Advert Test
MAROC AUTO CAR

بنجرير تحتضن النسخة الأولى لملتقى “آكت فور كومينتي”

آخر تحديث : الأربعاء 4 مارس 2020 - 5:40 مساءً
Advert test

بنجرير تحتضن النسخة الأولى لملتقى “آكت فور كومينتي”

بنجرير ــــ افتتحت، أمس الثلاثاء ببنجرير، النسخة الأولى من ملتقى “آكت فور كومينتي” بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، وذلك بمبادرة من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.

Advert Test

ويطمح هذا الملتقى إلى أن يشكل موعدا هاما يمكن من تسليط الضوء على الالتزام المجتمعي لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، من خلال المبادرات التي يسهر على تنفيذها برنامج “أكت فور كمينتي” ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

  وتهدف ديناميكية برنامج “آكت فور كومينتي”، التي تم إطلاقها سنة 2018، إلى وضع نهج شامل للبناء المشترك والقرب مع الساكنة والهيآت المحلية على صعيد العديد من جهات المغرب، من أجل توليد مبادرات ذات قيمة مستدامة وتأثير إيجابي على المجتمع.

  وعرف الملتقى في يومه الأول تقديم العديد من الشهادات بمدرج الجامعة من طرف المستفيدين من برنامج “آكت فور كمينتي”، وممثلي الجمعيات وممثلي التعاونيات، وكذا أرباب المقاولات الصغيرة والمتوسطة الذين أجمعوا في مداخلاتهم على أهمية هذا البرنامج.

  كما قدم متطوعو برنامج “آكت فور كمينتي” العاملين بقطاع الفوسفاط شهاداتهم بخصوص ظروف اشتغالهم التطوعي الذي أعطاهم الفرصة للتنقيب والبحث عبر جميع الوسائل المتاحة على الطاقات والمواهب، الشيء الذي جعلهم يخرجون ما بداخلهم من إبداع.

  وعرفت الفترة المسائية تنظيم عدة ورشات تفاعلية ساهمت في رسم التوجه الجديد للبرنامج.

 وخلال هذا الملتقى، سيتمكن النساء والرجال، الحاملين لمشاريع مبتكرة، من تبادل خبراتهم وإيجاد مصادر جديدة للإلهام.

  وبالمناسبة، أكدت المتعاونة بمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والمتطوعة ببرنامج “آكت فور كمينتي”، السيدة لمياء مادوش، أن هذه الدينامية التي أطلقتها المجموعة تسعى إلى تحديد الحاجيات وإيجاد حلول مبتكرة للقيم التي من شأنها أن تغير بالإيجاب حياة المجتمعات.

  وأشارت السيدة مادوش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذا الملتقى يشكل نتاج عمل أنجز على مدى سنتين، في مجال تطوير المنظومات الاقتصادية وريادة الأعمال الثقافية والنهوض بالرياضة والتثمين الفلاحي.

  وأضافت أن هذا الملتقى سيتيح لمتطوعي البرنامج تقديم العمل المنجز وصياغة توصيات، مسجلة أن هذا الملتقى يجمع أزيد من 800 مشارك من جميع الاتجاهات الجمعوية والتعاونية والمقاولاتية وغيرها.

من جانبها، أكدت العضو الدائم ببرنامج “آكت فور كومينتي” بالكنتور، السيدة نجاة أمين، أن هذا الحدث يأتي بعد سنتين من إطلاق هذه الدينامية، التي اعتمدت عددا من مبادرت الذكاء الجماعي والحوار والبناء المشترك لمشاريع التنمية.

وشددت على أن هذا الملتقى سيمثل مناسبة لجرد الحصيلة المرحلية وتثمين مكتسبات البرنامج قصد وضع خارطة طريق لسنة 2020، ستعطي دفعة جديدة للاتزام المجتمعي لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.

  وسجل ملتقى “آكت فور كومينتي” حضور حوالي ألف متعاون، قادمين من مواقع المجموعة بخريبكة، الكنتور، آسفي، الجرف الأصفر وفوسبوكراع، بالإضافة إلى إقليم الرحامنة، وكذا تواجد ممثلين عن المجتمع المدني، والمقاولين الذاتيين، والتعاونيات، وعدد من المؤسسات والطلبة.

  ومنذ اطلاق هذا البرنامج سنة 2018، شارك أكثر من 5500 متعاون في مختلف المبادرات التي ناهزت 16600 يوم تطوعي في إطار نهج “تصاعدي” للابتكار من أجل توليد مبادرات تخلق قيمة مستدامة وذات تأثير قوي على الساكنة.

  ويتعلق الأمر على وجه الخصوص، بالعديد من المشاريع، كحاضنات الأعمال للنظام الإيكولوجي الصناعي وتطوير القطاعات الواعدة مثل الكينوا باليوسفية و الرحامنة، وتأهيل الأراضي المنجمية، ودعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتأهيل مراكز الكفاءات التي و منصات للابتكار الاجتماعي للشباب، ودعم البرامج الثقافية والرياضية والتعليمية على غرار  (إن بي آي) خريبكة و بنجرير واليوسفية، وإعادة تأهيل مدارس القرب والتنمية الاجتماعية والاقتصادية للقرى المجاورة.

  ومن أجل خلق ديناميكية للذكاء الجماعي، اجتمعت الهيآت الفاعلة لمبادرة “آكت فور كومينتي” خلال هذا الملتقى ببنجرير قصد إقامة فضاء للحوار البناء المشترك بهدف تعزيز وتطوير مبادرات وممارسات جديدة بشراكة مع المجتمع المدني و باقي الفاعلين.

  وتهدف النسخة الأولى من هذا المنتدى كذلك إلى إنشاء خارطة طريق جديدة لسنة 2020 بشراكة مع الهيآت الفاعلة لمبادرة “آكت فور كومينتي” من أجل مواجهة التحديات المستقبلية.

  وبمناسبة هذا الملتقى، تم إعداد برنامج غني بالاجتماعات والمناقشات، ورشات للتبادل والحوار والعديد من القضايا والمواضيع الهامة، ومكن هذا الفضاء، من مناقشة المشاريع الهيكلية لديناميكية “آكت فور كومينتي”، بما في ذلك الابتكار والخبرات الفلاحية، تطوير النظام الإيكولوجي المحلي، الابتكار الاجتماعي وروح الإبداع، ريادة الأعمال والتشغيل، الأعمال التطوعية ومبادرات القرب.

  ومن أجل تعزيز تبادل الخبرات، وفرت ورشات الحوار والذكاء الجماعي للمشاركين منصة لتحديد أفضل الممارسات والنماذج.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-03-04 2020-03-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Hs
%d مدونون معجبون بهذه: