Advert Test
MAROC AUTO CAR

العنصر يثمن دور المنظمة الحركية و يعتز بتحركاتها شمالا و جنوبا

آخر تحديث : السبت 14 مارس 2020 - 7:06 مساءً
Advert test

العنصر يثمن دور المنظمة الحركية و يعتز بتحركاتها شمالا و جنوبا

لحسن العثماني 

Advert Test

سلا ـــ أبرز السيد محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، أمس الجمعة 13 مارس بسلا، خلال كلمته التوجيهية على هامش الندوة الفكرية التي نظمتها منظمة النساء الحركيات في موضوع ” قانون والآنتخابات: وتحديات آستحقاقات 2021″ عن سعادته الغامرة مشاركته النساء الحركيات في عيدهن الأممي و تهنئته لهن على نجاح هذه الندوة الفكرية التي تأتي وإطلاق المشاورات بين كل الأطياف السياسية من أجل بلورة منظومة آنتخابية تستجيب لتطلعات آنتظارات آستحقاقات 2021.

كما أشاد بالدور الأساسي الذي لعبته المرأة الحركية إلى جانب الرجل في تعزيز التماسك الآجتماعي و المشاركة الفعلية في البرامج التنموية و بلوغ أهداف التنمية المستدامة، ما يفرض على كل القوى الحية مضاعفة الجهود من أجل ضمان تمثيلية أكبر داخل الهيئات السياسية.

واستحضر السيد آمحند العنصر، في كلمته التوجيهية ، المسار الحافل من النضال للمرأة الحركية منذ الستينيات ، قائلا:”إن حزب الحركة الشعبية كان سباقا إلى تعزيز مكانة المرأة في المشهد السياسي”، مستدلا بتقديم الحركة الشعبية لأول امرأة ترشحت في الانتخابات المحلية لسنة 1963 ، في إشارة إلى الأخت حليمة الورزازي، وأردف متابعا أن المرأة و خاصة القروية كانت ولا تزال هي السباقة في النضال و شكلت دائما محور اهتمامات حزب الحركة الشعبية.

السيد العنصر، الذي ثمن دور المنظمة النسوية الحركية برئاسة السيدة نزهة بوشارب و آعتزازه بتحركاتها و ديناميتها ، والتي جالت وتجول أرجاء المغرب شمالا و جنوبا بصفة دورية ، للإنصات و الآستماع لصوت المرأة و آنشغالاتها و البحث عن معيقات التنمية و سبل تذويبها من خلال اللقاءات التدريبية والتحسيسية من أجل تقوية قدراتها في مجال المعرفة السياسية على الخصوص.

واستطرد قائلا أن المرأة فرضت وجودها في جميع المجالات، ولعبت دورا حيويا داخل المجتمع ، وهو ما يفرض مضاعفة المجهودات من أجل ضمان تمثيلية أكبر للمرأة داخل الهيئات السياسية انتخابا و تصويتا و قرارا .

وخلص السيد الأمين العام إلى أن قضية المرأة ظلت على الدوام من ثوابت ومرجعيات و أدبيات و برامج و خطابات حزب الحركة الشعبية ، كما عبر عن تفاؤله بمستقبل المرأة الحركية في ظل توحد الجهود والعمل على النهوض بوضعيتها، داعيا إلى العمل لتحقيق ما نص عليه دستور 2011 فيما يتعلق بالمناصفة و التمثيلية و الآرتقاء بدورها من أجل تحقيق المزيد من الحقوق في مختلف المجالات السياسية و الآقتصادية الآجتماعية والتقافية والبيئية .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-03-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Hs
%d مدونون معجبون بهذه: