Advert Test
MAROC AUTO CAR

اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة .. نحو عالم شامل لإدماج مفهوم الإعاقة في السياسات العامة

Last Update : الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:57 مساءً
Advert test

اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة .. نحو عالم شامل لإدماج مفهوم الإعاقة في السياسات العامة

(زهرة نجاح)

Advert Test

الرباط – يخلد العالم ومعه المغرب، غدا الخميس، اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة، تحت شعار “إعادة البناء على نحو أفضل: نحو عالم ما بعد جائحة كوفيد-19″، في أفق بناء عالم يتسم بالاستدامة وشامل للجميع، عالم يصنعه الأشخاص ذوو الإعاقة ويتوجه إليهم ويبنى معهم.

ويأتي الاحتفاء بهذا اليوم العالمي في سياق تفشي الأزمة العالمية لجائحة كورونا التي عمقت أوجه التفاوت القائمة، وكشفت مدى الإقصاء الذي يتعرض له الأشخاص في وضعية إعاقة، وعددهم زهاء مليار شخص عبر العالم، ما يفرض تسليط الضوء على أهمية العمل على دمج منظور الإعاقة في السياسات العامة.

وفي ظل الوضع القائم، يشدد موضوع احتفال هذا العام على أهمية تعزيز الجهود الجماعية الرامية إلى تعميم الاستفادة من الخدمات الأساسية، ومن ضمنها الحماية الصحية والاجتماعية والتعليم والبنيات الأساسية الرقمية، والمعلومات سهلة المنال والتوظيف وغيره من الفرص الاجتماعية والثقافية، بغية ضمان عدم ترك الأشخاص في وضعية إعاقة خلف الركب في أوقات الأزمات وما بعدها.

وفي هذا الصدد، تعمل منظومة الأمم المتحدة على إدماج حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة منهجية في أعمالها، حيث تعبتر أن الإعمال التام والكامل لحقوق الإنسان لهذه الفئة يشكل جزءا أساسيا غير قابل للتصرف أو التجزئة من جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أكد عند إطلاقه استراتيجية الأمم المتحدة لإدماج منظور الإعاقة، على ضرورة أن تكون الأمم المتحدة هي القدوة التي يحتذى بها، وعلى أهمية تحسين معايير المنظمة وأدائها في ما يتصل بإدماج منظور الإعاقة في كل ركائز العمل.

من جهتها، تحتفي منظمة الأمم المتحدة للترية والعلم والثقافة (يونسكو) هذه السنة بالتمكين الرقمي للأشخاص في وضعية إعاقة. وترى المنظمة الأممية هذا الاحتفاء بمثابة فرصة هامة لرفع مستوى الوعي بشأن تشعب قضايا الإعاقة، والتحديات التي تعترض طريق ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع أنحاء العالم.

وعلى هذا الأساس، يولي الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة هذه السنة تركيزا خاصا لتمكين هذه الفئة وضمان دمجها في المجتمع وعدم التمييز في حقها، وتشجيع مختلف الأطراف المعنية على اتخاذ إجراءات مشتركة كي لا يتخلف أي أحد عن الركب.

وسيتخلل الاحتفال حفل تسليم (جائزة اليونسكو – الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح) للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة.

وعلى الصعيد الوطني، يحتفي المغرب باليوم العالمي للاشخاص في وضعية إعاقة من خلال توسيع العمل بالمنصة الرقمية للحصول على شهادة الإعاقة، لتشمل 20 مركزا إضافيا لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة، وذلك اعتبارا من يوم 3 دجنبر الجاري.

ويهدف توسيع العمل بالمنصة الرقمية khadamaty.social.gov.ma، حسب وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، إلى تقريب هذه الخدمة وضمان استفادة أكبر عدد من الأشخاص في وضعية إعاقة منها، إضافة إلى أنه سيصبح بإمكان الأشخاص في وضعية إعاقة تقديم طلباتهم للحصول على شهادة الإعاقة بهذه المراكز.

وسبق للوزارة أن عملت بتعاون مع مؤسسة التعاون الوطني على إحداث هذه المنصة منذ يوليوز 2020، كما تمت تعبئة 26 مركزا لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة التابعة للتعاون الوطني، والتي انطلقت بها هذه العملية بصفة تجريبية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2020-12-02
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا