Advert Test
MAROC AUTO CAR

مشروع المراقبة البيئية لحماية البيئة ومواجهة تغير المناخ

Last Update : الخميس 18 يونيو 2020 - 11:33 مساءً
Advert test

مشروع المراقبة البيئية لحماية البيئة ومواجهة تغير المناخ

محمد حيمود 

Advert Test

يقوم مركز الشباب للأبحاث والتنمية بكلميم (المغرب) بتنفيذ العمل المشترك “عشرة أيام من أجل المتوسط” الذي يمثل الأثر بعيد الأمد الذي يمكن لمؤسسات المجتمع المدني إحداثه عندما تعمل معًا لمواجهة التحديات المشتركة المتعلقة بالسياسات في منطقة المتوسط. وفي هذا الخصوص يسعى عملنا المشترك إلى التعريف بأبرز الممارسات اللازمة لحماية البيئة وزيادة وعي المواطنين وحشد تأييدهم والمساهمة في الحد من آثار التغير المناخي”.

في هذا الصدد يتولى زميل برنامج حوار المتوسط للحقوق والمساواة، رشيد بن الصغيار المدير التنفيذي لمركز الشباب للأبحاث والتنمية قيادة هذه العمل المشترك بالمغرب لحشد التأييد في جهة كلميم واد نون في المغرب، من خلال مشروع المراقبة البيئية لحماية البيئة ومواجهة تغير المناخ

الذي يستهدف حشد الدعم للحفاظ على البيئة ومكافحة تغير المناخ. تهدف الحملة إلى إطلاق نقاش حول تغير المناخ في المنطقة وتقديم التوصيات بهذا الشأن لهيئات الحكم المحلي، وذلك عبر بناء قدرات 15 مشاركًا ومشاركة في اليات المراقبة البيئية وتمكين الباحثين والمهتمين بموضوع البيئة على مستوى الجهوي القادمين من تخصصات علمية مختلفة من عرض عملهم وخلاصة أبحاثهم حول الانتهاكات والتحديات البيئية التي تواجه جهة كلميم واد نون بالمغرب.

ويضم برنامج مشروع المراقبة البيئية علاوة عن النقاش عبر الويب حول ” التغيرات المناخية بجهة كلميم واد نون إشكاليات والحلول ” ضمن احتفالات باليوم العالمي للأرض أنشطة موازية كالنقاش عبر الويب الثاني حول (السلطات والمجتمع المدني وسؤال التحديات البيئية في منطقة المتوسطية ” نموذج المغرب) التي ستعرف مشاركة مجموعة من الخبراء والأساتذة الجامعيين المغاربة لمقاربة سبل تعزيز العلاقة ما بين السلطات والمجتمع المدني في مسالة الحد من الانتهاكات البيئية بالمغرب.

كما سيكون لقاء ثاني لفائدة الباحثين الشباب والمهتمين ضمن فقرات العمل المشترك مع الدورة التدريبية في تقنيات الرصد البيئي التي سيشرف عليها الخبير في التنمية المستدامة الأستاذ سعيد شكري .

يستقبل المركز منذ فترة مجموعة من الفيديوهات ضمن فقرة البودكاست البيئي الذي يهدف الى اسماع صوت الشباب في التعبير ولفت الانتباه الى مشاكل البيئة من خلال تعزيز ثقافة التعبير في السياسة العامة البيئية من أجل تحسين فهمهم وقدراتهم على المشاركة لتطوير الاستجابات المشتركة مع نظرائهم للتحديات والانتهاكات البيئة التي تواجه المغرب.

بالإضافة الى تمكين الشباب وتشكيل الوسائل الإعلامية وخلق فهم مشترك مع الأقران في جميع أنحاء المغرب حول كيفية مناقشة القضايا البيئة ذات الاهتمام المشترك لمجتمعاتهم المحلية “.

تجدر الإشارة الى ان العمل المشترك حملة “10 أيام من أجل المتوسط” يتم تنفيذه من لدن ثلاثون شابًا وشابة قادة المجتمع المدني شارك في المخيم التدريبي الأول لبرنامج Med Dialogue Fellows حول “التصدي للتحديات البيئية في منطقة المتوسط” في كانون الأول\ يناير 2020. ويتألف العمل المشترك من ثلاثين مبادرة تجري بالتزامن بين 1 و30 يونيو 2020 في جنوب المتوسط لزيادة الوعي بالقضايا البيئية. وقد تم تطوير هذه العمل المشترك ودعمه من قبل برنامج حوار المتوسط من أجل الحقوق والمساواة الممول من الاتحاد الأوروبي لينفذ في 10 دول في جنوب المتوسط هي: الأردن الجزائر وتونس وسوريا وفلسطين ولبنان وليبيا والمغرب ومصر وموريتانيا.

في الأخير يشار إلى أن العمل المشترك سيتم تنفيذه في الفترة ما بين 10 و20 يونيو 2020 بالمغرب وتماشيا مع توصيات السلطات الحكومية بخصوص بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار وباء كورونا فإنه سيتم تنظيم العمل المشترك عن بعد مع اتخاذ جميع الخطوات التقنية لوجستيكية لضمان تنفيذ في الوقت محدد من خلال رابط مباشر على صفحة المركز على مواقع التواصل الاجتماعي.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-06-18 2020-06-18
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا