Advert Test
MAROC AUTO CAR

مجلس جهة الداخلة وادي الذهب منخرط بإيجاب و ملتزم بأجرأة و إنجاح مشاريع البرنامج التنموي (مركز التكوين المهني في حرف الصناعة التقليدية) نموذجا.

Last Update : الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 4:55 مساءً
Advert test

مجلس جهة الداخلة وادي الذهب منخرط بإيجاب و ملتزم بأجرأة و إنجاح مشاريع البرنامج التنموي (مركز التكوين المهني في حرف الصناعة التقليدية) نموذجا.

الداخلة ـــ يعتبر مركز التكوين المهني في حرف الصناعة التقليدية بالداخلة واحدا من المشاريع الأربعة عشر التي أعطيت إنطلاقتها أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والذي يشرف عليه المجلس الجهوي ضمن برنامج التنمية المندمجة لجهة الداخلة وادي الذهب-محور الصناعة التقليدية، بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي (كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي)، هذه المشاريع الهادفة التي تجمع المجلس و الوزارة المعنية تنقسم إلى محاورة عدة؛ منها “البنية التحتية، التكوين والتكوين المستمر للصناع التقليدين، الدعم التقني، الإنعاش والتسويق الإقتصاد الإجتماعي” بتكلفة قدرها 33 مليار درهم، تمتد من 2016 إلى 2021 و نسبة الأشغال بها بلغت المراحل الأخيرة، بتنسيق تام بين مجلس الجهة و مديرية الصناعة التقليدية، وكذا غرفة الصناعة التقليدية.

و يأتي هذا المشروع الذي رصدت له إستثمارات بقيمة 12,55 مليون درهم بإشراف من المجلس الجهوي، لتعزيز دور قطاع الصناعة التقليدية كرافعة للتنمية الإقتصادية والإجتماعية و كمصدر لخلق فرص الشغل وللقيمة المضافة، وسيمكن هذا المركز شباب الجهة من تأهيل مهني يتلاءم مع الواقع السوسيو- إقتصادي لقطاع الصناعة التقليدية، لاسيما من خلال منهجية التكوين بالتدرج، كما سيمكنه من الإندماج في سوق الشغل، وترويج منتوجات الصناعة التقليدية المحلية، كما يتوخى الشركاء من هذه المؤسسة التكوينية الجديدة، والتي شيدت على مساحة إجمالية قدرها 6080 متر مربع (2424 متر مربع مغطاة)، دعم وتنظيم وتأطير الصناع التقلديين بجهة الداخلة وادي الذهب، وبالتالي تمكينهم من تحسين وتنويع مداخيلهم وتثمين منتوجاتهم.

ويشتمل هذا المركز، على ورشات للتكوين تحتضن حرفا واعدة ستمكن من خلق اليد العاملة بالجهة مؤهلة مطلوبة جهويا وإفريقيا، نظرا للدور الذي سيلعبه في تعزيز التعاون جنوب-جنوب تجسيدا للإتفاقيات المبرمة بين المملكة والدول الإفريقية، كما يتوفر على مكتبات وسائطية وفضاء لعرض المنتوجات، ومكتبة، وقاعة للإعلاميات، ومختبر، وجناح إداري وقاعة للإجتماعات، و فضاءات للتنشيط، و ينفرد هذا المشروع الكبير على المستوى الوطني بضمه لمركز الإيواء متكون من 20 إلى 25 غرفة مزدوجة.

و علاوة على هذا فإن المركز الذي أشرفت الأشغال به على الإنتهاء، يندرج في سياق إستمرارية مشاريع تنمية القطاعات الإقتصادية ذات الوقع الإجتماعي العميق المبرمجة على الصعيد الجهوي، طبقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، طبعا إلى جانب مساهمته في تعزيز جاذبية جهة الداخلة وادي الذهب، و إعطاء دفعة قوية للتكوين بهذا القطاع الحيوي، تجعل من التكوين المهني محورا أساسيا، بل مركزيا لتنميته من خلال تسطير جملة من الأهداف الكمية والنوعية، وتثمين دوره في حفظ المهارات والتقنيات المرتبطة بالحرف التقليدية، وفي تطوير وتكييف هذه الحرف مع متطلبات العصر المتزايدة، وبالتالي ضمان إستمراريتها.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الجهة عازم على إنجاح كل المشاريع المسطرة و الإلتزام بتنفيذها حسب ما هو مبرمج مع مختلف الشركاء، من خلال إتفاقية الشراكة التي تربطه بالمديرية الجهوية للصناعة التقليدية، خصوصا في مجال محو الأمية الوظيفية لفائدة الحرفيين وفق مقاربة تجمع بين الربط بين التعلم والمشاركة الفعالة والمندمجة في التنمية المحلية و الجهوية.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-06-30
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا