Advert Test
MAROC AUTO CAR

ملتقى إقليمي في السنغال حول النساء والإعلام .. خمسة أسئلة للسيدة لطيفة أخرباش رئيسة (الهاكا)

Last Update : الخميس 13 فبراير 2020 - 4:07 مساءً
Advert test

ملتقى إقليمي في السنغال حول النساء والإعلام .. خمسة أسئلة للسيدة لطيفة أخرباش رئيسة (الهاكا)

سالي (السنغال) – شاركت رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا) ، السيدة لطيفة أخرباش ، منذ الثلاثاء الماضي في سالي (جنوب دكار) ، في ملتقى إقليمي نظمه معهد بانوس لغرب إفريقيا (11-13 فبراير) حول موضوع “”بناء وتنظيم بيئة اعلامية تدمج مقاربة النوع ” .

Advert Test

في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء ، أكدت السيدة أخرباش ، التي شاركت في هذا اللقاء ايضا بصفتها ، نائبة لرئيس شبكة هيئات تنظيم الاتصالات الأفريقية ، أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله في القارة ، لتحقيق التمثيل العادل للمرأة سواء من حيث المحتوى أو في تدبير وسائل الإعلام.

     ما هو وضع المرأة في وسائل الإعلام في إفريقيا بشكل عام وفي غرب إفريقيا بشكل خاص ؟

في أفريقيا ، كما هو الحال في أجزاء أخرى كثيرة من العالم ، لا يزال تمثيل المرأة في وسائل الإعلام يعتبر اشكالية. فالصور النمطية لا تزال قائمة بشكل كبير  في المحتوى الإعلامي ، وهذا يشكل عرقلة حقيقية امام بناء مجتمعات مساواة ، التي يجد فيها  الجميع ، بغض النظر عن الجنس ، مكانه الصحيح وينخرط  دون أية عوائق ناjجة عن الصورة وبدون ضغوطات نفسية في شؤون المدينة وحياة البلد.

في المغرب ، الوضع مشابه لما هو سائد في العديد من البلدان الأخرى في المنطقة على الرغم من إحراز بعض التقدم ، مع تكافؤ مضمون تقريبا في عدد الصحفيين في وسائل الإعلام السمعية والبصرية التي لها  ترخيص من الهاكا.

اتخذت بعض دول القارة تدابير في مجال المساواة في الميدان السياسي  مما جعلها تتقدم  أمام  بلدان أوروبية معينة في هذا المجال. وهذا ينطبق على رواندا على سبيل المثال. لكن هذا الحضور السياسي للأسف لا يجد صدى عادلا في تدبير وسائل الإعلام.

.في المغرب ، كما هو الحال في بلدان القارة الأخرى ، ما زال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لتحقيق تمثيل عادل للمرأة في وسائل الإعلام سواء من حيث المحتوى أو في تدبير وسائل الإعلام.

     ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه الهيئات التنظيمية  الافريقية لوسائل الاعلام من أجل محتوى يراعي الحقائق الاجتماعية – السياسية والاقتصادية والثقافية للقارة؟

الهيئات التنظيمية  الافريقية لوسائل الاعلام  لها عضوية  (شبكة هيئات  تنظيم الاتصالات الأفريقية) معبأة بقوة  بشأن مسألة المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام. وقد نتج عن هذه التعبئة على وجه الخصوص إنشاء فريق عامل مكرس لمسألة المساواة بين الجنسين في هذه الشبكة  ، برئاسة مشتركة من المغرب وغينيا.

يشارك أعضاء الشبكة كذلك في الندوات والمؤتمرات الدولية التي تناقش هذا الموضوع. كما هو الشأن بهذا الملتقى  الإقليمي الذي نظمه معهد بانوس لغرب إفريقيا ، في الفترة من 11 إلى 13 فبراير 2020 ، في السنغال.

إن تبادل الخبرات في سياق أفريقي أمر مهم لأنه يتيح لنا الاستلهام من الممارسات الجيدة التي وضعها الجميع في القارة وهذا يشجع على مراعاة السياق الاجتماعي والثقافي المحدد لمجتمعاتنا الأفريقية.

بالإضافة إلى ذلك ، قامت الهيئات التنظيمية بوضع العديد من الأدوات والمناهج لوصف حالة معالجة قضايا النوع علاوة على قضايا أخرى. يمكننا بالتالي الاستشهاد ببعض الإجراءات والأدوات:التحسيس ، ومناهج الترجمة وتأثيرات النصوص على النوع الاجتماعي في مجال الاتصال السمعي البصري ، ومواكبة  المشغلين لتحسين التعامل مع قضية النوع الاجتماعي وفقا للالتزامات وبرامج الرصد والإعلان والتحقيق في الشكاوى ، إلخ.

ومع ذلك ، لا يمكن للهيئات التنظيمية التدخل بأي حال في إنتاج المحتوى. الهيئات موجودة لضمان احترام القيم الدستورية في المحتوى السمعي البصري ، بما في ذلك المساواة بين الجنسين ، ولكن ليس لإملاء الخطوط التحريرية.

     في رأيكم ، هل يمكن أن نتحدث عن وعي حقيقي وثورة ضد الصور النمطية والاحكام المسبقة التي تلحق الضرر بصورة المرأة ، وخاصة في الإعلانات التجارية وشبكات التواصل الاجتماعية ؟

هذا سؤال صعب في جميع البلدان نظرا لوزن الإعلان كمورد لنماذج الاقتصادية  بالإذاعات والتلفزيونات الخاصة والعامة في بعض الأحيان.

في بلدنا ، الخدمة العمومية للإذاعة والتلفزيون ليست نموذجا اقتصاديا يتيح لها تحرير نفسها من الموارد الإعلانية. لكن بعض الخطوط تتحرك قليلا في ما يتعلق بمسألة النوع الاجتماعي في محتوى الإعلان.

في عام 2017 ، أشارت الهاكا ، من خلال دراسة ، إلى العديد من الصور النمطية الجنسية التي تنقلها الإعلانات. لكن منذ ذلك الحين ، لاحظنا أن المشغلين العموميين ، على وجه الخصوص ، عالجوا القضية. فقد أُنشئت لجان التكافؤ داخل الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة والقناة الثانية وتم تبعبئها  لفائدة التمثيل العادل للمرأة.

   ما هي الاستراتيجيات التي ينبغي للهيئات التنظيمية الأفريقية اعتمادها فيما يتعلق بالتواصل المدمج للنوع

أولا: المقاربة الوقائية مطلوب جهد تعليمي لتعزيز فهم بعض المفاهيم والمعايير: ما هي الصورة النمطية؟ كيف تنعكس المساواة بين الجنسين في المحتوى السمعي البصري؟ متى يتسم القول بالتمييز ،  من أين يبدأ وصم المرأة وأين تنتهي حرية الرأي؟ المشغلون مدعوون الى التلاؤم مع القيم الدستورية التي تتبناها  الجهات التنظيمية.الدعوة هي أيضا وسيلة للعمل. لا يمكن أن تكون هناك مساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام دون مساواة بين الجنسين في المجتمع.

الهيئات التنظيمية  تتوفر ايضا على مساحة للمناورة لتطوير الأطر القانونية من خلال تضمين نهجها في حوار دائم وبناء مع الجهات العمومية .

    مع اقتراب موعد الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في 8 مارس ، ما هي انتظاراتكم  في ما يتعلق بالتغيير في العقليات وتمكين المرأة الأفريقية؟

يمثل اليوم العالمي للمرأة فرصة للتوعية على نطاق واسع.

إنها ليست غاية في حد ذاتها بل تتويجا لتعبئة مستمرة ودائمة.هذا العام ، تمثل فترة 8 مارس بداية عمل لمراجعة ال 25 عاما من إعلان بكين الذي يعد نصا مؤسسا وعالميا لحقوق المرأة. وسائل الإعلام هي من بين الموضوعات الرئيسية لهذا الإعلان.

لذلك ستكون فرصة لكل واحد لإجراء تقييم خاص به وتحديث أساليب عملنا في ضوء البيئة الجديدة التي أنشأتها الاتصالات الرقمية والتي تشكل فرصة للنساء الأفريقيات لابراز دورهن ووجهات نظرهن .لكن ، شريطة أن نمكن مجتمعاتنا لإدارة المخاطر الناجمة عن هذا التحول الرقمي.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-02-13 2020-02-13
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا