Advert Test
MAROC AUTO CAR

أعمال العشر الأواخر و إلتماس ليلة القدر المباركة

Last Update : الأربعاء 20 ماي 2020 - 11:05 مساءً
Advert test

أعمال العشر الأواخر و إلتماس ليلة القدر المباركة

خص القرآن الكريم والسنة النبوية شهر رمضان بمزية ليست لغيره من الشهور وهي أيام عشرة مباركة، التي يمن الله تعالى بها على عباده بالعتق من النار، وها نحن الآن في هذه الأيام المباركات نعيش أجواءها، فحق لنا أن نستغلها أحسن استغلال وقد دأب المسلمون على إحياء ليالها بالذكر والقيام، خاصة ليلة السابع والعشرين منها التماسا لفضلها الذي أكدته سورة القدر. 

Advert Test

أعمال العشر الأواخر

كانت هدية الرسول عليه الصلاة السلام في هذه العشر لأهله ولكافة المسلمين أنه يوقظ أهله للصلاة، كما في البخاري عن عائشة، وهذا حرص منه عليه الصلاة والسلام على أن يدرك أهله من فضائل ليالي هذا الشهر الكريم ولا يقتصر على العمل لنفسه، كما يفعل بعض الناس وهذا لاشك أنه خطأ وتقصير ظاهر . فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد المئزر كما في الصحيحين والمعنى أنه ينشغل بالعبادة والطاعة وذلك لتصفو نفسه عن الأكدار والمشتهيات فتكون أقرب لسمو القلب إلى معارج القبول وأزكى للنفس لمعانقة الأجواء الملائكية وهذا ما ينبغي فعله للسالك بلا ارتياب. وجاءت سنة الاعتكاف في المساجد لتيسر هذه التزكية، ويذهب بعض العلماء إلى أن تشريع الاعتكاف في العشر الأواخر كان لطلب ليلة القدر، وتفريغ المسلم لياليه من الانشغالات الدنيوية لمناجاة ربه وذكره ودعائه. ومن أسرار الاعتكاف صفاء القلب والروح، إذ أن مدار الأعمال على القلب كما في الحديث ( ألا وأن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب.

ليلة القدر والعمر الإنتاجي 

جاءت سورة القدر لتؤكد للمسلمين أن ليلة القدر خير من ألف شهر، مما يعني أن قيام المسلم لهذه الليلة لمدة عشرين سنة يكتب له بإذن الله ثواب يزيد على من عبد الله ألفا وستمائة وستة وستين سنة.

وهذا عمر إضافي طويل يسجل في صحيفة القائم، لم يكن يحلم أن يتحقق له. قال الإمام فخر الدين الرازي، رحمه الله تعالى في تفسيره: (واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفا وثمانين سنة، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعمارا كثيرة ).

وليست العبرة بطول الأعمار إنما بحسن الأعمال، فليس المهم أن تمتد الحياة ولكن المهم أن تمتلئ ورب لحظة واحدة هي في جوهرها خير من الحياة كلها.

الحكمة من إخفاء ليلة القدر

لم يحدد القرآن الكريم في آياته تحديدا دقيقا لليلة القدر، ليس من المحتم أن تكون ليلة سبع وعشرين أو تسع وعشرين أو قبلها، إنما الغالب أن تكون كذلك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالتمسوها في العشر الأواخر، أي لأن الغالب أن تكون في العشر الأواخر، وليس لأن لا تكون إلا فيه وإلا فإنها قد تصادف الليلة الأولى أو الثانية أو غيرهما ، والحكمة من إخفائها كي يتحقق اجتهاد العباد في ليالي الثلث الأخير من رمضان كلها طمعا منهم في إدراكها .

فضل ليلة القدر

إعتاد المسلمون الاحتفال بإحياء هذه الليلة المباركة في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان الفضيل لمجموعة من الفضائل نوردها في الآتي: لأنها ليلة ذات قدر، أي لها شرف ومنزلة حيث نزل فيها كلام الله. تضاعف أجر الليلة: فقد فضّلها الله سبحانه وتعالى على سائر الليالي وجعلها خيرًا من ألف شهر، يعطي الله مَن عَبَدَهُ فيها وعمل الخير ثوابًا عظيمًا. وفي هذه الليلة تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام على عباد الله المؤمنين يشاركونهم عبادتهم وقيامهم ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-05-20 2020-05-20
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا