Advert Test
MAROC AUTO CAR

كان لا بد من تدخل مغربي حاسم من أجل إنهاء وضع غير طبيعي افتعلته الجزائر في منطقة الكركرات (صحيفة)

Last Update : الأحد 15 نونبر 2020 - 2:38 مساءً
Advert test

كان لا بد من تدخل مغربي حاسم من أجل إنهاء وضع غير طبيعي افتعلته الجزائر في منطقة الكركرات (صحيفة)

القاهرة – كتبت صحيفة “العرب” اللندنية، في عددها الصادر اليوم الأحد، أنه كان لا بد من تدخل حاسم للقوات المسلحة المغربية، بطريقة نظيفة وراقية إلى أبعد حدود، من أجل إنهاء وضع غير طبيعي، افتعلته الجزائر في منطقة الكركرات، عن طريق أداة اسمها جبهة “البوليساريو”.

Advert Test

وذكرت الصحيفة في مقال تحت عنوان “عندما تهرب الجزائر الى الصحراء المغربية”، للكاتب الصحفي خير الله خير الله، أن الهدف الجزائري، من خلال تحريك مرتزقة “البوليساريو” واضح ، وهو “جزء من حرب الاستنزاف التي يتعرض لها المغرب منذ سنوات طويلة بدءا بافتعال قضية الصحراء، بحجة وجود شعب يمتلك حق تقرير المصير”.

وتابع أن “كل ما في الأمر أن الجزائر تريد المتاجرة بالصحراويين لا أكثر (…) تريد بقاءهم في تندوف حيث أقامت لهم مخيمات بائسة لا تنتج سوى إرهابيين وذلك من أجل تبرير عملية ذات طابع مافياوي أكثر من أي شيء آخر”.

وأوضح كاتب المقال أن الموقف الجزائري “تختزله تلك الرغبة الجامحة في القول إن قضية الصحراء ما زالت عالقة مع المغرب في حين أن صفحة هذه القضية، المفتعلة أصلا، طويت منذ سنوات عدة، بعدما تأكدت مغربية الصحراء وبعد نضال طويل خاضه المغرب من أجل استعادة حقوقه في أراضيه”.

أكثر من ذللك، تضيف الصحيفة ” طرح المغرب خيار الحكم الذاتي الموسع للأقاليم الصحراوية، وقد أخذت الأمم المتحدة علما بهذا الخيار الذي يمكن اعتباره الحل العملي الوحيد المطروح في إطار سيادة المغرب على أرضه، بما يحافظ على وحدته الترابية في الوقت ذاته”.

وأوضحت أن النضال المغربي بدأ بتنظيم المسيرة الخضراء التي انطلقت في مثل هذه الأيام قبل نحو 45 عاما، بعد الانسحاب الإسباني من الصحراء، لافتة إلى أن المغرب لم يتخل يوما عن الطابع السلمي في كل تحركاته، وهو ما أكده تفادي القوات المسلحة الملكية أي نوع من العنف وممارسة أعلى درجات ضبط النفس لدى قيامها بعملية تستهدف إعادة فتح معبر الكركرات.

وأشارت إلى أنه “كان لا بد من تفسير مغربي يستند إلى الحقيقة بعد كل ما حصل. هذا ما دفع وزارة الخارجية المغربية إلى اعتماد المنطق وتأكيد أن التحركات الموثقة (لجماعة بوليساريو) تشكل بحق أعمالا متعمدة لزعزعة الاستقرار وتغيير الوضع بالمنطقة، وتمثل انتهاكا للاتفاقات العسكرية، وتهديدا حقيقيا لاستدامة وقف إطلاق النار، وأن هذه التحركات تقوض أية فرص لإعادة إطلاق العملية السياسية المنشودة من قبل المجتمع الدولي”.

وتطرق كاتب المقال لخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة المسيرة الخضراء، مسجلا أن جلالة الملك ” وضع الصحراء، بما تمثله، في إطار مشروع التنمية المغربي وامتداده المتوسطي، عبر ميناء طنجة – ميد، وامتداده الآخر الأفريقي، مبرزا أن “مثل هذا الخطاب الحضاري المرتبط بكل ما هو عصري، هو أكثر ما يكرهه النظام الجزائري الذي تسيطر عليه المؤسسة العسكرية التي تعي تماما أن عليها الهرب من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للجزائر عبر تصديرها إلى الخارج”.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع
Advert test
2020-11-15
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا