Advert Test
MAROC AUTO CAR

أمينة بيوز .. امرأة مناضلة في سبيل الدفاع عن القضايا النسوية

Last Update : الخميس 4 مارس 2021 - 4:26 مساءً
Advert test

أمينة بيوز .. امرأة مناضلة في سبيل الدفاع عن القضايا النسوية

(سمير لطفي)

Advert Test

شيشاوة – منصتة واجتماعية، قدرة كبيرة على التواصل والتكيف، تتحلى السيدة أمينة بيوز بعدد من الصفات الإنسانية والمهنية، التي جعلت منها مثالا للمناضلة في سبيل الدفاع عن قضايا المرأة من دون ملل أو كلل.

ربة بيت في عمر الزهور، انخرطت هذه السيدة مبكرا، في الدفاع عن حقوق المرأة والطفل والنهوض بأوضاعهم السوسيو-اقتصادية، مبدية روح الإنصات والتحليل، وبراعة في تخصصات عدة وقدرة هائلة على تسهيل الاندماج وتدبير النزاعات التي تواجهها.

وتتوفر هذه الأستاذة في السلك الابتدائي على كفاءة في عدد من التخصصات، لاسيما التدبير الإداري والبرامج، وتدبير الفرق، وبناء الفريق، والتخطيط الاستراتيجي للمنظمات غير الحكومية، وتتبع وتقييم المشاريع.

هذه المؤهلات مكنتها من الاضطلاع بأدوار ريادية، وبالتالي ترؤس جمعية النواة للمرأة والطفل بشيشاوة المكلفة بتدبير مركز لإيواء الأطفال في وضعية هشاشة، وهي المسؤولية التي ظلت تشغلها منذ 2010، بحب وتضحية وتفان كبيرين.

واستفادت السيدة بيوز من تكوينات للبنك الدولي بين سنة 2010 و2012، كما كانت عضوا ضمن خلية التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت (2014-2018)، وقدمت تكوينات في مجال العربية الدارجة والتقاليد المغربية خارج أرض الوطن.

كما اشتغلت هذه الفاعلة الجمعوية كمدربة في مجال التطوير الإنساني، وكانت عضوا ضمن اللجنة الجهوية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والخلية الجهوية بمراكش آسفي للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، وكذا شبكة المكتب التنفيذي لمدارس الفرصة الثانية بالمغرب – الجيل الجديد.

وحظيت السيدة بيوز بتقدير واحترام وحب كبير من لدن أقرانها، نظير مثابرتها وعزمها الدائم في سبيل دعم النساء والدفاع عن ريادتها. وانطلاقا من قناعتها بأهمية توفير تعليم متوازن وذي جودة، لا تدخر السيدة بيوز جهدا في إيلاء أهمية خاصة للتعليم والتواصل حول نبذ العنف وحقوق النساء وتقنيات الترافع والتدريب.

ومكنت هذه التجربة الطويلة والمؤكدة السيدة بيوز من تنظيم حملة ترافعية تحت شعار “40 ألف فتاة تتزوج سنويا، فتياتنا في خطر”، كما اضطلعت بدور تنسيق مشروع “خلق ريادة نسائية شبابية بإقليم شيشاوة” ومكونة في مجال محو الأمية والتواصل.

وانخرطت السيدة بيوز أيضا، في مجال تقوية قدرات تطوير مبادرات ترافعية والحوار السياسي لفائدة المساواة بين الرجل والمرأة، وكذا في مجال مواكبة النساء ضحايا العنف حول “تقدير الذات” و”تثمين الموارد” و”تحديد الأهداف” و”الإدماج المهني” و”الإنصات الفاعل” وغيرها.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرزت السيدة بيوز سلسلة من القضايا التي تشتغل عليها وأهميتها الكبرى على صعيد إقليم شيشاوة وعلى المستوى الوطني، لاسيما مكافحة العنف القائم على النوع أو العنف الجنسي.

وأوضحت أنه بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة (8 مارس)، “سنعمد إلى نشر دراسة عملية حول الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، لاسيما العنف الجنسي”.

وتابعت أن هذا البحث يبرز سلسلة من الممارسات الجيدة لمواجهة العنف الجنسي، ويتوقف عند سلسلة من التغييرات المعمول بها على مستوى البنيات والعلاقات والفاعلين والمتدخلين بالخطة العمومية (الشرطة والنيابة العامة والقضاء).

وقالت “نحن ممتنات لبلادنا من أجل الجهود المبذولة بشكل دائم لضمان حماية النساء، لاسيما اللواتي يتواجدن في وضعية هشاشة قصوى”، معبرة عن امتنانها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لعنايته السامية التي ما فتئ جلالته يحيط بها العنصر النسوي.

وأضافت السيدة بيوز أن “العناية السامية لجلالة الملك مكنت النساء بالمغرب من بلوغ نتائج مشجعة جعلت المغرب ضمن الدول المتقدمة في هذا المجال”.

وتابعت السيدة بيوز أن الأمر يتعلق بمكتسبات كبيرة حققتها المملكة، على غرار القانون 103.13 المتعلق بمكافحة العنف ضد النساء، معبرة عن شكرها للسلطات الإقليمية لانخراطها في توفير جو ملائم خاص بعمل القرب وحماية الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة (أطفال، نساء وأشخاص مسنون).

Advert test
2021-03-04
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا