية من الثراث الأمازيغي المتنوع هذا و قد استهدفت القافلة بالأساس الأرامل و المعوزين و العجائز الضعفاء بالإضافة إلى بعض السكان من ذوي الدخل المحدود و الذين استفادوا من الغطاء و المواد الغدائية الأساسية و من الألبسة الجاهزة حسب تعداد الأسر.
مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2020-01-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: