Advert Test
MAROC AUTO CAR

كوفيد-19 .. البيانات الضخمة، أداة “متقدمة، ناجعة وتفاعلية” من أجل اتخاذ القرار

Last Update : الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 12:05 صباحًا
Advert test

كوفيد-19 .. البيانات الضخمة، أداة “متقدمة، ناجعة وتفاعلية” من أجل اتخاذ القرار

الرباط – اعتبرت مديرية الدراسات والتوقعات المالية أن البيانات الضخمة (Big data) تشكل أداة “متقدمة، ناجعة وتفاعلية” من أجل إمداد وتنوير عملية اتخاذ القرار، في سياق الأزمة الصحية الحالية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

   وأوضحت المديرية، في دراسة حول “مساهمات البيانات الضخمة في رصد النشاط الاقتصادي والتوقعات”، أن “أزمة كوفيد-19 مكنت، بالنظر إلى تأثيراتها المتعددة الأبعاد والقطاعات، من بروز اللجوء إلى البيانات الضخمة كأداة متقدمة، ناجعة وتفاعلية من أجل إمداد وتنوير عملية اتخاذ القرار في سياق متسم بانعدام اليقين”.

وسجلت الدراسة أن هذه البيانات الضخمة “كانت واحدة من أكثر الأدوات تأثيرا في الاستجابة العالمية لهذه الجائحة للتنبؤ بنتائجها المحتملة وإنقاذ الأرواح”، مشيرة إلى أنه تم تجميع بيانات مهمة من جميع نقاط البيانات في مختلف أنحاء العالم.

   وأضاف المصدر ذاته أن النمذجة الرياضية أخذت هذه البيانات واستخدمتها لتحديد النقاط الجغرافية الحرجة للمرض، وخلق نماذج للتنبؤ بالوفيات، وتقديم تقديرات متعلقة بالاختبارات والحاجيات إلى لوازم هذه الاختبارات، وتوجيه عملية اتخاذ القرار بين صناع القرار السياسي ومقدمي الرعاية الصحية وغيرهم من الفاعلين الرئيسيين.

  وبحسب هذه الدراسة، فإن “هذه المعلومات المستخدمة هي ثمينة ويمكنها إنقاد الأرواح، لكنها ليست مضمونة وتفقد قيمتها عندما لا يتم دمجها مع وجهة نظر العلم ومع الواقع على أرض الميدان”.

   وأشارت مديرية الدراسات والتوقعات المالية إلى أن البيانات الضخمة هي “قابلة للتطور ويمكن أن توفر معلومات مبتكرة بشكل آني، وأكثر تفصيلا للتحليل الاقتصادي والمالي”، معتبرة أن الفرص التي تقدمها البيانات الضخمة لكل دولة غير متكافئة وتعتمد على خصائص الدولة المعنية وتوفر الأنظمة والشبكات التي تولد هذه البيانات.

   من جهة أخرى، أكدت الدراسة أن البيانات الضخمة يمكنها أن تكون مفيدة للإحصاءات الماكرو-اقتصادية والمالية، وبالتالي لبلورة السياسات بفضل ثلاث خصائص أساسية، هي: الإجابة على أسئلة جديدة وإنتاج مؤشرات جديدة، والتعويض عن التأخير في توافر الإحصاءات الرسمية ودعم التنبؤ بالمؤشرات القائمة، فضلا عن كونها مصدر بيانات مبتكر في إنتاج الإحصاءات الرسمية.

  وسجلت المديرية أن نجاح البيانات الضخمة لا يكمن في تطبيق تقنية معينة، ولكن في خلق بيئة من الأشخاص والعمليات التي تستغل ابتكارات البيانات الضخمة.

   وأضاف المصدر أنه نظرا لتنوع المهارات المطلوبة لإدارة البيانات الضخمة، يوفر هذا النجاح أيضا للمنظمات إمكانية “كسر أقسامها الداخلية”، بما في ذلك بين المستخدمين ومنتجي البيانات والإحصاءات.

  بالإضافة إلى ذلك، تسلط هذه الدراسة الضوء على أهمية التعاون الإحصائي الدولي للتغلب على التحديات المتعلقة بالبيانات الضخمة وإقامة شراكات دائمة بين الوكالات الإحصائية الوطنية والدولية ومستخدمي ومالكي البيانات، مبرزة الفرص والتحديات والانعكاسات المحتملة على الوكالات الإحصائية الوطنية.

    وأكدت المديرية أن الاستخدام المتزايد للبيانات الضخمة في مختلف البلدان يدل على قيمة التعاون الدولي والتعلم من الآخرين. وبالتالي، وبعيدا عن تحديات استخدام هذه البيانات الضخمة، يجب على المجتمع الإحصائي الدولي أن يعمل سويا على معايير جديدة للإحصاءات الرسمية.

   وأضافت الدراسة أنه وبغية مواكبة التطورات، يجب على الوكالات البحث بشكل استباقي عن مصادر البيانات الكبيرة لتلبية احتياجات البحث الأكثر إلحاحا، مشيرة إلى أن “البيانات الضخمة مكملة للإحصاءات العامة وليست بديلا لها. ومع ذلك، فإن قواعد المراقبة تضل ضرورية فيما يتعلق بجودة البيانات والدقة الإحصائية وحماية المعلومات الشخصية”.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-07-15 2020-07-15
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

Hs