آخر الأخبار

فاس .. عادات تقليدية متوارثة تضفي جمالية خاصة في العشر الأواخر من رمضان

فاس .. عادات تقليدية متوارثة تضفي جمالية خاصة في العشر الأواخر من رمضان

فاس – ترسم الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان، البسمة على الصغار قبل الكبار في الإحتفال بتقاليد وأعراف متوارثة جيلا عن جيل، معلنة بداية العد التنازلي لإستقبال عيد الفطر السعيد وتوديع شهر الصيام والتعبد.

وتبصم الأيام الأخيرة من شهر رمضان في فاس مشاعر الغبطة على وجوه الأطفال بوجه خاص، لكونهم ينالون قسطا وافرا من الإهتمام في حفلات الحناء والتزين بالألبسة الجديدة، وإلتقاط صور تذكارية توثق للحظات مهمة من تاريخ شخصية الطفل، نناهيك عن طقوس احتفالية مستجدة.

وتضفي حفلات الحناء الخاصة بالأطفال والموسيقى التقليدية المرافقة فسيفساء من نوع مختلف يحتفل فيها آباء وأولياء الأمور ببراعم صغيرة تحاول شق طريقها وسط العادات والتقاليد المتوارثة التي تبرز بقوة مع المناسبات الدينية والإجتماعية لتشكل آلية مجتمعية للتنشئة وتعزيز الشعور بالهوية الفردية والجماعية.

ويسبق الأطفال في التزين بالملابس الجديدة الكبار خلال الإحتفاء بليلة القدر، حيث يرتدون أبهى الملابس التقليدية والعصرية قبل حلول يوم العيد، فيما يسابق الكبار الزمن لوضع ترتيبات اللحظة الاحتفالية التي تشمل أساسا اقتناء الحلويات أو تحضيرها في البيت قبل نهاية الشهر الفضيل.

ويوازي هذا التقليد الاحتفالي في العشر الأواخر حركية بالأسواق التقليدية وأسواق القرب يعرض فيها التجار جديد بضائعهم من الملابس والأحذية، والحلويات والمواد الغذائية الخاصة بهذه الأيام.

وبحيي “الملاح” و”فاس الجديد” يتعالى الصخب وتضيق الأزقة بالمارة حين تفيض البضائع على المحلات التجارية لتقتطع أجزاء من قارعة الطريق بينما يتنافس التجار في تحفيز المارة على الاقبال بأسعار “تفضيلية”.

ولا يختلف الحال في دروب المدينة القديمة لفاس بداية من “الطالعة الصغيرة” حيث تنتعش الحركة التجارية بردا وسلاما على المهنيين الذين عانوا من تبعات الأزمة الصحية لكوفيد 19، خصوصا قرب جامع “الأندلس” وصولا إلى “باب الفتوح” و”باب الخوخة”، وهي أماكن يقصدها الزبناء ابتغاء أسعار أفضل مقارنة مع متاجر عصرية أخرى.

وتشكل حلوى العيد عصب الحركة التجارية، حيث تفضل أسر عديدة اقتناء المواد الضرورية لتحضير الحلوى في المنزل، وأحيانا بتشارك بين الجيران وأفراد الأسرة الكبيرة، بينما تفضل أسر أخرى اقتناء الحلوى الجاهزة من مخابز عصرية وتقليدية (كعب الغزال، الفقاص، غريبة…) وتحجز كميات منها قبل حلول العيد.

طقوس وأجواء تتجدد عبر الحقب وبتوالي الأجيال لترسم مشهدا اجتماعيا يعكس الوفاء للذاكرة الجماعية والتمسك بالجذور الثقافية للهوية في مدينة تتنفس التاريخ وتخلد التقاليد.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

21°C
Scattered clouds
الأربعاء
24°C
19°C
الخميس
26°C
19°C
الجمعة
29°C
20°C
السبت
28°C
19°C
الأحد
26°C
19°C
الإثنين
26°C
19°C
الثلاثاء
27°C
18°C
%d مدونون معجبون بهذه: