Advert Test
MAROC AUTO CAR

المغرب متشبث بوقف إطلاق النار وعازم على الدفاع عن أمنه ( أسبوعية مالية)

Last Update : الجمعة 20 نونبر 2020 - 10:04 مساءً
Advert test

المغرب متشبث بوقف إطلاق النار وعازم على الدفاع عن أمنه ( أسبوعية مالية)

باماكو – كتبت أسبوعية (أجوردوي ) المالية اليوم الجمعة أن المملكة المغربية ، التي تظل متشبثة بوقف إطلاق النار ، عازمة بقوة على الدفاع عن أمنها وطمأنينة مواطنيها  .

Advert Test

وأكدت الاسبوعية في ملف خاص عن المغرب ، أن المملكة ستستمر في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين النظام وضمان حركة آمنة وسلسة للأشخاص والبضائع ، في معبر الكركرات الحدودي الذي يربط المغرب وموريتانيا ، مذكرة  بالاتصال الهاتفي الذي أجراه  صاحب الجلالة الملك محمد السادس،  مع الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش .

واضافت أن  جلالة الملك جدد في ها الصدد التأكيد للسيد غوتيريش على تشبث المغرب الراسخ بوقف إطلاق النار . وبالحزم ذاته، تظل المملكة عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها .

وفي السياق ذاته ،أشارت الاسبوعية المالية إلى أنه بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لاستقلال المملكة ، أطلقت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أشغال بناء مسجد كبير  في مركز الكركرات الحدودي ، موضحة أن هذا المسجد سيفتح أبوابه أمام المصلين  في غضون 12 شهرا.

وفي ما يتعلق بموضوع الصحراء المغربية ، توقفت الأسبوعية عند مقترح الحكم الذاتي المغربي ، مشيرة إلى أن الرئيس الأسبق للحكومة الإسبانية ، خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو ، شدد على أن هذا المقترح  يشكل “حلا طموحا ومعقولا” لتسوية  القضية.

وفي ملفها المخصص للمغرب ، ذكرت الصحيفة  بتاريخ 16 نونبر 1955 ، الذي يرمز  الى عودة المغفور له جلالة الملك محمد الخامس من المنفى. وكتبت أن هذا الحدث المجيد الذي سيظل خالدا في سجلات التاريخ المغربي  يجسد الروابط المتينة القائمة بين الشعب والعرش.

كما توقفت عند انطلاق عمليات جيش التحرير في الجنوب ، قبل 64 عاما ، مشيرة إلى أن الامر يتعلق بملحمة حقيقية ،تجسد الكفاح والنضال الوطني من أجل الاستقلال  واستكمال الوحدة الترابية للمملكة.

وذكرت الاسبوعية بأن  جلالة المغفور له محمد الخامس ظل يجاهر بحق المغرب في تحرير صحرائه، ومن ذلك خطابه التاريخي بمحاميد الغزلان في 25 فبراير 1958،مشيرة إلى أن خلفه جلالة المغفور له  الحسن الثاني انخرط بعد ذلك  في  عملية التشييد  واستكمال الوحدة الترابية للمملكة ، مع استرجاع الاقاليم الجنوبية الى الوطن الأم بفضل المسيرة الخضراء المظفرة.

وتابعت الأسبوعية المالية أن  صاحب الجلالة الملك محمد السادس يواصل هذه المسيرة المجيدة بعزم وإخلاص ، مع  جعل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة  في مقدمة  الأولويات علاوة على إطلاق أوراش جديدة ، تتعلق بالتنمية والجهوية المتقدمة ، ومشاريع اقتصادية واجتماعية كبرى.

Advert test
2020-11-20 2020-11-20
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا