Advert Test
MAROC AUTO CAR

كرة الماء .. إحداث مدارس متخصصة مطلب أساسي للعودة إلى المسار الصحيح

Last Update : الإثنين 4 يناير 2021 - 5:02 مساءً
Advert test

كرة الماء .. إحداث مدارس متخصصة مطلب أساسي للعودة إلى المسار الصحيح

رشيد معبودي

Advert Test

الرباط – يشكل إحداث مدارس مخصصة لممارسة رياضة كرة الماء منذ سن مبكرة ضرورة لإشعاع هذا الصنف الرياضي في المغرب، وتوسيع قاعدة الممارسة للعبة.

وفي ظل غياب البنيات التحتية الأساسية الكافية، فإن لاعبي كرة الماء المغاربة ينتظرون بفارغ الصبر إحداث نوادي مخصصة فقط لممارسة كرة الماء، بدون التخصصات الأخرى المرتبطة بالسباحة.

وأشار نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية للسباحة ،عزيز العلوي الرشيدي، إلى أنه “من بين 60 ناديا للسباحة في المغرب، لا يتجاوز عدد الأندية التي تمارس كرة الماء عشرة أندية “.

وأوضح أن السبب هو الافتقار إلى البنية التحتية، آملا أن يساهم التطور الذي يشهده المغرب من حيث البنية التحتية بشكل إيجابي في النهوض بهذه الرياضة.

وأضاف في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء : “كجامعة، نعمل على إبقاء هذا الصنف الرياضي مستقلا عن رياضة السباحة، ومن الواجب إحداث مدارس لكرة الماء”، مشيرا إلى أن “هذين المسارين مختلفان تماما”.

وتابع أن جل لاعبي كرة الماء، اليوم، كانوا يمارسون رياضة السباحة، بينما كان من المفترض أن يمارسوا هذا الصنف الرياضي في مدرسة متخصصة منذ صغر سنهم، مشيرا إلى أنه “يتعين علينا القطع مع هذه القاعدة وأن نخلق مسارا خاصة بلاعبي كرة الماء”.

وقال إن البنية التحتية الحالية لا تسمح بتحقيق هذا المبتغى، ولكن مع تطوير المسابح في جميع مدن المغرب، سيكون من الممكن تحقيق ذلك.

وتعمل الجامعة، حسب السيد العلوي الرشيدي، على وضع وحدات تكوينية مخصصة لأندية كرة الماء، مشيرا إلى أن الجهاز المسؤول يبذل جهودا كبيرة لرفع مستوى كرة الماء المغربية، من خلال الدورات التكوينية التي تم تنظيمها لفائدة المدربين والتجمعات المختلفة والتدرايب للفريق الوطني.

من جانبه، قال المدير التقني الوطني يوسف الحوات إن العائق الوحيد أمام النهوض بكرة الماء في المغرب هو عدم وجود بنية تحتية كافية، مشيرا إلى أنه من أجل رفع مستوى هذه الرياضة تم تنظيم دورات تكوينية منذ أربع سنوات. لفائدة المدربين، وتحت إشراف خبير من الاتحاد الدولي للسباحة.

وأوضح “عندما تولى المكتب المديري الحالي منصبه في عام 2014، كانت بطولة كرة الماء الوطنية متوقفة لمدة عامين”، مشيرا إلى أن الهدف في ذلك الوقت كان تنزيل مشروع تكوين موجه للشباب.

وقال الحوات “نحن نستعد لإطلاق مدارس في ثلاث مدن، الدار البيضاء، وفاس، والرباط، والتي كان من المقرر أن تفتح أبوابها في أبريل الماضي، ولكنها تأجلت بسبب كوفيد-19″، مضيفا أن نحو 40 شابا (ذكور وإناث) في سن العاشرة إلى الرابعة عشرة سوف يستفيدون من التداريب التي توفرها هذه المدارس.

وأضاف ، في هذا الصدد، أن الجامعة الملكية المغربية للسباحة تولي أيضا اهتماما خاصا لفئة أقل من16 سنة من أجل إعداد لاعبي المستقبل، مشيرا إلى أن المنتخب المغربي لأقل من 19 سنة احتل المرتبة الثالثة في البطولة العربية الأخيرة التي أقيمت في سنة 2019.

وبالإضافة إلى ذلك، أشار السيد الحوات إلى أن اللاعبين المحترفين الذين يمارسون في الخارج التحقوا بالفريق الوطني لكرة الماء، وسيساهمون بفضل مستواهم وخبرتهم، في تحقيق منتخبهم الوطني لنتائج جيدة في المستقبل.

وفي المغرب، شيد مسبح المسابقات (جورج لويس) في مدينة الدار البيضاء في سنة 1936. ومنذ ذلك الحين، توفرت مدن أخرى على مسابح خاصة بها، بما في ذلك مكناس وفاس والرباط والجديدة وأكادير وغيرها. وقتها، كانت رياضة كرة الماء رياضة شعبية، خاصة وأن العديد من اللاعبين الفرنسيين لعبوا في الأندية المغربية.

ويعتبر فريق الوداد البيضاوي لكرة الماء، الذي أسسه الراحل الحاج محمد بن جلون في سنة 1937، أول فرع للفريق البيضاوي. وهو أكثر الأندية تتويجا في كرة الماء، في كل من البطولة الوطنية وكأس العرش، وقد ضم لأول مرة لاعبين ومسيرين مغاربة.

ونظمت البطولة الوطنية قبل الإستقلال من قبل رابطة السباحة، التابعة للاتحاد الفرنسي للعبة، مع أندية يتشكل أغلبها من لاعبين ومسيرين أجانب.

وبالإضافة إلى نادي الوداد البيضاوي برزت العديد من الأندية في رياضة كرة الماء كنادي الأمل بمكناس، والراسينغ البيضاوي، والراسينغ الجامعي البيضاوي، والجمعية الرياضية للبريد بالدار البيضاء والنادي البحري بالرباط.

وتأسست الجامعة الملكية المغربية للسباحة سنة 1956 برئاسة أحمد النتيفي. وهكذا، انضم غالبية اللاعبين الأجانب إلى أندية الدار البيضاء. ومن بين أفضل اللاعبين الأجانب الذين انضموا إلى فريق الوداد البيضاوي في ذلك الوقت، هناك إدريس لادجادجي ، الذي كان مؤسس كرة الماء الحديثة في المغرب. وبفضله، ستعرف هذه الرياضة تطورا كبيرا في المملكة في نهاية خمسينيات القرن الماضي، مع تغيرات كبرى على المستوى التقني والتكتيكي.

وضم الفريق الأول للوداد البيضاوي في صفوفه لاعبين موهوبين مثل إدريس زراد، ومحمد بنيس، وحامد سبتي، وأحمد يماني، وعبد اللطيف العلمي.

وكان من بين أفضل اللاعبين المغاربة الذين تميزوا خلال فترة الستينيات، أحمد زكي وبوشعيب بلحسين إصلاح، وعبد الهادي برادة، والطيب الفشتالي، وحميد بنهلال، ومصطفى الباز، قبل أن يأتي لاعبون آخرون لحمل الشعلة خلال السبعينات والثمانينات، يتقدمهم عبد العزيز كروش.

وتعود أول مشاركة دولية للفريق الوطني المغربي لكرة الماء إلى سنة 1957، وذلك في دورة الألعاب العربية التي نظمت في لبنان.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2021-01-04 2021-01-04
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا