Advert Test
MAROC AUTO CAR

الدرك الملكي يعود إلى حراسة القصور الملكية و الأمن الوطني بعيدا عن “دار المخزن”

آخر تحديث : الجمعة 14 فبراير 2020 - 10:49 صباحًا
Advert test

الدرك الملكي يعود إلى حراسة القصور الملكية و الأمن الوطني بعيدا عن “دار المخزن”

و بحسب ما عاينته “الأيام” فقد انضم عناصر الدرك، في الأيام الأخيرة لمختلف التشكيلات الأمنية، التي تحرس الإقامات و القصور الملكية، بأزيائها المختلفة، بكل من الرباط و سلا و الصخيرات، بعدما تلقت مصالح فيالق الشرف، التابعة للقيادة العليا للدرك الملكي، أوامر بعودة عناصرها لحراسة الإقامات الملكية، في الوقت الذي لم تتلقى إلى حدود الساعة مديرية أمن القصور التابعة للأمن الوطني أي إخبار يقضي بعودة عناصر لممارسة مهامهم السابقة.

Advert Test

وبحسب ما نشرته “الأيام” في وقت سابق، فيعود سبب إبعاد عناصر الأمن الوطني من حراسة الإقامات و القصور الملكية إلى “تنازع” حصل بينهم و بين فيالق الشرف التابعين للدرك الملكي، حول الاختصاصات الموكولة إليهم، وصل صداها إلى أعلى سلطة في البلاد، قبل أن يتم ابعادهما معا ليلة الأحد 22 شتنبر 2019، إلى حين إعادة ترتيب الأمور، ثم يتخذ المشرفون على أمن القصور قرارا بعودة عناصر فيالق الشرف، مؤخرا، مع استثناء عودة عناصر الأمن الوطني.

و تعد مثل هذه التغييرات مألوفة في أوساط العناصر المكلفة بأمن الإقامات و القصور الملكية، حيث سبق أن تم إبعاد عناصر الدرك الملكي في أكثر من مرة، و قضوا شهورا بعيدا عن ممارسة مهامهم، حيث تعود الغضبة التي سبقت الغضبة الأخير إلى قرابة سنتين، عندما تم الاستغناء عنهم و تعويضهم بأفراد من الأمن الوطني، قبل أن يتم تعويضهم مؤقتا في المرة الأخيرة بعناصر من الجيش.

و بحسب ما عاينته “الأيام” فتتكون حاليا تشكيلة حماية أمن القصور من عناصر الدرك الملكي (فيالق الشرف)، القوات المساعدة، عناصر الحرص الملكي، عناصر من الـ BLS (اللواء الخفيف)، وعناصر فوج الحراسة BG، إضافة إلى المظليين، دون أن ننسى عناصر من جهاز الاستخبارات الداخلية “الديستي”.

مملكتنا.م.ش.س/الأيام 24

Advert test
2020-02-14 2020-02-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: