Advert Test
MAROC AUTO CAR

تمكين النساء، معركة وجود تخوضها غزلان الطهراوي ببركان

Last Update : الأحد 7 مارس 2021 - 6:02 مساءً
Advert test

تمكين النساء، معركة وجود تخوضها غزلان الطهراوي ببركان

 هشام بومهدي 

Advert Test

بركان – لطالما كان تمكين المرأة وتحسين ظروفها الاقتصادية والاجتماعية في قلب اهتمامات غزلان الطهراوي، الفاعلة في المجتمع المدني والمرأة التي تنضح طاقة خلاقة تضعها في خدمة المجتمع.

بمركز التكوين النسوي ببركان، الذي تديره منذ إحداثه سنة 2017، تعمل غزلان الطهراوي على تطبيق قناعاتها حول أهمية تمكين النساء، لاسيما تلك المنحدرات من أوساط معوزة، وذلك لفائدة النساء المستفيدات والمجتمع بشكل عام

ويقدم المركز، الذي يعتبر ثمرة شراكة بين المندوبية الإقليمية للشباب والرياضة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتعاون الوطني ومجلس جهة الشرق ووكالة الشرق وإقليم بركان والمجلس الإقليمي، تكوينات في عدة تخصصات تمهد الطريق للمستفيدات نحو سوق الشغل وعالم ريادة الأعمال.

وجاءت فكرة المشروع من جمعية غزال للتنمية التي كانت ترأسها السيدة غزلان الطهراوي. بعد إقناع الشركاء بأهمية وفائدة هذا المشروع، تمكنت من العمل بطريقة ملموسة لتحسين ظروف مئات النساء والفتيات المنقطعات عن الدراسة.

وأكدت غزلان الطهراوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الهدف يتمثل في تأهيل هؤلاء النساء والفتيات من خلال تكوينات إشهادية تستمر لعام، مما يتيح لهن الوصول إلى سوق العمل”، مبرزة أن المركز يقدم هذه السنة تكوينات في تصفيف الشعر والتجميل والزينة، والخياطة الحديثة والتقليدية، والديكور، والطبخ والحلويات، والمعلوميات واللغات.

كما يولي المركز اهتماما كبيرا بتطوير المهارات الشخصية، إذ يعتبر هذا الجانب محورا أساسيا تركز عليه غزلان طهراوي التي تسعى لتعزيز ثقة المستفيدات بأنفسهن، من خلال تطوير مهاراتهن غير المهنية وتشجيعهن على تبني سلوك إيجابي والمبادرة بتحسين حياتهن.

وقالت المتحدثة “علمتني تجربتي في هذا المجال أن التمكين الاقتصادي وحده لا يكفي، يجب أن يكون مصحوبا بما أسميه التمكين الشخصي، والذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال استعادة ثقة هؤلاء النساء في أنفسهن وفي قدرتهن على العثور على وظائف أو حتى خلقها، من خلال إحداث مقاولاتهن الشخصية الصغيرة”.

ويعتبر هذا المحور تحديدا مجالا رئيسيا للتدخل تعمل عليه جمعية غزال للتنمية، التي تأسست عام 2017 لتكون حاملة لمشروع مركز التكوين النسوي ببركان، لكن لم تقف الجمعية عند هذا الحد، بل نفذت منذ ذلك الحين عدة مشاريع أخرى تتعلق بتحسين وضع المرأة اقتصاديا واجتماعيا أو من حيث الدعم النفسي وتعزيز المهارات.

للقيام بذلك، دخلت الجمعية في العديد من الشراكات مع المجتمع المدني والمؤسسات العمومية والجهات المانحة الوطنية والدولية، ولا سيما الاتحاد الأوروبي والتعاون البلجيكي.

من بين المشاريع النموذجية التي عملت عليها غزلان وفريقها يوجد مشروع “التمكين من أجل الخدمة المحلية ببركان”، والذي تم تنفيذه في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” الممول من الاتحاد الأوروبي، بغاية تعزيز تمكين المرأة.

واستفادت من المشروع، الذي تم تنفيذه على مدى تسعة أشهر، أكثر من ألفي امرأة وفتاة، تابعن خلالها دورات تكوينية وتدريبية وحملات توعية على أرض الواقع، والتي تم إنجازها في إطار احترام القيود المتعلقة بوباء فيروس كورونا المستجد.

ومع ذلك، فإن غزلان الطهراوي لا تجهل أهمية العمل مع الرجال أيضا من أجل تحسين ظروف المرأة. إذ ترى أنه “لا يمكن لنا العمل في قضايا مثل العنف ضد المرأة أو عدم المساواة بين الجنسين دون إشراك الرجال. لهذا نقوم أيضا بحملات ومبادرات توعية تستهدف الرجال، بهدف تغيير عقلياتهم وجعلهم شركاء في عملية تمكين المرأة”.

بالعودة إلى بداياتها في العمل الجمعوي، لا تنس السيدة الطهراوي أن تشيد بفاطنة شريف، رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب بوجدة، والتي تعتبر من أشهر الشخصيات العاملة في التطوع بجهة الشرق، والتي مهدت لها الطريق للعمل الجمعوي من خلال العديد من المشاريع الاجتماعية.

في عام 2012 ، غادرت غزلان الاتحاد الوطني لنساء المغرب لتحلق بجناحيها من خلال تأسيس إطار تعاوني جديد سيتعاون لمدة عامين مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في مشروع اجتماعي على صلة بالصناعة التقليدية، وهي الفترة التي مكنتها من إنضاج فكرة مشروعها لمركز التكوين النسوي.

وجود الكثير من المستفيدات اللواتي تمكن من إطلاق مشاريعهن ومقاولاتهن الصغيرة وإحداث فرص شغل وقيمة مضافة يعتبر مصدر فخر لغزلان الطهراوي، وعلامة نصر في المعركة التي خاضتها واستحقت القتال من أجلها، أي التمكين الاقتصادي للنساء.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2021-03-07 2021-03-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا