Advert Test
MAROC AUTO CAR

خبرة الجيوش في مجال تدبير الأزمات، دعامة قوية في مكافحة كوفيد-19 (خبير)

Last Update : الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 11:46 مساءً
Advert test

خبرة الجيوش في مجال تدبير الأزمات، دعامة قوية في مكافحة كوفيد-19 (خبير)

الرباط – أكد الأكاديمي المغربي، توفيق المراكشي، أن خبرة الجيوش في مجال تدبير المخاطر والتهديدات والأزمات، لاسيما الصحية منها، شكل دعامة قوية للدول في مواجهة الحالة الاستثنائية التي فرضها كوفيد-19.

وأبرز السيد المراكشي، في تحليل نشره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن هذه الجيوش المزودة بالكفاءات والقدرات ووسائل العمل اللازمة للتدخل السريع والناجع في حالات المخاطر والتهديدات، استفادت من هذه المزايا المتعددة لدعم قطاع الصحة العمومية.

واعتبر المراكشي، الدكتور في القانون العام، أنه في الواقع، كل جيش عصري فهو مزود بمصلحة صحية قادرة على نشر “سلسلة صحة” متكاملة ومتناسقة، ومستقلة وتفاعلية من شأنها ضمان الثقة للجرحى والمرضى للاستفادة من حظوظ التعافي كاملة مع أقل نسبة من التداعيات الممكنة، موضحا أن الفضل يرجع لهذه المزايا في تمكن أفراد الجيش اليوم من التعبئة في هذه “الحرب” ضد فيروس كورونا المستجد، على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

وذكر بأنه منذ 22 مارس الماضي، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، تعليماته السامية لتعبئة وسائل الطب العسكري لتعزيز الهياكل الطبية المخصصة لتدبير هذا الوباء.

وأضاف أن مصلحة الصحة بالقوات المسلحة الملكية، عبأت عددا من البنيات متعددة المهام مكونة من أفراد الطاقم الطبي وشبه الطبي والاجتماعي، مذكرا بأنه بالإضافة إلى المساعدة الطبية، فإن وحدة تصنيع الأقنعة الواقية التابعة للدرك الملكي قدمت دعما لوجيستيكيا. ومنذ اندلاع هذه الجائحة فإن هذه الوحدة تعمل بأقصى طاقتها.

وبالإضافة إلى المساعدة الطبية واللوجيستيكية المقدمة إلى نظام الصحة العمومية من طرف الجيوش، لاحظ الأكاديمي أن هذه الأخيرة تعكف في بعض الدول على مد يد العون لقوات حفظ الأمن من أجل إنفاذ تدابير الحجر الصحي وحث المواطنين على التزام بيوتهم، مشيرا على سبيل المثال إلى فرنسا، حيث منذ 25 مارس الماضي تحمل أفراد الجيش المؤمنين لعملية مرونة التي يبلغ عدد أفرادها 4 آلاف جندي مهمة حماية المواقع الحساسة للبلاد، فضلا عن مهام المراقبة والحضور الرادع لدعم قوات الأمن الداخلي.

كما عمدت مجموعة من الدول الإفريقية إلى تعبئة قواتها المسلحة في دعم أعضاء قطاع الصحة العمومية في مهامهم التي تقضي باحترام تدابير الحجر الصحي، حسب السيد المراكشي، الذي أشار إلى أنه بالموازاة مع المساعدة الطبية واللوجيستيكية، ودعم قوات حفظ النظام، تمت تعبئة الجيوش في مهمة إضافية تهم البحث الطبي.

وعلى هذا الأساس، أوضح أن علماء تابعين للجيش الصيني طوروا أبحاثا استعجالية، لاسيما في ما يخص كشف الفيروس وتتبع مصدره الأصلي، ومراقبة الجائحة ومعالجة المرضى، وكذا بحث تطوير الأدوية.

وعلاوة على إسهامها الحقيقي في الجهود الوطنية، تشكل تعبئة الجيوش على الخصوص رهانا تواصليا موجها بالأساس إلى طمأنة المواطنين المصابين بالهلع جراء جسامة الأزمة والمطالبين بالحماية.

وخلص السيد المراكشي، الذي يدرس بالأكاديمية المغربية للدراسات الديبلوماسية، إلى أنه في المستقبل، وبمجرد التحكم في الجائحة  والخروج من الأزمة واستخلاص الدروس، سيكون من الواجب الانكباب على موضوع دور الجيوش في كبح هذا النوع من الأزمات بعالم يتسم أكثر فأكثر بتهديدات غير عسكرية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-06-02 2020-06-02
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا