Advert Test
MAROC AUTO CAR

أيام دراسية بكطالونيا حول المنظومة التعليمية بالمغرب وإشكالية اندماج أبناء الجالية

آخر تحديث : الخميس 12 مارس 2020 - 4:04 مساءً
Advert test

أيام دراسية بكطالونيا حول المنظومة التعليمية بالمغرب وإشكالية اندماج أبناء الجالية

متابعة مملكتنا

Advert Test

كطالونيا ــــ  شاركت جمعية إكسيت المغرب للتنمية والتبادل الثقافي في الأيام الدراسية حول المنظومة التعليمية بالمغرب وإشكالية الاندماج لدى أبناء الجالية والتي نظمها المكتب المركزي لجمعية إكسيت بكطالونيا بكل من مدينة JONQUERA بإقليم كطالونيا وكذلك مدينة LA SENIA قرب اقليم VALENCIA ما بين 3 و7 مارس 2020.

ففي ثانوية لا جونكيرا (LA JONQUERA) المدينة الحدودية مع فرنسا؛ بإقليم جيرونا(GIRONA)، وبرئاسة السيدة LAURA ESPINOSA مديرة الثانوية والكاتب العام للمؤسسة السيد MACIEJ STEPIEN نظم لقاء تكويني لفائدة أطر المؤسسة التعليمية INS. LA JONQUERA التي تستوعب الكثير من أبناء الجالية المغربية والذين يستفيدون من مجموعة من البرامج التي تنظمها المؤسسة في سبيل إدماجهم بما في ذلك تعلم اللغة الكطلانية …

هذا اللقاء عرف تقديم عرض حول تطور المنظومة التربوية بالمغرب منذ الاستقلال إلى الآن وأبرز المحطات الأساسية للإصلاح التي عرفتها هذه المنظومة في ارتباطها بالتوجهات السياسية الكبرى للبلاد قدمه الأستاذ يوسف سعدون YOUSSEF SAADOUN( فاعل جمعوي وفنان وأستاذ سابق للتربية التشكيلية)،في حين قربت الأستاذة والفاعلة الجمعوية بكطالونيا ابتسام الهاجراتي HAJRATI BTISSAM عموم الحاضرين من المراحل التي يقطعها التلميذ في مشواره الدراسي من التعليم الأولي والابتدائي والإعدادي والثانوي إلى التعليم العالي بمختلف توجهاته مستحضرة في ذلك خصوصية كل مرحلة من حيث التوجيه المدرسي وغيره.كما شرحت تجربتها التربوية مع أبناء الجالية و دور البعثة التربوية المغربية لتدريس لغة الأم لأبناء الجالية بالخارج.

وفي اليوم الثاني،وبنفس المؤسسة،تم التعريف بمدونة الأسرة المغربية (CODE DE LA FAMILLE) من خلال عرض شامل قدمه الأستاذ جمال مصباح JAMAL MESBAH أستاذ بالتعليم الثانوي التأهيلي بمديرية طنجة وطالب باحث في سلك الدكتوراه بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان و رئيس جمعية إكسيت المغرب وذلك من أجل إعطاء نظرة حول الإصلاحات الأخيرة التي أتت بها هذه المدونة لفائدة المرأة والأسرة من زاوية الحقوق والواجبات. في حين قدم الأستاذ ناصر سعدون، NASSER SAADOUNE الكاتب العام لجمعية إكسيت المغرب، و مدرس مادة المعلوميات بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان(MENFPESRS-OUAZZANE) ؛ و طالب باحث في سلك الدكتوراه بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة. عرضا حول الرؤية الإستراتيجية للإصلاح 2015-2030 ودورها في رفع تحديات قطاع التكوين و النهوض بالوضع التعليمي و إلقاء الضوء على التجارب المعتمدة لإدماج التكنولوجيا من خلال الهندسة البيداغوجية الجديدة في المنظومة التعليمية.

أما في مدينة لا سينيا LA SENIAنظمت جمعية اكسيت بكطالونيا اليوم الدراسي لفائدة المربين الاجتماعيين والفاعلين الجمعويين في الحقل السوسيوتربوي وموظفي الحكومة المحلية في مكاتب الهجرة والاستقبال وذلك من أجل مقاربة واقع الهجرة وإشكالية الاندماج الاجتماعي…وكان حضور الجالية المغربية ملفتا لأهمية هدا الحدث في الإقليم …حيث ركزت العروض على إشكالية إدماج أبناء وبنات المهاجرين المغاربة في المجتمع الكطلاني وما تطرحه من صعوبات في ظل الاختلاف السوسيوثقافي ما بين البلدين (إسبانيا والمغرب).وذلك انطلاقا من تشخيص الوضع التعليمي المغربي لمعرفة المكونات الثقافية والاجتماعية للمهاجرين وأبنائهم والتقرب لواقعهم أكثر. وكان الحضور وازنا في هذا اليوم الدراسي الذي نظمه فرع إكسيت CASTELLO وبشراكة مع بلدية LA SENIA يوم 7مارس 2020 حيث تنوع بين مؤسسات مدنية وجمعيات ومتخصصين في مجال الهجرة .

نذكر من بينهم المركز الاسلامي بالمدينة و نائبة رئيس المجلس البلدي ALMA GIMENO BLAS التي افتتحت اليوم الدراسي مرحبة بإسم عمدة المدينة بالحاضرين من إسبانيا والمغرب ومثمنة لمبادرة الجمعية وتجدر الإشارة إلى أن هذا اليوم الدراسي احتضنته أيضا جامعة طاراكونة UNIVERSITAT DE TARRAGONA وحضره مبعوثون عن وزارة التعليم بكطالونيا ووزارة الهجرة الذين قدموا للحضور أهداف المشروع الوطني الكطلاني من أجل التلاقح الثقافي ،كما مهد ياسر سعدون YASSER SAADOUNEرئيس جمعية إكسيت بكطالونيا حاليا لهذا المشروع التكويني الذي يعد الأول من نوعه في مدينة SENIA بكلمة تقديمية بسط فيها الأهداف الكبرى لهذه المبادرة. أيضا، كان من بين أهم العروض عرض حول أطفال ضحايا الهجرة السرية الذي قدمه KARIM SABNI EL GARRAF مختص في الهجرة ومنسق أرضية GIRONA ACULL.في حين قدم أطر جمعية اكسيت بكطالونيا LAURA DE LA MORENA و INGRID CASTEL و ELENA PAYAN عروضا قيمة حول تجربة الجمعية الفتية في عملية الاندماج والتعاون المدرسي الدولي وانعكاساته الإيجابية في المغرب وإسبانيا.

كل هؤلاء المتدخلين أجمعوا على ضرورة التعاون بين كل الإطارات المهتمة بقضايا الهجرة من مؤسسات رسمية ومن مجتمع مدني في كلا البلدين مع التأكيد على إشراك الفاعلين التربويين لبلد الأصل (المغرب) في عملية الاندماج المتوازنة والتي تمنح أبناء المهاجرين فرص الاندماج دونما الانسلاخ عن هويتهم الثقافية والحضارية.. وكانت أقوى اللحظات في هذا اليوم الدراسي هي تلك الشهادات الحية للأطفال المغاربة الذين اختاروا مغامرة الهجرة السرية وقوارب الموت حيث قدموا شهادات مؤثرة تضمنت صورا من المآسي عبر وسائل متنوعة مكنتهم من الوصول إلى كطالونيا. أطفال اختاروا قوارب الموت في الثامنة من عمرهم للوصول لإسبانيا والاستقرار ب CATALUNYAحيث استفادوا من الرعاية بمراكز الاستقبال التي لا تستوعب العديد من أمثالهم. وهؤلاء الأطفال قدمتهم الانتربولوجية MARIAM EL KHAYAT EL KHAYAT التي اعطت للأطفال الكلمة وأطرت الحوار مع MARCEL BARBENS كاتب نقابة التعليم اللجان العمالية بكطالونية.الشهادات الحية للأطفال المغاربة المتخلى عنهم زعزعت مشاعر المشاركين وفتحت نقاشا جادا لطرح البدائل ضمن رؤيى شمولية يلعب فيها المربون الاجتماعيون دورا أساسيا ضمن باقي الأطراف المعنية. كما تم توزيع شواهد تقديرية للمشاركين في الدورة التكوينية من طرف الجامعة.

ختاما يمكن القول أن هذه الأيام الدراسية كانت بحق فرصة لتشخيص أوضاع أبناء الجالية والصعوبات التي يواجهونها في الاندماج بالمؤسسات التعليمية، وأسباب فشلهم الدراسي وانخفاض نسبة ولوجهم للتعليم الجامعي.. كما استشرف هذا اليوم الدراسي سبل معالجة أوضاع الأطفال الغير المصحوبين من ضحايا الهجرة السرية الذين يستفيدون من برامج لإدماجهم ضمن مبادرات رسمية أو فردية عبر بعض الفعاليات المجتمع المدني لتوفير الدعم الانساني لهم.

فعاليات اكسيت كانت ناجحة بكل المقاييس حيث أسست لمشروع جديد يشرك الفاعلين التربويين من المغرب مع جهود المربيين الاجتماعيين بكطالونيا من أجل اندماج ناجح لأبناء الجالية في محيطهم التربوي الجديد.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-03-12 2020-03-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Hs
%d مدونون معجبون بهذه: