Advert Test
MAROC AUTO CAR

رئاسيات بيلاروسيا .. ألكسندر لوكاشينكو في مواجهة تعبئة قوية غير مسبوقة من قبل المعارضة

Last Update : الجمعة 7 غشت 2020 - 7:40 مساءً
Advert test

رئاسيات بيلاروسيا .. ألكسندر لوكاشينكو في مواجهة تعبئة قوية غير مسبوقة من قبل المعارضة

مينسك –  سيتوجه الناخبون البيلاروسيون ،بعد غد الأحد ،إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية ، وهو اقتراع يواجه فيه الرئيس ألكسندر لوكاشينكو تعبئة قوية ،بشكل غير مسبوق من قبل المعارضة.

Advert Test

ويطمح الرئيس ألكسندر لوكاشينكو ، 65 سنة وهو في السلطة منذ سنة 1994 ،  إلى ولاية سادسة لكنه يواجه هذه المرة منافسة غير متوقعة من خصم وصف بال”مجهول” قبل بضعة أشهر.

وتميزت الحملة الانتخابية بمسيرات ومظاهرات احتجاجية على نطاق واسع وغير مسبوق لدعم المرشحة سفيتلانا تيخانوفسكا ، 37 عاما ، مدرسة اللغة الإنجليزية التي أصبحت المنافس الرئيسي للرئيس المنتهية ولايته ألكسندر لوكاشينكو ، الذي  تولى الرئاسة للمرة الخامسة سنة 2014 .

ولا يسمح بإجراء استطلاعات الرأي في بيلاروسيا  لا قبل موعد الانتخابات ولا بعد التصويت ، لكن الواقع وتقارير الصحافة الأجنبية تظهر أن سفيتلانا تيكانوفسكايا تتمتع بشعبية حقيقية ، متحالفة مع امرأتين أخرتين ، فيرونيكا تسيبكالو و ماريا كوليسنيكوفا ، لتشكيل الثلاثي الذي أصبح الرمز الرئيسي للمعارضة.

وبالإضافة إلى هذه التعبئة غير المسبوقة للمعارضة ، يواجه الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو توترات سياسية غير مسبوقة مع جاره الروسي ، لدرجة اتهام مينسك لموسكو بالتدخل في الانتخابات الرئاسية ودعم معارضي الرئيس الحالي ومحاولة زعزعة الاستقرار السياسي لبيلاروسيا.

وخلال خطاب ألقاه يوم الثلاثاء الماضي ، وعد الرئيس المنتهية ولايته ألكسندر لوكاشينكو بالدفاع عن استقرار نظام البلاد  ب”أي ثمن”.

وأكد رئيس دولة بيلاروسيا أن بلاده ظلت بفضله “دولة وفضاء هادئا وآمنا في قلب أورآسيا” ، وندد بمحاولة زعزعة استقرار بلاده من طرف جهات خارجية  ،كما حددها .

وأثار اعتقال 33 روسيا الأسبوع الماضي ،بعد أن وجه المحققون البيلاروسيون لهم تهمة دعم المعارضة والعمل لصالحها للقيام بأعمال الشغب خلال استحقاق يوم الأحد، جدالا حادا مع موسكو،التي اعتبرت دائما بالنسبة لمينسك السند السياسي والاقتصادي والأمني القوي .

ونفت روسيا أي محاولة لها لزعزعة استقرار  بيلاروسيا ورفضت جميع الاتهامات الموجهة إليها ، معتبرة أن الروس المعتقلين العاملون في شركة أمنية كانوا في طريق العبور فقط الى دولة أخرى ،وبالضبط الى دولة من دول أمريكا اللاتينية .

وأبرز ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين  “من الواضح أنه لا يمكن أن يكون هذا هو الحال ” ،في إشارة الى اتهام روسيا بإرسال أشخاص لتقويض الحملة الانتخابية واستقرار بيلاروسيا ،مضيفا أن ” روسيا وبيلاروسيا حليفان ، وهما أقرب الشركاء “.

وبدأ التصويت المبكر للانتخابات الرئاسية قبل ثلاثة أيام للناخبين في هذه الجمهورية السوفيتية السابقة ،التي يبلغ عدد سكانها 9.4 مليون شخص ، ويتعلق الأمر بالأشخاص الذين لا يمكنهم الذهاب إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد ،من ضمنهم الجنود ونزلاء مؤسسات الرعاية الاجتماعية والصحية   .

ولن تكون منظمة الأمن والتعاون في أوروبا  حاضرة في بيلاروسيا لمراقبة العملية الانتخابية كما جرت العادة ، وهي المرة الأولى منذ عام 2001 ، بسبب عدم توصل المنظمة القارية بدعوة رسمية في الوقت المناسب.

وبررت السلطات البيلاروسية أيضا تراجع عدد مراقبي الانتخابات الرئاسية ،الأجانب بالخصوص ، بسبب انتشار وباء الفيروس التاجي وسيادة الوضع الوبائي الطارئ .

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-08-07 2020-08-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا