Advert Test
MAROC AUTO CAR

القراءة إحدى سبل النهوض الاقتصادي والاجتماعي (خبير تربوي)

Last Update : الإثنين 23 نونبر 2020 - 10:31 مساءً
Advert test

القراءة إحدى سبل النهوض الاقتصادي والاجتماعي (خبير تربوي)

إدريس اكديرة

Advert Test

الرباط – أكد محمد الدريج، الأستاذ بكلية علوم التربية، أن القراءة تعتبر إحدى السبل للنهوض والرقي الاقتصادي والاجتماعي، والتي تعمل على تنمية الفكر والثقافة، ونشر المعرفة بين كافة قطاعات المجتمع، والمساهمة بالتالي في التنمية البشرية.

وأضاف الأستاذ الدريج، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، حول ظاهرة العزوف عن القراءة في المغرب، أن تعزيز إنجازات المغرب السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتوقف على ارتفاع مستوى التعليم‏ والتثقيف، والقضاء النهائي على الأمية،‏ والاهتمام بالكتاب‏ وتيسير تداوله داخل الأسرة والمدرسة وخارجهما.

وعزا الخبير التربوي أسباب العزوف عن القراءة، في كون أن هذه الظاهرة “لم تحظ على المستوى الوطني بالدراسات والبحوث الشاملة والشافية والمنتظمة من طرف علماء السوسيولوجيا وعلوم التربية، كما لا نتوفر على دراسات علمية، عن تجارة الكتب الورقية (بما فيها الكتب المدرسية)، أي كم يشتري المواطن المغربي الواحد في كل سنة من كتاب، وكم عدد الكتب التي تباع”.

وأوضح أن من أهم أسباب الظاهرة أيضا، استمرار تفشي الأمية، حيث تلاحظ بعض الدراسات الموسمية في الموضوع أن “إشكاليتي القراءة والأمية في المغرب أمران متلازمان، فكلما حضر الأول، زاد حضور الثاني والعكس، كمؤشّر على الأزمة التي ما تزال تُطرح والمتمثلة في انحسار المقروئية وتراجع الكتاب في المشهد الثقافي”.

وقال الأستاذ الدريج إن هناك من يعزو السبب الرئيس للعزوف عن القراءة إلى ” عجز المنظومة التربوية والتعليمية في غرس شغف القراءة وتجذيره في نفوس الأطفال”، فتبدو أزمة القراءة وكأنها من أزمة المنظومة نفسها، التي ما تزال، في رأيه، تتخبط في مشاكل بنيوية وبيداغوجية، وتركن لمناهج تقليدية تركز على الإلقاء من طرف المدرس والحفظ من طرف التلميذ، دون غيره من مهارات التفكير والتقصي والتعلم الذاتي.

وذكر الخبير التربوي، في هذا الصدد، بما تضمنه التقرير الأخير للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الذي يرى أن سبب العزوف عن القراءة مرده إلى عدة عوامل من بينها “البيئة الأسرية والمحيط السوسيو-اقتصادي، اللذان يلعبان دورا حاسما على مستوى قراءة الأطفال، واستمرار الأمية، إضافة إلى قلة المكتبات المدرسية والخزانات العمومية والفضاءات المخصصة للقراءة”.

وسجل الأستاذ الدريج أنه “أمام الانتشار السريع للتكنولوجيا الرقمية، وتغول الأنترنيت وشبكات التواصل الاجتماعي والألعاب الالكترونية بشكل فوضوي ومتوحش في الكثير من الأحيان، بدأ العزوف عن القراءة (قراءة الكتب والمجلات والجرائد الورقية) يزداد استفحالا، ويأخذ منحى مأساويا، ويصيب فئات أوسع من المجتمع، ويؤثر سلبا في قطاعات مهنية وإنتاجية كثيرة”.

وبخصوص الجهود الرسمية وغير الرسمية للتشجيع على القراءة، اشار الأستاذ محمد الدريج إلى العديد من البرامج الهادفة إلى التشجيع على القراءة، وتداول الكتاب والقضاء على ظاهرة العزوف عن القراءة، منها على سبيل المثال تشجيع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي على القراءة داخل المؤسسات التعليمية وتخصيص حصص لها داخل الزمن المدرسي وتطوير آليات جديدة لتنمية القراءة لدى المتمدرسين من خلال أنشطة الحياة المدرسية من قبيل تنظيم وتأطير محترفات وأندية تربوية وأندية القراءة وورشات تعلم القراءة الحديثة …

واضاف الخبير أن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تنظم سنويا التصفيات الجهوية لمسابقة تحدي القراءة العربي، كما تعمل وزارة الثقافة من جهتها على تحسين وتطوير جودة الخدمات التي توفرها المكتبات الوطنية التابعة لها.

أما على الصعيد الجمعوي والخاص، فهناك جهود كثيرة تبذل في هذا الصدد، منها على سبيل المثال منشورات كتب الجيب التي توزع بأثمان رمزية.

وأكد الأستاذ الدريج على ضرورة أن يبادر المسؤولون المركزيون والمنتخبون على المستوى المحلي، بوضع سياسة وطنية وجهوية للقراءة والتثقيف، من خلال توفير البنيات الضرورية وتكوين الموارد البشرية اللازمة وإحداث معارض جهوية للكتاب؛ و إعادة النظر في المعايير القانونية المتعلقة بإعداد وتهيئة التراب الوطني من حيث مد التجمعات السكنية بالمرافق الاجتماعية والثقافية (المكتبات، المركبات الثقافية، المراكز متعددة الوسائط، فضاءات الأنترنيت، …).

كما أكد على ضرورة الاهتمام بالوسط القروي وشبه الحضري في التوزيع والترويج للكتب والمجلات ومختلف الوسائط السمعية البصرية والالكترونية، وخلق فضاءات للمطالعة متنقلة على الأقل لتمكين الأطفال والشباب وعموم المواطنين من القراءة؛ وتخصيص حصص داخل الزمن المدرسي للتحفيز على القراءة والتفكير في إدماج الكتاب الإلكتروني داخل المؤسسات التعليمية وجعله قريبا من اهتمامات الأطفال والشباب، وتطوير آليات جديدة لتنمية القراءة لدى المتمدرسين بتطبيق البيداغوجية الإبداعية وتفعيل الحياة المدرسية ومشاريع المؤسسة.

وعلى مستوى الإعلام السمعي البصري، دعا الأستاذ محمد الدريج، أيضا، إلى تعزيز دور الإعلام الثقافي ودعمه، بما يساهم في التربية على المواطنة والإدماج الاجتماعي، والانفتاح على قيم حقوق الانسان والتسامح وقبول الاختلاف والتعدد من خلال القراءة عبر برامج إذاعية وتلفزيونية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-11-23
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا