Advert Test
MAROC AUTO CAR

جريدة مملكتنا تثمن عاليا مضامين الخطاب الملكي السامي لذكرى ثورة الملك والشعب 

Last Update : الأحد 23 غشت 2020 - 3:07 مساءً
Advert test

جريدة مملكتنا تثمن عاليا مضامين الخطاب الملكي السامي لذكرى ثورة الملك والشعب 

 الرباط ـــ  عبرت جريدة مملكتنا عن تثمينها عاليا لمضامين الخطاب الملكي السامي المخلد للذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب، وما جاء فيه شكلا ومضمونا.

ودعت الجريدة، كافة قرائها ومتتبعيها وكافة المغاربة، إلى المساهمة الفعلية في تمثل معاني ودلالات الخطاب الملكي، التي تستدعي من الجميع، التحلي بأعلى قدر من الروح الوطنية والمواطنة الصادقة.

إن مؤسستنا الإعلامية التقطت إشارة تخصيص موضوع الجائحة في الخطاب الملكي لهذه السنة كتنبيه قوي و صريح إلى حجم الكارثة التي لم تترك بلدا و لا منظومة صحية أو اجتماعية إلا و اختبرتها أشد اختبار؛ لذلك فنحن واعون بجسامة المسؤولية و صعوبة المعركة التي لن تنال من عزيمة المغاربة كشعب يصنع المعجزات كلما التقت إرادته و إرادة ملكه.

قراءنا الأعزاء؛ لا شكل أن الخطاب الملكي، انطلق من ربط الماضي بالحاضر، من خلال قيم التضامن و التعاون و الصمود والتآزر الوطني التي ارتكزت عليها جميعها الملحمة التاريخية لثورة الملك و الشعب في جهود التصدي اليوم لجائحة عالمية بحجم كورونا؛ ذلك أن الخطاب شكل تعبيرا صريحا عن منسوب عال مت ثقة جلالة الملك المنصور بالله في مواطني البلاد لمواجهة هذه الأزمة غير المسبوقة في تاريخنا الحديث.

إننا اليوم في منعرج حقيقي لتدبير الدولة لهذا الحدث الذي أرهق و قض مضجع العالم و لعلنا بحكمة جلالته و تبصره نستطيع تذويب صعوبة المرحلة وتعقيداتها، ذلك أن خطاب هذه السنة صريح في ترجمة العلاقة الصادقة التي تربط العرش العلوي بشعبه الوفي و أيضا تتمة و استمرارا للملحمة بانعكاس صورة أخرى لهذا التلاحم.

وفي هذا السياق، وبعد التأكيد على تمثلنا واقعية الخطاب الملكي، ووقعه البالغ في نفوس كافة المغاربة وكل الفرقاء والقوى الحية للبلاد، تعلن الجريدة أنها تعلق آمالا كبرى، على تلاحم الإرادة الملكية السامية بالإرادة الصادقة والتلقائية الكامنة في أبناء الشعب المغربي، لتجاوز الجائحة، ورفع كافة تحديات مغرب المستقبل عن طريق التشمير على سواعد البدل و العطاء و التحسيس و التكافل و التكامل.

ومن موقع مسؤوليتنا الإعلامية، ووعيا منا بدقة المرحلة، وما تحمله من تهديد حقيقي لمستقبل المغرب والمغاربة، ن جدداستعدادنا اللا مشروط وانخراطنا الواعي والمسؤول، لبذل قصارى الجهود، من أجل رفع تحدي الجائحة، في هذه الظرفية البالغة الحساسية، لاستنهاض ضمائر كافة مكونات المجتمع المغربي، بهدف تجنيب البلاد، مزيدا من المآسي والخيبات.

كما تدعوا الجريدة الجميع دولة، مؤسسات ومجتمعا، لاستلهام دروس الذكرى الوطنية الراسخة في الادهان، ومن تم المضي قدما في ملحمة وطنية جديدة، للعرش والشعب، من شأنها تحقيق النصر النهائي على الوباء.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2020-08-23 2020-08-23
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا