Advert Test
MAROC AUTO CAR

 تداعيات فيروس كورونا الشبح السوسيو – اقتصادية السلبية على بلدان العالم

Last Update : الخميس 14 ماي 2020 - 2:55 مساءً
Advert test

تداعيات فيروس كورونا الشبح السوسيو – اقتصادية السلبية على بلدان العالم

سعيد صديق 

Advert Test

ان تداعيات الأزمة الصحية الوبائية المرتبطة أساسا بفيروس كورونا المستجد  (كوفيد-19)، تحولت إلى أزمة اقتصادية ومالية عالمية، خلفت خسائر كبيرة في الأرواح، وآخذت في الانتشار لتشمل عددا كبير من البلدان العالم، هده الفرملة ظهرت تجلياتها على المستوى السوسيو-اقتصادي، فرضت بالملموس وضع استراتيجيات قادرة على مساعدة الاقتصاديات التي تعيش على ايقاع الانكماش.

تكمن خطورة خطورة الفيروس الجديد في سرعة انتشاره، فقد احتاج إلى ثلاثة شهور لإصابة أول مئة ألف شخص حول العالم، وبجانب الخسائر البشرية الفادحة في شكل الارتفاع المتزايد في عدد الإصابات والوفيات، فإنّ الانتشار الواسع والسريع للفيروس كان له العديد من الآثار السلبية على الاقتصاد العالمي، وهو ما ينذر بموجة كساد اقتصادي تخيم على معظم دول العالم.

وبالنظر إلى الانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد، والدي لم يتم التوصل إلى لقاح لوقف انتشار بعد، فرضت عدد من الدول تدابير وقائية لإجبار السكان على التباعد الاجتماعي، واستعمال وسائل الاتصال الحديثة في التداول بشأن القضايا ومستجدات الحالة الوبائية، من خلال اتحاد جملة من التدابير المتناسقة والمتداخلة ذات الأبعاد الصحية والأمنية والمالية والتقنية، حيث تم رصد ميزانية بملايير الدراهم من تبرعات الصندوق المحدث لتدبير الجائحة،  في عمليات استهدفت تقوية أداء المنظومة الصحية، وتحمل تكاليف العلاجات، والمساعدة المالية المباشرة للمتضررين على المستوى الاجتماعي والاقتصادي من كوفيد 19.

وحسب  المحللين الاقتصاديين، أن مخلفات فيروس كورونا المستجد ستكون ثقيلة على الاقتصاد الوطني، بالنظر إلى التوقف والشلل الذي أصاب قطاعات حيوية ونشيطة في مجالات التشغيل، وإنتاج الثروة: قطاعات السياحة والفندقية والمطاعم والملاحة الجوية والبحرية والنقل والتصدير والبناء والعقار وغيرها من القطاعات المتضررة، وإحصاء خسائرها النهائية مباشرة بعد الأزمة، من خلال تقوية قطاعات في حالة ما إذا استمر التهديد الوبائي، فإن المغرب على غرار باقي بلدان العالم ستعرف انكماشا قويا في نسبة النمو، سيدفع لا محالة إلى التفكير في إرساء اقتصاد للوباء والأزمة، ويعيد ترتيب الأولويات ويستغني عن كثير من العادات الاستهلاكية والإنفاقات والصفقات التي لا تدعو الضرورة القصوى إليها، خصوصا العادات الاستهلاكية المرتبط بالاستيراد والمستنزفة لرصيد العملة الصعبة،

الإضافة إلى التحسن الملحوظ في جودة الهواء نتيجة لتراجع النشاط الاقتصادي، فإنّ هناك العديد من المستفيدين الآخرين من انتشار فيروس كورونا الجديد. ويأتي على رأس المستفيدين صناع الأقنعة، والقفازات، وسوائل تعقيم اليدين، حيث سارع الأفراد إلى اقتناء هذه السلع في محاولة لحماية أنفسهم وذويهم من الإصابة بالفيروس. وتندرج – أيضا – شركات قطاع التجارة الإلكترونية كالعملاق التجاري أمازون تحت مظلة المستفيدين من انتشار الفيروس، حيث أنه في ظلّ القيود المفروضة على التجمعات في العديد من البلدان، أصبح التسوق عبر شبكة الإنترنت هو الملجأ الوحيد لكثير من الأفراد. ومن المتوقع – أيضا – أن تستفيد شركات الأدوية التي تعمل على إنتاج الأمصال المضادة للفيروسات مثل فيروس كورونا المستجد. شركات الاتصالات أيضا مستفيدة، حيث أنّه في ظلّ القيود على حركة الأفراد وكذلك على مجال الترفيه كدور السينما والمسارح، فإنّ الطلب من المتوقع أن يزداد على تطبيقات الاتصال الإلكترونية، وكذلك مقدمي خدمات الترفيه عبر الإنترنت. وفي ظلّ السياسات النقدية التوسعية والتي من شأنها إتاحة حجم كبير من السيولة بتكلفة منخفضة، فقد يقتنص بعض رجال الأعمال هذه الفرصة لتوسعة أعمالهم من خلال الاقتراض بسعر فائدة متدنٍ للغاية.  

وبالرغم من صعوبة التنبؤ بالآثار الاقتصادية لفيروس كورونا الجديد، وذلك نظرًا لعدم معرفة مدى استمرارية انتشار الفيروس، إلا أنّ هناك العديد من التقارير الدولية والأبحاث التي حاولت جاهدة رصد الحصيلة الاقتصادية للوباء الجديد.

وتؤكد معظم هذه التقديرات على تراجع معدلات نمو الاقتصاد العالمي في العام 2020، وهو ما سيؤثر على الاقتصادات العربية خصوصًا في ظل اعتمادها على قطاعي السياحة وصادرات النفط. ومهما يكن من أمر، فإنّه من الأهمية بمكان اتباع سياسات مالية ونقدية توسعية من شأنها الحد من الآثار السلبية لانتشار الفيروس.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-05-14 2020-05-14
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا