Advert Test
MAROC AUTO CAR

مراكز تكوين وتوجيه الشباب بخنيفرة .. مفاتيح مستقبل مهني واعد لشباب الإقليم

آخر تحديث : الخميس 13 فبراير 2020 - 9:10 مساءً
Advert test

مراكز تكوين وتوجيه الشباب بخنيفرة .. مفاتيح مستقبل مهني واعد لشباب الإقليم

خنيفرة – تشكل مراكز توجيه وتكوين الشباب في خنيفرة علامة بارزة جديدة في مسار إرساء نظام تنمية مندمج ومتكامل لفائدة الشباب من شأنه تحفيز إدماجهم الاجتماعي والاقتصادي والمهني.

لقد حملت هذه المراكز ، التي أنشئت في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبشكل أدق في برنامجها الثالث المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، آمال جديدة لدى الشباب بالاقليم بالنظر إلى أن عملها يركز على الاستثمار في الرأسمال البشري للشباب وتحسين دخلهم.

فمن خلال هذا الاستثمار الواعد تعتزم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المساهمة بهذه الطريقة في مواجهة التحدي المتمثل في الإدماج الاقتصادي للشباب من خلال مقاربة مندمجة تهدف إلى تحسين قدرتهم على التوظيف وخلق القيمة المضافة على المستوى المحلي وضمان استدامة المشاريع من خلال مجموعة من الأدوات والآليات التي تسهل الاندماج الاقتصادي للشباب كتحدي تنموي رئيسي.

وتتوفر المراكز الأربعة، التي تم إحداثها في كل من جماعات أجلموس ومريرت والقباب وخنيفرة بمبلغ إجمالي قدره 550 ألف درهم ، على غرفة استقبال مخصصة لاستقبال الشباب الذين يبحثون عن معلومات حول مشاريعهم المستقبلية، وقاعة استماع للشباب حاملي المشاريع، وغرفة لإجراء المقابلات الفردية بالإضافة إلى غرفة أخرى مخصصة للتدريب، تجمع كل المستفيدين لتمكينهم من الاستفادة من التكوين الملائم مع احتياجات سوق الشغل ، وتزويد المتعلمين الشباب بالمهارات المتعددة والشاملة الأولية الضرورية لفهم سوق الشغل بشكل أفضل.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس قسم العمل الاجتماعي بإقليم خنيفرة محمد زياني، إن هذه البنيات الجديدة، التي أحدثت في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تأتي تماشيا مع توجيهات جلالة الملك محمد السادس التي تشدد على ضرورة مواجهة التحدي المتمثل في الإدماج الاقتصادي للشباب من خلال مقاربة مندمجة تهدف إلى تحسين قدرتهم على إيجاد منصب شغل ، وخلق قيمة مضافة على المستوى المحلي ، وكذلك تمكينهم من أدوات وأجهزة ووسائل تسهل تشغيلهم الذاتي أو توظيفهم المباشر.

وأوضح أن المراكز الأربعة تهدف إلى تكوين شباب أكثر توجها نحو التشغيل الذاتي، وإنشاء شركات ذات قيمة مضافة عالية على المستوى المحلي، مشيرا إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ستسهم في تحديد ودعم القطاعات الحاملة للقيمة على المستوى المحلي، كما ستسعى إلى دعم جميع الشباب حاملي المشاريع الواعدة للمنطقة.

وأضاف أنه بإمكان الشباب الذين يواجهون صعوبات أكبر الاستفادة من مواكبة ذاتية في إطار أنشطة هذه المراكز ، مشيرا إلى أن المدربين المسؤولين عن دعم الشباب الحاملين للمشاريع سيأخذون بعين الاعتبار تطلعات هؤلاء الشباب ، وذلك لتمكينهم من تنفيذ مشاريعهم المهنية وفقا للواقع الاقتصادي للإقليم وعلى أساس دراسات الجدوى.

وتهدف المراكز، التي تم إحداثها بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات في مسعى إلى دعم الشباب في بحثهم عن شغل مستدام ، إلى دعم المقاولين والمقاولات الشباب وتحسين قدرتهم على إيجاد منصب شغل، خصوصا من خلال تدريب قصير الأمد يتلاءم مع السياق المحلي.

من جهته ، أكد عصام أمحجار ، مدرب بمركز توجيه الشباب والتدريب في جماعة أجلموس ، أن التدريب المقدم في المركز في جزء منه يرتكز على مقاربة مندمجة تمكن من خلق فرص عمل خاصة في المناطق القروية، مبرزا أن توظيف الفئات الشابة يشكل تحديا محليا مهما يجب مواجهته في السنوات القادمة في المغرب ، خصوصا مع دخول الخريجين الشباب إلى سوق الشغل بشكل مكثف ، مما يتطلب جودة على مستوى الوظيفة والراتب.

وبعد النجاح على جميع المستويات للمرحلة الأولى والثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يبدو أن المرحلة الثالثة منها تتجه نحو رؤية واعدة جديدة ومهيكلة تستند إلى أربعة برامج متماسكة ومتكاملة.

وتتوجه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى جميع الفئات الاجتماعية وفي مقدمتها الأجيال القادمة ، في إطار من المساواة وتكافؤ الفرص بهدف الحد من الفوارق الاجتماعية والتفاوتات القطاعية في المملكة ، كل ذلك في إطار مقاربة تشاركية.

وعلى الصعيد الوطني مكن البرنامج الثالث (4 ملايير درهم) للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامي إلى تحسين المدخول والإدماج الشمولي للشباب لاسيما من خلال مواكبة الشباب المقاولين وحاملي المشاريع، من المساهمة في تطوير تشغيل الشباب عبر ملاءمة مؤهلاتهم مع متطلبات سوق الشغل ووضع إطار يشجع على التنسيق بين مختلف المتدخلين في موضوع الإدماج السوسيو-اقتصادي للشباب.

وقد مكن تنفيذ هذا البرنامج، خلال السنة المنصرمة، من بناء وتأهيل وتحديث 62 فضاء للشباب (الإنصات والتوجيه)، وتنظيم مسابقة لأفكار المقاولات المبدعة (هاكاثون) حول مواضيع الطفولة المبكرة في كافة جهات المملكة، بمشاركة 600 شاب.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-02-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: