MAROC AUTO CAR

زاكورة .. اللقاءات الجهوية تشكل منعطفا هاما في تفعيل القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين

آخر تحديث : السبت 27 فبراير 2021 - 4:57 مساءً
Advert test

زاكورة .. اللقاءات الجهوية تشكل منعطفا هاما في تفعيل القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين (سعيد أمزازي)

زاكورة – أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي السيد سعيد أمزازي، اليوم السبت بزاكورة، أن اللقاءات الجهوية تشكل منعطفا هاما في تفعيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وأوضح أمزازي، خلال اللقاء التنسيقي الجهوي حول القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي على مستوى جهة درعة تافيلالت والبرنامج الجهوي لتنزيل مقتضياته، بحضور الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي السيد إدريس أوعويشة، وعمال أقاليم زاكورة وتنغير وميدلت وورزازات، والكتاب العامون للقطاعات الثلاثة، وممثل عن مجلس جهة درعة تافيلالت، أن هذا القانون “يجسد إطارا تعاقديا ملزما لتنزيل الاختيارات والأهداف الكبرى لإصلاح المنظومة”.

وأبرز أن هذه اللقاءات “تعتبر تتويجا لسيرورة وطنية للتخطيط الاستراتيجي، عملت الوزارة على تسريعها مع بداية الدخول المدرسي الحالي، من أجل إعطاء دفعة قوية لتنزيل مشاريعها الاستراتيجية، وفق منهجية تتوخى النجاعة والفعالية”.

وأضاف أن هذه السيرورة الاستراتيجية، المنتظمة وفق خارطة طريق محددة، تم الالتزام بمختلف محطاتها، ضمن مقاربة تشاركية بين الإدارة المركزية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والجامعات والمديريات الجهوية للتكوين المهني، أسفرت عن بلورة آليات قيادة وتنفيذ المشاريع على المستويين الوطني والجهوي.

وذكر، في هذا الصدد، بإرساء نظام قيادة وتتبع وتقويم مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار، وإعداد حافظة المشاريع الوطنية لتنزيل أحكامه، والمتمحورة حول 3 مجالات استراتيجية و19 مشروعا، شرع في تصريفها إلى حافظة جهوية للمشاريع (18 مشروعا على مستوى قطاع التربية الوطنية، 16 مشروعا على مستوى قطاع التعليم العالي والبحث العلمي و13 مشروعا بالنسبة لقطاع التكوين المهني).

كما يتعلق الأمر بإعداد “الأطر المنطقية للمشاريع” وهي وثيقة إجرائية تتضمن التدابير والإجراءات والمؤشرات الكفيلة بالتصريف العملي لهذه المشاريع.

وأضاف أن الوزارة أطلقت، بالموازاة مع هذه السيرورة الاستراتيجية، سيرورة تشريعية، تروم تحضير وبلورة النصوص القانونية الضرورية لتفعيل مختلف أحكام القانون الإطار، وذلك من خلال إعداد مخطط تشريعي وتنظيمي قطعنا في تنفيذه مراحل جد متقدمة.

وقال أمزازي إن خارطة الطريق من الوضوح بما يكفي لتحديد أولويات المرحلة، مؤكدا ضرورة التحلي بأعلى درجات التعبئة الفردية والجماعية، وبروح الوطنية الصادقة، والمسؤولية العالية، من أجل إنجاح الإصلاح التربوي، وتحقيق أهدافه ضمن الآجال المحددة، باعتبار تحقيق أهداف الإصلاح أولوية وطنية ملحة، ومسؤولية مشتركة.

كما دعا الوزير لمواكبة مسلسل الإصلاح الذي شرعت الوزارة في تنفيذه بغية ترسيخ أدوار المدرسة المغربية في تحقيق المشروع المجتمعي للبلاد، وبلوغ أهداف التنمية الشاملة والمستدامة، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية، ولجعل منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي عمادا للنموذج التنموي الجديد الذي يصبو إليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، و”نكون في مستوى الثورة التنموية والإقلاع الشامل الذي يسعى إليه جلالته، ومن ورائه كل بنات وأبناء وطننا العزيز”.

واعتبر الوزير أن كسب مختلف تحديات الإصلاح التربوي على مستوى جهة درعة تافيلالت يبقى رهينا بمستوى التعبئة الجماعية المحلية، وبتطوير آليات التدخل الميداني، وتقوية قنوات التنسيق، وتحقيق التقائ ية مختلف برامج ومشاريع التنمية المحلية مع مشاريع تنزيل القانون الإطار، والمتابعة الدقيقة والمنتظمة للأوراش المفتوحة.

وعبر عن يقينه بأن الآفاق التي تفتحها الجهوية المتقدمة، والإمكانات التي أصبحت تتيحها، إلى جانب الحس الكبير للمسؤولية المبرهن عليه كلما تعلق الأمر بتلبية نداء الواجب الوطني، فضلا عن الكفاءات التدبيرية، والخبرة الميدانية للمسؤولين والأطر والمنتخبين على صعيد هذه الجهة، كلها عوامل وفرص متاحة من شأنها دعم هذا الورش.

وشدد على أن الفعاليات الجهوية من مجالس ترابية ومجالس إقليمية تعتبر شريكا أساسيا في تفعيل المشاريع الاستراتيجية لتنزيل أحكام القانون الإطار.

وأشاد بما حققته المنظومة التربوية، خلال الموسمين الدراسيين السابق والحالي، واللذين يعتبران موسمين استثنائيين بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19، حيث تم التمكن من رفع تحدي تأمين سير الدراسة بمختلف ربوع المغرب.

كما نوه بعمل السلطات الترابية وكافة الشركاء الذين تعبأوا جهويا وإقليميا ومحليا، من أجل مواكبة المنظومة في مواجهة الجائحة والحد من تداعياتها.

وأشاد أيضا بأسرة التربية والتكوين، من أطر تربوية وإدارية وتقنية، على المجهودات الاستثنائية التي بذلت بغية رفع هذه التحديات، بروح وطنية عالية، وبكل ما تحمله كلمة “التضحية” من معاني نبيلة وقيم حميدة.

من جهته، أبرز عامل إقليم زاكورة فؤاد حاجي، المقتضيات الهامة التي جاء بها القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين، مبرزا أن تفعيل مضامينه يندرج في إطار السياسة الحكومة الرامية، على الخصوص، إلى إصلاح المنظومة التعليمية وتشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي.

وشدد حاجي على الإيمان الراسخ بأن التعليم قاطرة أساسية للتنمية، مشيرا إلى العناية اللازمة التي يتم إيلاؤها لقطاع التعليم من قبل جميع المعنيين في جهة درعة تافيلالت بإدراجه ضمن جميع البرامج التنموية، مما أدى إلى تنفيذ مجموعة من المشاريع التربوية والتعليمية الهامة.

واغتنم عامل إقليم زاكورة هذه المناسبة من أجل التنويه بجميع المتدخلين في الميدان التربوي في الجهة الذين يعملون على تحقيق الأهداف المحددة وتسجيل مردودية تربوية وتعليمية جيدة، وكذا بالمجهودات المبذولة لضمان السير العادي للعملية التربوية في ظل الظرفية الحالية المتسمة بانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

من جانبه، قال ممثل مجلس جهة درعة تافيلالت، السيد عدي السباعي، إن هذا القانون له أهميته الكبرى في إصلاح قطاع استراتيجي يهم منظومة التربية والتكوين، مذكرا بمسار المصادقة عليه ومضامينه المختلفة.

واعتبر أن البعد الجهوي يعد من المسارات الهامة لتنزيل هذا القانون، لاسيما على مستوى حكامة التدبير الترابي ضمن خيار الجهوية الموسعة عبر تعزيز استقلالية الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، مع تحديد رهان استراتيجي يكمن في ضمان الإنصاف وتكافؤ الفرص والجودة.

ودعا إلى إحداث بعض المعاهد المتخصصة ونواة جامعية بالجهة، والاهتمام أكثر بالمناطق القروية والجبلية التي تشكل نسبة هامة من المجال الترابي للجهة.

وقدم مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لدرعة تافيلالت، السيد علي براد، عرضا تطرق خلاله إلى الـمؤشرات التربوية والمالية والموارد البشرية بالجهة، والنتائج المسجلة على مستوى البكلوريا برسم السنة الماضية.

كما أشار براد إلى معطيات تتعلق بمجموع مشاريع القانون الإطار، وكذا للبرنامج الجهوي لتنزيل مقتضياته في مجالات الإنصاف وتكافؤ الفرص، والارتقاء بجودة التربية والتكوين، والتعبئة وحكامة المنظومة، والتعاون والشراكة.

وقدمت بالمناسبة عروض من قبل المدير الجهوي للتكوين المهني بجهة درعة تافيلالت، ورئيس جامعة المولى إسماعيل، ورئيس جامعة ابن زهر، حول المشاريع الجهوية لتنزيل أحكام القانون الإطار.

يذكر أن اللقاء عرف أيضا حضور المديرين الإقليميين للتربية الوطنية بالجهة، وممثلين عن المجالس الإقليمية، ورئيس المجلس البلدي لزاكورة، وعدد من المنتخبين بالجهة.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2021-02-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: