Advert Test
MAROC AUTO CAR

قادة أفارقة يدعون إلى نظام عالمي جديد أكثر تضامنا وعدلا

Last Update : الأربعاء 20 ماي 2020 - 7:02 مساءً
Advert test

قادة أفارقة يدعون إلى نظام عالمي جديد أكثر تضامنا وعدلا

نيويورك – دعا عدد من رؤساء الدول الأفريقية اليوم الثلاثاء ، خلال ندوة افتراضية نظمها معهد “منتدى نيويورك” إلى نظام عالمي جديد أكثر  تضامنا وعدلا من أجل مساعدة القارة وساكنتها على مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

Advert Test

وفي كلمة خلال هذه الندوة التي نظمت تحت شعار “من أجل عالم مرن: نداء إفريقيا لحكامة عالمية جديدة” ، دعا الرئيس السنغالي ماكي سال إلى “نظام عالمي جديد” يقوم على القيم الإنسانية والتضامن الدولي لمساعدة إفريقيا على التعامل مع انعكاسات الوباء على الاقتصادات والتنمية الاجتماعية التي تحققت حتى الآن.

وقال الرئيس السنغالي “نحن نعتبر أنه على الرغم من التمويل والمبادلات العالمية التي تبلغ قيمتها اليومية تريليون دولار ، لم تتمكن البشرية من تطوير التضامن بين البلدان ، على الرغم من نداءات وسلوك أفريقيا التي كانت قادرة على  اكتساب مناعة ضد الوباء من حيث عدد الإصابات والوفيات”.

ويرى السيد ماكي سال أن البشرية لم تستخلص الدروس من جائحة كوفيد-19 بما يكفي “اليوم ،هناك دول بمقدورها القول ، سنجمع تريليون دولار أو تريليوني دولار. إن مجرد ذكر ذلك سيكون كافيا لهذه الدول لتعبئة هذه الموارد ، بينما دول مثلنا ، على الرغم من جهودها ، غير قادرة على جمع هذه المبالغ لتمويل ليس فقط الاستجابة الصحية ، ولكن أيضا لحماية الاقتصاد والعمال “.

من جانبه ، شدد رئيس النيجر ، محمدو إيسوفو ، على أن أزمة كويد 19 ” تذكرنا بمصيرنا المشترك الذي يجب أن يقودنا إلى التفكير في بلورة تصور وصياغة وتنفيذ نموذج جديد (…) يقوم على حكامة سياسية واقتصادية عالمية جديدة أكثر ديمقراطية “.

ودعا إلى تسريع التكامل السياسي والاقتصادي للقارة الأفريقية وإلى إرساء مؤسسات ديمقراطية قوية قادرة على تعزيز سياسة اقتصادية جيدة في مختلف دول القارة.

كما أكد الرئيس إيسوفو على أن “هذه هي الأسئلة التي يجب أن تغذي النقاش على المستوى القاري والعالمي” ، قائلا إنه لم يعد من الممكن “تفادي” مثل هذا النقاش.

وبدوره، حث على رئيس كوت ديفوار ، الحسن واتارا ، المجتمع الدولي على “بذل المزيد” لمساعدة القارة الإفريقية.

وقال “هناك معنى أخلاقي يمكن تعلمه من هذا الوباء” مضيفا “ومع ذلك ، كانت هناك أنانية من جانب البلدان الصناعية منذ عقود. فمنذ استقلالها ، تطارد البلدان النامية الوعد الذي قطعته البلدان الغنية بتخصيص 0.7 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي لتنمية أفريقيا. وهذا لم يتحقق قط “.

وأردف الرئيس واتارا “لكن هذا لا يعني أننا نريد التواصل. ما نريده هو توفر الظروف الدولية لمساعدتنا في حل مشاكلنا”.

من جانبه ، شدد رئيس كينيا ، أوهورو كينياتا ، على أن أزمة كوفيد- 19 هي “مشكلة لا تستطيع إفريقيا وحدها حلها”.

وقال “ما زلت أصر على أن هذه مشكلة لم تخلقها أفريقيا ، ولكن من المرجح أن تضر بها أكثر من أي جزء آخر من العالم” ، معتبرا أنه من واجب المجتمع الدولي دعم القارة الأفريقية في جهودها للتغلب على الوباء.

وطالب الرئيس الكيني الدول المتقدمة “بأخذ الأمور على محمل الجد وإيجاد حلول ولقاح وإعادة فتح الاقتصادات”.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-05-20 2020-05-20
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا