Advert Test
MAROC AUTO CAR

ارحموا عزيز الأحرار …

آخر تحديث : الثلاثاء 3 مارس 2020 - 9:19 مساءً
Advert test
ارحموا عزيز الأحرار …
محمود هرواك
الهدهد .. و جئتكم بنبإ يقين
“الإشاعة الحقيقة” كمصطلح؛ هي تلك التي وجدت التربة الخصبة و المناخ الملائم لتتغذى من الفراغ الكبير الذي تركه ما نزل فجائيا على رئيس حزب التجمع_الوطني للأحرار! ذلك في في ظل لخبطة عارمة و حالة يلفها الضبابية وعدم الوضوح. و عوض أن يتقبل منخرطوا الحزب و بعض قياداته من مناصري عزيز أخنوش “فقه الأزمة” و يحاولوا إيجاد حل يتماشى مع الواقع المر الذي أضحى يخيم بظلاله على حزب الحمامة؛ اختاروا عكس ذلك بأن يخرجوا بتصريحات نارية ما أراها سوى تعري عن الحال المتأزم الذي  تتخبط فيه القيادات التجمعية.
إن انتشار “الإشاعة الحقيقة”؛ استقالة رئيس الحزب عزيز أخنوش؛ ينم عن وجود أزمة عويصة عجز ضحيتها تجاوزها والسيطرة عليها، ذلك بسبب دخوله نفقا نفسيا مظلما و عتمة كئيبة؛ إذ اختفى و هرب اكتئابا ليبلع لسانه منذ زلة لسانه التي كان عنوانها “إعادة تربية المغاربة”و زاد حاله سوء بما عرت عنه الزيارة الملكية ل عاصمة سوس أكادير التي كان يحسبها معقله و مسقط رأسه، حيث عاين جلالة الملك تجاوزات مسطرية وقانونية فضيعة واعتداء أفضع على الملك العام و القانون، والذي استدعى العلاج بالصدمة و قرار الهدم الفوري بعدما عجزت السلطات المحلية والجماعات الترابية عن ذلك بفعل نفوذ “وزير البر و البحر” بعض من هؤلاء تلقوا صفعة قوية بسبب تواطئهم في مخالفات جمة مست بالمدينة و القانون.
تدخل جلالة الملك عزيزي القارئ كان حاسما و حازما بل صارما بالشكل الذي لم يستسغه أخنوش مما خلف لديه صدمة أقوى من قدرات تحمله النفسي وشكل ضعفا داخليا لديه جعله يرفض أسهل أسلوب تواصلي و هو الخروج لتكذيب خبر “الإشاعة الحقيقة”.
ولعل هذه الواقعة التي تلقفها السياسيون باهتمام صامت  جعلت من الذي لطالما روج لصورته في الإعلام كحديدي لا يقهر؛ جعلت منه؛ منهزا فاقدا لأصول التحدي و أساليب التصدي و هو الذي لم يتخلص من صورة الإداري الذي نزل بالمنطاد؛ و كيف يتخلص من تلك الصورة و هو الذي لطالما ظل مفتخرا بعلاقاته بالقصر مروجا لإفطار رمضاني لباه عنده جلالة الملك ذات يوم. لقد عاش وزير الفلاحة و الصيد البحري على حلم وأمل باكرين جعلاه يخال نفسه رئيس حكومة 2021 قبل الموعد بسنوات، واندفع لذلك كثيرا مطلقا حديث الصالونات السياسية و بعدها أبعد من ذلك مبادرة “مئة يوم، مئة مدينة” في صيغة تشبه كثيرا الحملة الانتخابية السابقة لأوانها، إن لم تكن هي نفسها.
إن شراء الإعلام و الزج بالصحافيين في السجون و قطع عائدات الإشهارات عن المؤسسات الإعلامية المستقلة و عدم الإستجابة للمساءلة البرلمانية و عدم التفاعل مع القضايا الوطنية و محاولة عزل الفقراء و التقوي عليهم و تسخير المال للسياسة دون مشروع حقيقي و خطاب سياسي صلب بالإضافة إلى ضعف التكوين السياسي و المراهنة على التقنوقراط كلها عوامل لم تخدم “المشروع المخزني” الذي وقف ضعيفا مهزوما أمام قرار سيادي نفذ الهدم الزلزالي على الرجل مقلما اظافره و جاعلا منه “دمية بلاستيكية” عوض “صديق الملك” “السياسي الحديدي” مما سبب له اكتئابا و عزلة جعلاه يعيش قرفا كبيرا، لأن ذلك آخر ما كان يفكر فيه.
إن “الإشاعة الحقيقة” ليست غاية في ذاتها لتأزيم الوضع بقدرما هي مرآة لوضع مؤزم في أصله! واقعة تاغزوت باي تشبه لحد كبير زلزال أكادير في قساوتها على رئيس التجمعيين و قد تدفعه حقا للإستقالة.
و مما يغفله المحللون السياسيون هو ان جزء كبيرا من قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار أوهمت القاعدة بالإجماع على عزيز أخنوش بيد أنها تضمر عكس ذلك في قرارة نفسها و لا تؤمن بشرعيته في قيادة الحزب جازمة بأنها صاحبة المشروعية في قيادة سرب الحمام فكيف تجد نفسها منتظرة أخنوش حتى يمن عليها.
إن اختيار أخنوش الصمت يكشف عن ضعف التقنوقراطي الذي جيئ به لعالم السياسة، وإن صحت “الإشاعة الحقيقة” أو أخطأت فإنها تتضمن رسالة الابتعاد عن السياسة كما فهمها إلياس العماري ذلك أن عزيز الأحرار السابق ليس له صلابة و مراس السياسي و سرعان ما انهار! إن المنطاد الذي حمله وأسقطه وسط حزب الحمام سيأتي قريبا لانتشاله، وقد يكون أخنوش فكر في الهروب بخفي حنين  وعدم انتظار سائق المنطاد.
مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2020-03-03 2020-03-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Hs
%d مدونون معجبون بهذه: