Advert Test
MAROC AUTO CAR

برقية تهنئة مرفوعة إلى سيدنا المنصور بالله بمناسبة الذكرى الـ57 لميلاد جلالته حفظه الله ورعاه

Last Update : الجمعة 21 غشت 2020 - 6:48 مساءً
Advert test

برقية تهنئة مرفوعة إلى سيدنا المنصور بالله بمناسبة الذكرى الـ57 لميلاد جلالته حفظه الله ورعاه

الحمد لله وحده

Advert Test

والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين وعلى أله وصحبه أجمعين

مولاي صاحب الجلالة والمهابة ٬ أمير المؤمنين و حامي حمى الملة و الدين ، أدام الله عزكم و علاكم

يتشرف خادم الأعتاب الشريفة السيد محمد الخطابي مدير جريدة مملكتنا أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أسره الجريدة ومراسليها وطاقمها الوطني بأن يرفع إلى مقامكم العالي بالله أزكى التهاني وأطيب الأماني المشفوعة بخالص الدعاء ٬ وبدوام الصحة والسعادة لجلالتكم ٬ بمناسبة الذكرى 57 لميلاد جلالتكم حفظكم الله ورعاكم  .

       مولاي صاحب الجلالة ٬

إننا ونحن في غمرة إحتفالات الشعب المغربي قاطبة بذكرى عيد الشباب المجيد ٬ الذي يصادف هذه السنة الذكرى السادسة والخمسون لميلاد جلالتكم حفظكم الله ورعاكم ٬ داعين الله لكم بطول العمر المديد  ٬ و بموفور الصحة والعافية  ٬ وعلى الأسرة الملكية الكريمة باليمن والبركات والمسرات  ٬ وعلى مملكتكم الشريفة ٬  بالتقدم والازدهار ٬ والرقي بهذا الوطن العزيز إلى مصاف الدول المتقدمة ٬ و معربين  لكم عن تجندنا الدائم ٬ وراء جلالتكم و مفتخرين بخطواتكم المولوية الكريمة ، و مؤكدين تجندنا المتواصل وراءكم يا مولاي وتعبئة كل طاقات مغربنا الحبيب الذي يعرف في عهدكم الزاهر منجزات ومشاريع هامة ستعزز مكانته الاستراتيجية وتفتح آفاق التقدم والتطور في وجه رعاياكــــــــــم الأوفياء  .

       مولاي صاحب الجلالة ٬

لايفوتنا هنا أن نستحضر خطبكم المولوية السامية التي تؤكدون فيها على أن تأهيل الشباب المغربي وإنخراطه الإيجابي والفعال في الحياة الوطنية يعد من أهم التحديات التي يتعين رفعها ٬ وبأن الشباب هو الثروة الحقيقة ويجب إعتباره كمحرك للتنمية وليس كعائق أمام تحقيقها ٬ متجسدا ذلك في دعمكم الدائم ومجهوداتكم المتواصلة لترقية أوضاع الشباب و تمكينهم من مختلف الخدمات، التي يحق لهم الحصول عليها، والتي تساعدهم على تطوير كفاءاتهم، والاعتماد على مؤهلاتهم، والمشاركة بفعالية في الجهد التنموي لبلادنا .

أبقاكم الله يا مولاي أمير المؤمنين ملاذا وذخرا لهذه الأمة ، تصونون عزتها و كرامتها ، وحفظكم الله يا مولاي بما حفظ به السبع المتاني و القرآن العظيم ، وأدامكم لهذا الوطن منارا عاليا ٬ و سراجا هاديا ، و أعاد على جلالتكم  أمثال هذه الذكرى السعيدة باليمن و الخير و البركات ، وأن يقر عين جلالتكم بولي العهد المبجل الأمجد ، صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن ، و الأميرة الجليلة مولاتنا للاخديجة ، و أن يشد أزركم بصنوكم السعيد ، صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، و سائر أفراد أسرتكم الملكية الشريفـة .

إنه سمـيـع مجيـب ، وبالإجـابة جديــــر.

 و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى وبركاته

    خادم الأعتاب الشريفة محمد الخطابي مدير جريدة مملكتنا

Advert test
2020-08-21 2020-08-21
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا