Advert Test
MAROC AUTO CAR

الوفي تؤكد على ضرورة تعبئة كل الطاقات في إطار الدبلوماسية الموازية للتعريف والتحسيس بعدالة القضية الوطنية

آخر تحديث : الإثنين 3 مايو 2021 - 9:14 مساءً
Advert test

الوفي تؤكد على ضرورة تعبئة كل الطاقات في إطار الدبلوماسية الموازية للتعريف والتحسيس بعدالة القضية الوطنية

الرباط – أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، نزهة الوفي، اليوم الاثنين بالرباط، على ضرورة تعبئة كل الطاقات الوطنية في إطار الدبلوماسية الموازية من أجل التعريف والتحسيس بعدالة القضية الوطنية.

Advert Test

 وقالت السيدة الوفي، في معرض جوابها على سؤال حول محوري ” مستجدات القضية الوطنية ” بمجلس النواب، إنه في ظل المكتسبات التي حققتها المملكة، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفي ظل التواصل ودينامية الدبلوماسية المغربية، ” لا بد أن نقف عند حقيقة وجوب تعبئة شاملة لجميع القوى الحية في الدفاع عن قضيتنا الوطنية الأولى “، منوهة بالمناسبة بالمجهودات الجادة للبرلمانيين وبالدبلوماسية المدنية والحزبية والشبابية، وكل أشكال الدبلوماسية الموازية.

 وشددت المسؤولة الحكومية على أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج والشبكة الدبلوماسية عبر سفارتها وقنصلياتها، تظل دائما معبأة لتزويد ومواكبة البرلمانيين وكل الفاعلين بكل المعلومات، وما يمكن أن ينجح مهمتهم في الترافع والتصدي للمزاعم الكاذبة المستمرة “للبوليساريو” ومن وراءها الجزائر، داعية في السياق ذاته، مختلف الأشكال الدبلوماسية الموازية، إلى التسلح بمزيد من المهنية والاستباقية.

وذكرت بأن الوزارة عملت وتعمل على تطوير استراتيجية لمواكبة ودعم كل الفاعلين، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل على بلورة برنامج عمل يروم مواكبة الفاعلين في الدبلوماسية الموازية وتوجيههم وتأطيرهم في مختلف الأنشطة ذات الطابع الدولي، سواء المنظمة بالمغرب أو خارج أرض الوطن.

ودعت، في السياق ذاته، الأحزاب السياسية بضرورة تعبئة شبيباتها باعتبارها طاقات حية لتشكل قيمة مضافة في ما يتعلق بالتصدي لكل الأكاذيب التي تروجها الآلة الإعلامية للانفصاليين و”البوليساريو”.

 كما توقفت السيدة الوفي عند إحاطة مجلس الأمن بتاريخ 21 أبريل 2021، مبرزة أن أعضاء مجلس الأمن أشادوا خلال اجتماعهم التشاوري المغلق نصف السنوي حول الصحراء المغربية (21 أبريل الماضي)، بتعاون المغرب مع بعثة المينورسو، ” ولاسيما تلقيح أعضاء هذه البعثة في إطار حملة التلقيح الوطنية ضد هذا الوباء “.

 وأضافت أن أعضاء مجلس الأمن أكدوا أيضا على ضرورة تعيين مبعوث شخصي جديد في أقرب وقت ممكن، وهو المنصب الذي رفضت بشأنه الجزائر و”البوليساريو” مقترحين للأمين العام للأمم المتحدة، لافتة إلى أن مجلس الأمن لم يصدر أي بيان عقب هذه الجلسة التي جرت في أجواء طبعها الهدوء.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع
Advert test
2021-05-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا