Advert Test
MAROC AUTO CAR

الدار البيضاء .. جنود خفاء ما يزالون في الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا

Last Update : الإثنين 24 غشت 2020 - 12:50 مساءً
Advert test

الدار البيضاء .. جنود خفاء ما يزالون في الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا

بشرى الناجي

الدار البيضاء – فرضت عليهم جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، هم من اعتادوا العمل دون أن ينتبه لوجودهم أحد، التواجد في الصفوف الأمامية للمعركة الضروس ضد هذا الفيروس الذي أنهك الجميع، والانخراط في الجهد الجماعي للتصدي لهذه الجائحة، إنهم مستخدمو شركة (الدار البيضاء للبيئة) الذين أسندت إليهم مهمة تعقيم كبرى حواضر المملكة.

رجال ونساء، أبانوا عن حس عال من المسؤولية وروح التضحية والالتزام بقيم المواطنة الحقة، في ظل ظرفية عصيبة واستثنائية، تجندوا خلالها لتحسيس المواطنين وحثهم على المساهمة في حماية الصحة العامة، ولو كان الأمر على حساب حياتهم الخاصة.

فالجائحة قلبت رأسا على عقب نمط وإيقاع عملهم، وكان عليهم مضاعفة الجهود حتى يتمكنوا من الاضطلاع بمسؤولياتهم كاملة، ويكونوا في مستوى المهام التي ألقيت على عاتقهم، والاستجابة لطلبات ومناشدات كانت أحيانا فوق طاقتهم، ومع ذلك فهم لم يتوانوا عن أداء كل ما يطلب منهم من خدمات بكل نبل وأريحية، ليكسبوا بذلك حب وتعاطف الناس معهم، الذين لمسوا عن قرب أهمية ما يقوم به هؤلاء الجنود الذين يعملون في الظل.

من هؤلاء الجنود، الطبيبة البيطرية بشرى بن الزوين، الأم لطفلين يبلغان على التوالي 15 و11 سنة، والمسؤولة عن القسم المكلف بمحاربة الحيوانات الضالة، التي كانت تغادر منزلها باكرا كل يوم، لتلتحق بمكتبها، في الوقت الذي كان فيه غالبية المواطنين في بيوتهم التزاما بإجراءات الحجر الصحي، لأن مسؤوليتها كانت تفرض عليها حضورا ميدانيا متواصلا.

فمنذ فرض الحجر الصحي في مارس الماضي، تعمل هذه الطبيبة البيطرية دون توقف، وتخصص الجزء الأكبر من وقتها للقيام بمهمتها في المساهمة في التعبئة العامة، لتمر عمليات التعقيم في أحسن الظروف.

وبهذا الخصوص، أوضحت بن الزوين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الشركة وضعت مخطط عمل هم، بشكل خاص، القيام بحملة واسعة للتعقيم شملت العديد من النقط السوداء بالمدينة، بتشاور مع وزارة الصحة والمصالح المختصة.

وأضافت أن هذه العمليات استهدفت المساكن ومراكز الاختبارات والكليات والمستشفيات والمساجد والمراكز الصحية والإدارات العمومية ومراكز الشرطة ووسائل النقل العمومي.

وأشارت إلى أن البرنامج، الذي وضع قبل الإعلان عن أول حالة إصابة بالفيروس، تعزز خلال فترة الحجر الصحي للإسهام في محاربة هذا الفيروس، مسجلة أن الحيوانات الضالة شغلت الفضاءات الفارغة التي أخلاها الناس بسبب الحجر.

وقالت إن حوالي ثمانية آلاف كلب ضال تم جمعها والتقاطها من طرف المصالح المعنية خلال فترة الحجر الصحي، معتبرة أن هذا الرقم “هو رقم قياسي” بالنسبة لهذا النوع من العمليات.

ومن جهته، استعرض محمد حاريص، مراقب بشركة ( الدار البيضاء للبيئة) العمليات التي تمت برمجتها لمحاربة الحشرات والحيوانات الضالة، مؤكدا أن كل الفضاءات والأماكن العمومية التي يرتادها المواطنون جرى تعقيمها.

وتابع “عملنا دون توقف”، والحصيلة كانت القيام بـ 15 ألف عملية ما بين تعقيم الفضاءات ومحاربة الحشرات الضارة، وذلك منذ شهر مارس الماضي.

ولفت إلى أنه خلال فترة عيد الأضحى تم تعقيم 11 هكتارا خلال يوم العيد، و20 أخرى خلال ثاني وثالث أيام العيد.

لقد فرضت حالة الطوارئ الصحية بقوة تبني استراتيجية جديدة للتفكير وتبادل المعلومة، حسب هذا المستخدم، مشيرا إلى أن “وتيرة العمل تسارعت خلال فترة الحجر لحماية صحة المواطنين وضمان سلامتهم، وهو ما شكل الهاجس الأكبر للفرق المعبأة، سواء التي تعمل داخل الشركة أو تلك التي تشتغل بالميدان”.

ومن جانبها، أكدت مديرة التواصل بالشركة جيهان عبد الحفيظ أن العمليات التي تم إنجازها جرت بشراكة مع المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمصالح المعنية والجماعة والأقسام الداخلية، وتوخت تحسيس المواطنين بضرورة الانخراط في الجهود الجماعية الرامية إلى محاربة الجائحة.

هي وضعية استدعت تضحيات كبرى، تضيف هذه المسؤولة، من قبل مجموع المستخدمين بالشركة، والذين تأثرت حياتهم الخاصة بالهزة التي أحدثتها الجائحة داخل المجتمع برمته.

وسجلت جيهان، الأم لمراهقتين اثنتين، أن هذه التعبئة الاستثنائية خلخلت الروتين العادي للأسر، معربة بكل ثقة عن شعورها بالفخر لكون “ابنتيها أبانتا عن قدر كبير من التفهم والصبر”.

وقالت، بنبرة يطبعها الاعتزاز، “لقد نجحتا في التكفل بنفسيهما في غيابي”، مضيفة أنهما كانتا تتابعان كل ما يجري من حولهما من أحداث، وتتبعان بالحرف تعليمات وزارة الصحة.

وذكرت جيهان، التي تضاعفت مدة عملها بسبب الوباء، أن إدارة الشركة أحدثت لجنة يقظة للسهر على احترام التدابير الوقائية والصحية.

وشددت على أنه منذ مارس الماضي تغيرت المعطيات، وكان من الضروري إظهار الكثير من الصبر والانضباط من أجل التدبير السليم لوضعية الأزمة، مشيدة في الوقت ذاته بالتفاني ونكران الذات اللذين تحلا بهما المستخدمون الذين كانوا يجوبون شوارع وأحياء المدينة، والذين يشتغلون دون توقف منذ أشهر، حتى أن أيا منهم لم يستفد من عطلته السنوية.

في كل مكان بالمغرب، برهن عمال ومستخدمو قطاع النظافة على رقي نموذجي، وتشبع كبير بقيم البذل والعطاء، في سياق غير مسبوق تمر منه البلاد، وهو ما يجعلهم يستحقون كل الاحترام والتقدير، خاصة في مدينة من حجم الدار البيضاء، حيث تستمر حالة الطوارئ بسبب تزايد عدد البؤر الوبائية، مما يفرض اللجوء إلى التعقيم بشكل دائم.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-08-24
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا