Advert Test
MAROC AUTO CAR

حدائق ماجوريل .. مروج غناء في قلب المدينة الحمراء

Last Update : الأربعاء 7 أكتوبر 2020 - 10:01 مساءً
Advert test

حدائق ماجوريل .. مروج غناء في قلب المدينة الحمراء

عمر الروش

مراكش – في قلب عاصمة النخيل مراكش، تتموقع حدائق ماجوريل بمروجها الغناء وألوانها كفضاء طبيعي ساحر يتيح للزوار الفرصة لاستكشاف هذا المتحف الحي وما يحتويه من نباتات قادمة من القارات الخمس حول العالم.

وعند مدخل هذا الفضاء يجد الزائر في استقباله نافورة مرصعة بالزليج الأزرق في مشهد يجسد لعراقة وأصالة الصناعة التقليدية المغربية، قبل أن يشرع في مغامرة ساحرة تقوده إلى بقاع العالم الأربع على أرضية حمراء تحيل على المدينة الحمراء ورمز إشعاعها الدولي.

قصب آسيا الشرقية عند اليسار ونخيل عند اليمين، تجعل الزيارة مغرية والزائر يتنبأ بتمازج حضاري وثقافي لن يتأخر قط في أن يتجسد على أرض الواقع. فعلى بعد أمتار قليلة، ينتصب الجناح الإسلامي في قلب الحديقة بألوانها الخضراء والزرقاء والبيضاء.

ويتميز هذا الجناح بكشك منقوش بالجبس يعود إلى الحقبة الموريكسية وساقية ترمز لإشعاع الحضارة الإسلامية في الأندلس تضفي بصمة على هذا الفضاء الطبيعي الذي يعود الفضل في تأسيسه إلى الفنان التشكيلي جاك ماجوريل الذي أصبح مالكا لهذا الفضاء سنة 1923.

وبعد سفر عبر منطقة المتوسط، يجد الزائر نفسه وسط الثقافة الآسيوية، حيث يوجد حوض بسعة كبيرة يتضمن أصنافا سمكية نادرة، قادمة من المدينة اليابانية ناكازاكي تشد الزائر بحجمها وألوانها إلى جانب زقزقة العصافير التي وجدت في هذا الفضاء ملجأ حطت فيه الرحال.

وفي ظل الظرفية الحالية المتسمة بجائحة (كوفيد-19)، وضعت إدارة حدائق ماجوريل مسلكا محكما للسهر على احترام التباعد الجسدي يتميز، حسب مدير الحديقة، السيد سعد التازي، بكونه “يتوفر على ممر وحيد يمكن من استكشاف هذه الجوهرة الطبيعية التي فتحت أبوابها يوم فاتح أكتوبر الجاري، مع وضع تدابير صحية تلائم الظرفية”.

إثر ذلك، يتنقل الزائر إلى المشاهد الصحراوية، حيث يستكشف أنواعا من النخيل قادمة من العراق والتشاد والولايات المتحدة، أشجار النخيل من جميع أنحاء العالم التي اجتمعت، بشكل عشوائي، في المدينة الحمراء لتثبت، إذا لزم الأمر، تفرد الإنسان في رحلته نحو حضارة تميل إلى العالمية.

أشجار الموز والصبار، وحوالي 364 نبتة وعشرات من المزهريات بثلاثة ألوان (أزرق، أصفر وبرتقالي) تؤثت الطريق الذي يؤدي إلى المعرض العزيز على قلب إيف سان لوران، والذي يضم الأعمال الفريدة لهذا الفنان الذي لطالما أشار إلى تأثير المغرب على إبداعه.

ويضم هذا الفضاء رواقا ينفتح على مجموعة من كتب إيف سان لوران وحدائق ماجوريل ومراكش والمغرب عموما. وتقدم حدائق ماجوريل لزوارها منتوجات خاصة بالحديقة ومنتوجات حرفية “حصرية” تظل ذكرى لكل من مر من هذا الفضاء.

وقبل أن يتم الزائر رحلته، تقترح حدائق ماجوريل استراحة قصيرة يقدم خلالها الشاي وبعض الحلويات المغربية التقليدية، الأمر الذي يتيح لحظات جميلة لتقاسم المشاعر والراحة قبل إتمام هذه الرحلة التي تنتهي بالمتحف البريري الذي جرى تدشينه سنة 2011 في ورشة الفن التشكيلي الخاصة بجاك ماجوريل.

ويقدم المتحف، الذي يوجد قبل الحديقة، صورة بانورامية للإبداع الخارق لهذا الشعب الأقدم في شمال إفريقيا. من الريف إلى الصحراء، تشهد أكثر من أجسام 600 التي جمعها بيير بيرجي وإيف سان لوران على ثراء وتنوع ثقافة ما زالت حية.

ويتوزع المتحف في أربع مساحات متميزة، مفصلة حول العديد من الموضوعات، إذ يوجد تاريخ وجغرافيا الأمازيغ في المغرب، بالإضافة إلى خريطة لأهم القبائل (وثائق سمعية بصرية غنية ترافق الزائرين طوال مسارهم بالحديقة).

وإجمالا، تحاط هذه الحديقة، التي تمتد على مساحة تزيد على 9000 متر مربع، بجدران خارجية، وتتكون من متاهة من الأزقة المتقاطعة على مستويات مختلفة ومبان ذات ألوان جريئة تمزج التأثيرات الفنية والديكور.

ويعود تأسيس حدائق ماجوريل إلى سنة 1923 على يد الرسام الفرنسي جاك ماجوريل، قبل أن يصل مصمم الأزياء الفرنسي إيف سان لوران وشريكه التجاري بيير بيرجي، ليكتشفا حديقة ماجوريل في عام 1966 ويقعا على الفور في حبها.

وفي عام 1980، عندما علما أنه من المحتمل أن يتم تجريف الحديقة وتحويلها إلى مجمع فندقي، اشترا على الفور حديقة ماجوريل وتم الشروع في ترميمها.

وحرصا على الحفاظ على الرؤية الأصلية لجاك ماجوريل، أشرف سان لوران على مشروع الترميم، إذ لم ينعش الحديقة فحسب بل توسع في تأثيثها، حيث تم تركيب أنظمة الري الأوتوماتيكية، وتكوين فريق من 20 بستانيا، وارتفع عدد أنواع النباتات من 135 إلى 300.

ومنذ ذلك الحين، أضحت الحديقة مصدر إلهام، حيث قال عنها إيف سان لوران “منذ سنوات عدة، أجد في حدائق ماجوريل معينا لا ينضب من الإلهام ولطالما كنت أحلم بألوانها المتفردة”.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-10-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا