Advert Test
MAROC AUTO CAR

الاتحاد المهني لناشري المغرب يطلق عملية “القراءة فعل مقاومة”

Last Update : الإثنين 9 نونبر 2020 - 9:41 مساءً
Advert test

الاتحاد المهني لناشري المغرب يطلق عملية “القراءة فعل مقاومة”

الرباط – تم إطلاق عملية “القراءة فعل مقاومة”، اليوم الاثنين في عدة مدن بالمملكة، بمبادرة من الاتحاد المهني لناشري المغرب.

وتزامنا مع الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء المجيدة، تسعى هذه المبادرة إلى أن تكون شكلا آخر من أشكال المقاومة والمسيرة، خاصة في هذه الفترة التي تتسم بتفشي الوباء، والذي يطلق عليه مهنيو الكتاب: المقاومة من خلال القراءة!

وفي هذا الصدد، تتضافر جهود 30 مكتبة في مختلف جهات المملكة بغية النهوض بفعل القراءة لدى أكبر عدد من المغاربة، فضلا عن توفير فرصة هامة لعشاق الكتب من أجل إحياء الصلة مع الرغبة في القراءة وإعادة الإشعاع للكتاب.

وتقترح عملية “القراءة فعل مقاومة”، التي انطلقت بالرباط في مكتبة كليلة ودمنة، بحضور المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، السيد خليل الهاشمي الإدريسي، والكاتب العام لوزارة الثقافة، السيد عبد الإله عفيفي، ورئيس الاتحاد المهني لناشري المغرب، السيد عبد القادر الرتناني، ووسيط وكالة المغرب العربي للأنباء، السيد إدريس اجبالي، ومديرة مكتبة كليلة ودمنة، السيدة سعاد بلافريج، مجموعة مختارة من الأعمال التي صدرت مؤخرا عن أهم دور النشر، فضلا عن أعمال أخرى تتناول قدرة المملكة على التكيف.

ووصف السيد عفيفي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، هذه العملية بأنها “مبادرة ممتازة” سيكون لها لا محالة تأثير إيجابي على العديد من المواطنين، وخاصة الأطفال والشباب.

وأكد أن “بناء مجتمع المعرفة يمر عبر الثقافة والكتاب”، مشجعا بذلك مثل هذه المبادرات الهادفة إلى نشر الكتب في مختلف جهات المغرب.

من جهته، قال السيد الرتناني إن هذه هي المرة الأولى التي تتحول فيها تظاهرة إلى فعل مقاومة من خلال القراءة، مشيرا إلى أن هذه العملية تزامنت كذلك مع الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء المجيدة.

وأضاف أن هذا الفعل مهم لثلاثة أسباب؛ أولها تهم الروح لأننا عندما نقرأ “لا نصاب بالاكتئاب”، ثم مساعدة قطاع يعيش وضعية صعبة وكذا بائعي الكتب الذين تراجعت أرقام معاملاتهم بنسبة 70 في المائة، فضلا عن إثبات أن الإنتاج، الذي تراجع في السنوات السابقة، ما يزال حاضرا، وأن الكتاب ما يزال وجودا، وأن الفكر ما يزال نشطا.

وتابع قائلا “لذلك، ندعو الجميع للتوجه إلى المكتبات، في ظل احترام جميع التدابير الصحية الوقائية، واقتناء الكتب وقراءتها”.

من جانبها، قالت السيدة بلافريج إن الأمر يتعلق بمبادرة جمعت عددا كبيرا من الكتاب والناشرين، داعية العموم، والشباب خصوصا، للتوجه بكثافة إلى المكتبات لاقتناء الكتب وقراءتها.

يشار إلى أن هذه العملية ستستمر حتى 20 دجنبر المقبل، أي على مدى زهاء 45 يوما، وتقترح على القراء حوالي 30 مدينة مغربية والعديد من الأعمال وحوالي 20 دارا للنشر.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-11-09 2020-11-09
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا