Advert Test
MAROC AUTO CAR

لقيمتها التاريخية والفنية .. مواقع النقوش الصخرية بكلميم واد نون في طور الترتيب في عداد الآثار

Last Update : الإثنين 5 أكتوبر 2020 - 12:06 صباحًا
Advert test

لقيمتها التاريخية والفنية .. مواقع النقوش الصخرية بكلميم واد نون في طور الترتيب في عداد الآثار

كلميم  ـــ كنموذج للنقوش الصخرية التي تعرف بها جهة كلميم واد نون لا سيما بإقليمي أسا الزاك وسيدي إفني وقفت وكالة المغرب العربي للأنباء بالجماعة القروية بوطروش الواقعة بين سفوح جبال الاطلس الصغير (سيدي إفني) وعلى امتداد البصر على سلسلة مبهرة من هذه النقوش.

وبالقرب من أحد أهم هذه المواقع بجماعة بوطروش وهم “أمالو” و ” أنامر” التقت الوكالة المحافظ الجهوي للتراث الثقافي بالمديرية الجهوية للثقافة بكلميم الأستاذ محمد حمو ، الذي أكد أن معالم أثرية كمواقع النقوش الصخرية بجهة كلميم واد نون توجد الآن في مرحلة الترتيب في عداد الآثار وذلك بالنظر لقيمتها التاريخية والفنية .

ول “حمايتها والمحافظة عليها كفن صخري”، تشتغل المصالح الجهوية لوزارة الثقافة بجهة كلميم واد، وعن كثب، على ترتيب هذه المواقع في عداد الآثار ، وذلك بدعم من مجلس الجهة والمجالس الترابية التي تتواجد بها هذه المواقع الأثرية، وكذا بعض فعاليات المجتمع المدني.

ولم يفت المحافظ في تصريحه أن يذكر بالجهود التي تبذلها وزارة الثقافة من أجل ترتيب الرسوم الصخرية التابعة لأقاليم الجهة (سيدي إفني، كلميم، طانطان وسيدي إفني) عبر اقتراحها لتكون ضمن قائمة التراث الوطني في إطار المكون الثقافي من العقد البرنامج للتنمية المندمجة لجهة كلميم واد نون 2016-2021.

وتأتي هذه العملية تنفيذا لاستراتيجيتها الرامية إلى تعزيز وتثمين التراث الوطني والتعريف به، وكذا تفعيلا لمضامين المشروع النموذجي لتنمية الأقاليم الجنوبية، في شقه المتعلق بحماية وصون التراث الأثري والتاريخي بجهة كلميم واد نون.

ويتعلق الأمر بمواقع : “عوينات أزكر” و “أزكر أشكيك” بجماعة المسيد بإقليم طانطان، و”أزروكلان” بجماعة عوينة الهنا بأسا (إقليم أسا الزاك)، وكذا ثلاث مواقع بجماعة أداي بكلميم وهي “أدرار زرزم” و “أوموكجيم” و تارسلت”، فضلا عن موقعي “أنامر” و “أمالو تعلاوا” بجماعة بوطروش بإقليم سيدي إفني .

وتكتسي هذه المواقع أهمية بالغة من حيث قيمتها العلمية، والمتمثلة في توثيقها، بالرسوم والرموز المنحوتة أو المنقوشة على الصخر، للمحيط البيئي القديم الذي ساد في المنطقة.

وفيما يتعلق بالنقوش الصخرية بجماعة بوطروش بسيدي إفني، والتي رافقت الوكالة المحافظ خلال زيارة له مع فريقه، لموقعي “أنامر ” وأمالو” فيتميزان بتشكلهما على شكل حوض تحيط به تلال وأودية وبوجود رسومات لأسلحة نارية وبصمات أرجل، وكذا الحلي “الخلالة” ، فضلا عن أشكال هندسية يعتقد، حسب الرواية الشفهية، أنها لحصون جماعية للتخزين المنتشرة بمنطقة بوطروش.

ويضم موقع “أنامر” 186 لوحة صخرية، تتمركز على مساحة تقدر ب 27 هكتارا، أما موقع “أمالو” فيضم 57 لوحة تتمتد على مساحة ثمان هكتارات.

ويتدخل السيد حمو، بمزيد من الحماس ، ليؤكد للوكالة، أن وزارة الثقافة قامت سنة 2011 بمهام جرد وتوثيق التراث الثقافي بهذه الجماعة (160 كلم عن سيدي إفني و110 كلم عن كلميم) التي تزخر بمواقع أركيولوجية تبرز الجوانب التاريخية والعمق الحضاري للمنطقة.

ومن أجل تثمين هذه النقوش الصخرية بجماعة بوطروش، وبالموازاة مع خطوة ترتيبها في عداد الآثار قامت مصالح الوزارة بالجهة بتشييد محافظة للنقوش الصخرية بموقع “أنامر” بالجماعة في اطار اتفاقية شراكة مع جمعية الأطلس الصغير الغربي للسياحة الجبلية، تحسبا لتعرضها لمخاطر محتملة من تخريب وسرقة وتشويه وتوسع عمراني، فضلا عن بعض الانشطة الاقتصادية وخاصة رخص استغلال المقالع .

وكان من أهداف تشييد “المحافظة” بالموقع التعريف بهذه المواقع وإتاحة الفرصة للباحثين والسياح ، مغاربة وأجانب، للاطلاع، عبر ملصقات بالبناية، عن كل المعلومات حول هذه المواقع.

وفي إطار ذات الجهود التي تقوم بها الوزارة، سيتم مستقبلا وضع علامات تشوير خاصة بالمواقع الأثرية بسيدي إفني لإرشاد الزوار والتنبيه لأهميتها التاريخية، وللتشديد على أنها محمية قانونيا ضد أي إتلاف وتخريب محتملين.

وفي سياق متصل، استقت الوكالة رأي رئيس جماعة بوطروش، سعيد إد مشيش، الذي اعتبر أن إحداث بناية خاصة بمحافظة للنقوش الصخرية بالجماعة هو “قيمة مضافة” للمنطقة، متمنيا أن تشكل النقوش التي يتم التعريف بها عبر ” المحافظة” عامل جذب للسياح لا سيما المولوعين بالسياحة الجبلية والثقافية.

وبحسب مختصين وباحثين فإن النقوش الصخرية بإقليم سيدي إفني وبجهة كلميم وادنون عموما التي تعد من أغنى مناطق المغرب بهذا الإرث، تعد معالم إبداعية وجمالية لافتة تقدم معلومات مهمة حول الانتروبولوجيا والتاريخ والتفاعلات البيئية القديمة، ووثائق تاريخية تحفظ الذاكرة وتنوع الانشطة البشرية على مدى قرون خلت .

وتبقى حماية هذا الموروث الثقافي والحضاري، الذي يوجد ملف ترتيبه ، حاليا في مراحله الأخيرة لدى المصالح المركزية المعنية، وتثمينه وجعله رافدا مهما من روافد التنمية المستدامة، مسؤولية الجميع لمزيد من إشعاع جهة كلميم واد نون لجعلها قطبا سياحيا بامتياز .

مملكتنا.م.ش.س/و.م.غ

Advert test
2020-10-05 2020-10-05
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا