Advert Test
MAROC AUTO CAR

البحث والابتكار في صلب أعمال مؤسسة (ماسير) في مجال الإلكترونيات الدقيقة

آخر تحديث : الجمعة 14 فبراير 2020 - 5:09 مساءً
Advert test

البحث والابتكار في صلب أعمال مؤسسة (ماسير) في مجال الإلكترونيات الدقيقة

الرباط –  أكدت المديرة العامة للمؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والابتكار والبحوث (ماسير) نوال الشرايبي ، اليوم الخميس بالرباط ، أن أعمال المؤسسة موجهة ، منذ عدة سنوات ، نحو البحث التطبيقي والابتكار، لتلبية حاجيات السوق، لا سيما الإلكترونيات الدقيقة.

Advert Test

وصرحت السيدة الشرايبي لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش زيارة لمرافق وتجهيزات المؤسسة بأنه “منذ سنة 2007، تنجز (ماسير) أعمال البحث والتنمية في مختلف مجالات الصناعة، خاصة في الإلكترونيات الدقيقة”.

وتابعت أن قطب الإلكترونيات الدقيقة ل(ماسير) يعمل في مجال البحث والتنمية للصناعات في مختلف ميادين الكفاءات على غرار الصناعة الغذائية والنقل والصحة والطاقات المتجددة، مشيرة إلى أن “أعمال المؤسسة تتمحور حول الصناعة المتطورة جدا “، ومبرزة الإنجازات التي تحققت في خدمة الصناعات المغربية بغية التقليص من المخاطر المرتبطة بالاستثمار في البحث والتنمية.

من جهته، اعتبر مدير مركز الذكاء الصناعي فرنسوا بورزيكس أن “مجالات البحث في هذه الإلكترونيات الدقيقة يهم ، من بين امور اخرى ، معالجة الصورة والفيديوهات في الزمن المحدد، وتطوير أنظمة مراقبة وتطوير وتجميع وإدماج الأجهزة اللاقطة”.

وحسب السيد بورزيكس، فإن “المغرب حقق خطوات واسعة في مجال الإلكترونيات الدقيقة وفي مجال التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال عموما”، مضيفا أن المملكة “أكثر دينامية” في قطاع الرقميات مقارنة مع القطاع الذي يخص المعدات “حيث هناك الكثير مما يجب فعله”.

وأبرز أن “المغرب بلد جذاب جدا للمستثمرين الأجانب في مجال التكنولوجيات الجديدة”، وأن هذه الدينامية متأتية ، على الخصوص ، من وضع المملكة لبنيات مساعدة كالتكوين المهني والمدارس والتخصصات الجامعية في المجال.

من جهتها، سجلت مهندسة الدولة في الهندسة الكهربائية، عضو اللجنة الخاصة للنموذج التنموي خديجة الكاموني أن الإلكترونيات الدقيقة حاضرة في جميع القطاعات، خاصة في عالم الرقمنة المكثفة، مبرزة الدور متزايد الأهمية لقطاع الإلكترونيك في تنمية المملكة.

وقدمت السيدة الكاموني نموذج التحول الطاقي الذي تشتغل عليه حاليا، والذي يحتاج إلى تطوير جهاز تحويل كهربائي (العاكس) يتيح تحويل أشعة الشمس إلى كهرباء وحقنه بشكل مباشر في الشبكة الكهربائية، مضيفة أن “الطاقة المحصل عليها مجانية وطبيعية ومحافظة على البيئة”.

من جانب آخر، أبرز باحثون ومسؤولون ومهندسون بالمؤسسة أبحاثهم والتقدم الحاصل في مجال الإلكترونيات الدقيقة، وهو قطاع غني للغاية ومتطور ومعقد، ويبقى مع ذلك ضروريا للتنمية والتصنيع بالمغرب.

وتعتبر المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والابتكار والبحوث جمعية ذات منفعة عامة أحدثت سنة 2007 بهدف النهوض وتنمية أقطاب البحث التكنولوجي في مجالات المعدات والمعدات المتناهية الصغر، (تقنية النانو) والتكنولوجيا الحيوية والإلكترونيات الدقيقة وعلوم الحياة.

وتتوفر المؤسسة على أرضيات علمية متطورة تكنولوجيا ورأسمال بشري مؤهل، ويعمل باحثوها في مختلف حقول الابتكار المتكاملة. وتتمحور أبحاث المؤسسة، التي تتوزع بين المعادن والطاقات المتجددة والصحة والنقل، حول الحاجيات الحالية والمستقبلية للصناعة والفلاحة وحاجيات الفاعلين الاقتصاديين بشكل عام.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-02-14 2020-02-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: