Advert Test
MAROC AUTO CAR

ممونو الحفلات .. مقاولات لن تعود إلى آلحياة بعد كرونا ! ومناشدة لعامل اقليم خريبگة للتدخل

Last Update : الإثنين 18 ماي 2020 - 5:06 مساءً
Advert test

ممونو الحفلات .. مقاولات لن تعود إلى آلحياة بعد كرونا ! ومناشدة لعامل اقليم خريبگة للتدخل

فتح الله احمد

وادي زم ــــ  يبدو ان اكثر المتضررين على الاطلاق من جائحة كرونا هو قطاع الخدمات،من وكالات اسفار، وشركات كراء السيارات. وارباب المقاهي، ومموني الحفلات. !!!

واذا كانت بعضها قادرة على تعويض خسائرها مباشرة بعد رفع الحجر الصحي،نظرا لطبيعة عملها المستمر ، فإن بعضها الاخر يتنظره مستقبلا مظلما ، قد يعيد الالاف من اصحاب تلك المقاولات، خاصة قطاع تموين الحفلات، الى طوابير العاطلين ؟

فعلى الرغم من اعتماد جل مهنييه وخاصة منهم المتوسطين والصغار، بالأساس على موسم فصل الصيف الذي لا تتعدى شهوره اصابع اليد الواحدة. حيث تنتعش فيه الحفلات والأعراس، و يخلق بعضا من الاستقرار المادي لفائدة حرفيبه تغطي عائداته باقي المواسم الاخري وتضمن لهم جزءا من العيش !!! فان باقي الفصول تعتبر فترة عطالة القطاع.الذي كان اهله قبل كرونا يعانون من الفوضى التي اثرت سلبا عليه بسبب انتشار ظاهرة ( الممونين الاشباح) الذين وجدوا في (كراء معدات الأعراس) فرصة للتطفل على الميدان .

في غياب قوانين ضابطة له ، رغم أهميته الاقتصادية ، وما يخلقه من فرص للشغل سواء كانت ظرفية او مستمرة. ناهيك عن منافسة من نوع اخر توضف للاستغلال الانتخابي بعد (تعمد) كثير من رؤساء الجماعات المحلية،( القيام ببعض خدماته بدعوى العمل الاجتماعي) طيلة فصول السنة، اذ يرى كثير من الحرفيين انها من بين الاسباب الخطيرة التي تغلق الباب على تنمية هذا القطاع بمختلف المدن ليوفر فرصا للسغل بالمئات للشباب ، بل تساهم في جعل صغار حرفييه في وضعية هشة وتعرضيهم للتشرد، خاصة الفئة التي عليها التزامات بنكية وضريبية، فضلا عن وجود مقاولات عدد منهم في مناطق هشة اقتصاديا. وما لذلك من تأثير سلبي على ذات الفطاع ، الذي يبقى في عمومه مرتبطا بنوع خاص وقليل من زبناىه، و محصور التعامل معه في زمن معين فقط .

ويرى كثير من اهل الدار بأن القطاع في مدن كثيرة، لا يعتمد فيها عليه لتقديم خدماته الأخرى المتعددة، خلافا لخدمة الحفلات والاعراس،وهو ما سيجعل من مقاولاته العديدة تصاب بالإفلاس، خاصة وان فترة الحجر الصحي لازالت مستمرة، وموسم الصيف الذي كان مقررا ان ينعشها لهذه السنة كما كل عام،،،اصبح كل شيء فيه معلقا.. وهي خسارة لا يمكن احصاؤها الا بعد ان تضع الحرب ضد كورونا اوزارها.

جريدة مملكتنا وهي تتناول هذا الموضوع ، اتصلت بحميد الطالبي صاحب شركة تموين بمدينة خريبكة وناشط جمعوي ،ليقربها من تداعيات الوباء على هذا القطاع . فكان هذا التصريح.

يعتقد كثير منهم ان (التريتور) في مدينة بوجنيبة او الگارا،او حد كورت هو نفس (التريتور) في الرباط الذي لا يجد الوقت ( ليحك) رأسه ، حيث ترتكز انشطة كبيرة ، يقدم فيها (النريتور) خدمته لالاف من الناس، في مؤتمرات حزبية ونقابية و مهرجانات فنية ،واستقبالات…وغيرها من الانشطة التي تكون على مدار العام، ناهيك عن استفادته من صفقات تموين المؤسسات السجنية.ومطاعم الجامعات والكليات، (هاد التريتور في حد كورت مثلا اش من صفقة كبستافد..خصو انتظر عرس فالصيف باش اعكل الوقت) وهو وضع بنطبق على جميع من امتهن هذه الحرفة في مختلف مناطق آلمغرب ،،والتي اختلط فيها العشوائي ، بمن لذيهم شركات في الميدان..!!.

وهذا الوضع يعيشه اهل الحرفة في اقليم خريبكة ، اذ ان اكثر من 200 (تريتور) لن تجد منهم الا 20 ممن يعملون في اطار قانوني، وهو ما يفوت على خزينة الدولة عائدات ضريبية مهمة،، ويساهم في خنق المقاولات القانونية. .وحتى هذه العشرون التي تحدتت عنها لا تستفيد كلها من نظام الصفقات العمومية خاصة في المهرجانات ..وحغلات الاستقبال. وخصوصا عندما يتعلق الامر بالتغدية، ..اذ يثم التعامل مع شركات لا علاقة لها بميدان الطباخة والتموين ،،وهو ما يجعل مكتب (onssa) مطالبا بالتدخل لوضع حد لهذه الفوضى..للتفريق بين الممون(التريتور) وبين من لذيه محل لكراء الاواني !

فما تبقى من مقاومة أهل القطاع لهذه الفوضي خاصة في اقليم خريبگة( زادت كملانو كورونا) ..و الذي بالمناسبة لم لايريد فيه المجمع الشريف للفوسفاط ان يدعم هذا القطاع وخاصة صغار المقاولين منهم،،وحينما أقول الدعم فانا اقصد به، ادماجهم في الانشطة العديدة التي يقوم بها بالاقليم ،، واستفادتهم من الصفقات التي لا يجد سبيلا اليها الا الشركات الموالية للنافدين في ادارة المجمع المذكور وتدور في فلكهم. !

فهل يعقل ان تجد (تريتور) الان بخريبگة وقد اصبح يتصدق عليه زميل له في الميدان من الرباط ،،،بقفة لكي يواجه بها الوضع هو (وليداتو) ؟

وهنا اود ان اوجه ندائي بالمناسبة الى السيد عامل الإقليم المحترم السيد عبد الحميد الشنوري، لاقول له … ان اهل هذا القطاع اكثرهم فئة هشة جدا لا يمكنها المقاومة ..ففي فصل الصيف يحيا هؤلاء ليواجهوا باقي أيام السنة … !!!

مملكتنا.م.ش.س 

Advert test
2020-05-18 2020-05-18
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا