MAROC AUTO CAR

اليوم الوطني للطفل .. برامج وخطط صحية لحماية الأطفال من العنف وعدوى كورونا (وزارة التضامن)

آخر تحديث : الأربعاء 26 مايو 2021 - 7:12 مساءً
Advert test

الرباط – في إطار جهودها الرامية إلى النهوض بأوضاع الطفولة المغربية وحمايتها، وترصيد المكتسبات التي تحققت في هذا المجال، أطلقت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة خططا صحية لحماية الأطفال من العنف وعدوى كورونا وبرامج للدعم الاجتماعي، وكذا برنامجا وطنيا لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصمم.

وأوضح بلاغ للوزارة، يتضمن حصيلة أهم المنجزات في مجال الطفولة، خلال الفترة من 25 ماي 2020 إلى 25 ماي 2021، وذلك بمناسبة تخليد المغرب في 25 ماي من كل سنة اليوم الوطني للطفل، أنه مع بداية الحجر الصحي، أطلقت الوزارة خطة عمل حماية الأطفال في وضعية هشة من عدوى “كوفيد19″، حيث تم التكفل بـ 986 طفل، منهم 347 إناث.

كما تم إدماج 224 طفلا داخل أسرهم، وإيداع 360 طفلا ب 66 مؤسسة للرعاية الاجتماعية ، و354 ب 51 فضاء للإيواء الاستعجالي المؤقت. وفي نفس الإطار، تم تقديم الدعم النفسي عن بعد لفائدة 252 طفل منهم 163 ذكور و 89 إناث.

وتعزيزا للوقاية من انتقال عدوى كوفيد 19 للأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، سجل البلاغ أن الوزارة تعمل على إطلاق العملية الثالثة لتوزيع عدة النظافة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية بـ 300 مؤسسة للرعاية الاجتماعية للأطفال المهملين والأطفال في وضعية صعبة ودور الطالب ودور الطالبة، موزعة على 50 إقليما أو عمالة و10 جهات، وذلك بتعاون مع (اليونيسيف).

وتتضمن هذه العملية الثالثة توزيع 77 ألف مادة (تهم 15 منتوجا مختلفا)، لفائدة 26 ألف 625 طفل وشاب، منهم 12 ألف و718 إناث. وقد عرفت العملية الأولى توزيع عدة النظافة لفائدة 4 آلاف 299 طفل، منهم 1.196 إناث، بـ 123 مؤسسة، موزعة على 44 إقليما وعمالة، و10 جهات. في حين استفاد من العملية الثانية 21 ألف 529 طفل، منهم 10 آلاف و711 إناث، بـ 200 دار الطالب ودار الطالبة، موزعة على 50 إقليما وعمالة و10 جهات.

من جهة أخرى، يضيف البلاغ، أطلقت الوزارة، بدعم من التعاون البلجيكي و(اليونيسيف)، حملة تواصلية لحماية الأطفال ضد العنف، تمتد من أكتوبر 2020 إلى شتنبر 2021، وذلك بهدف تعزيز الوقاية من مختلف أشكال الإساءة والعنف والاستغلال والإهمال.

وتعتمد الحملة التواصلية على بث أشرطة فيديو، لإثارة نقاش عمومي يؤطره خبراء في العلوم الطبية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والقانونية والدينية، في برامج تلفازية وإذاعية وفي الصحافة الورقة والإلكترونية، وشبكات التواصل الاجتماعي.

وفي هذا الإطار، يسجل المصدر ذاته، تم بث شريط تحسيسي حول العنف الجنسي ضد الأطفال بالقنوات التلفزية العمومية وبمواقع التواصل الاجتماعي. كما سيتم خلال الأسابيع المقبلة بث شريط تحسيسي يوجه من خلاله الأطفال مجموعة من الرسائل حول الحماية والمشاركة.

ولتعزيز الوقاية من مخاطر الأنترنيت، أطلقت الوزارة “دليل للأسر لحماية الأطفال من مخاطر الأنترنيت”، حيث يقدم هذا الدليل أجوبة على أكثر الأسئلة تداولا، من أجل تعزيز معارف وكفاءات الأسر لمواكبة أنشطة أطفالهم على الأنترنيت، وسبل الوقاية.

أما بخصوص برامج الدعم الاجتماعي للأطفال وأسرهم في إطار صندوق دعم الحماية الاجتماعية و التماسك الاجتماعي، فقد سجلت حصيلة برنامج الدعم المباشر للنساء الأرامل في وضعية هشة الحاضنات لأطفالهم اليتامى، منذ انطلاقه إلى متم أكتوبر 2020، استفادة 106 آلاف و911 أرملة من الدعم، يَعُلْن 192 ألف و111 يتيم ويتيمة، منهم 147 ألف و89 متمدرسين، و12 ألف في وضعية إعاقة، وبلغ المبلغ الإجمالي للدعم 2,56 مليار درهم.

وعلى مستوى الدعم الموجه للأطفال في وضعية إعاقة، مكن الصندوق في مجال الأجهزة الخاصة والمعينات التقنية من اقتناء ما يزيد عن 44 ألف جهاز ومعينة تقنية منذ 2015 إلى غاية 2020، كما حصل 2500 طفل على كرسي متحرك للأطفال بنسبة 11,5 في المائة و48 كرسي كهربائي، كل ذلك من مجموع 21 ألف و816 كرسي متحرك.

أما بخصوص المحور المتعلق بدعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة المنحدرين من أسر معوزة، فقد بلغ عدد المستفيدين في مجال تحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة إلى حدود 2020 حوالي 61 ألف و147 مستفيد؛ مع تسجيل تطور في المنح المرصودة منذ سنة 2015 بنسبة زيادة بلغت 278 في المائة وتطور في عدد المستفيدين بنسبة زيادة بلغت 178 في المائة وتطور في عدد الجمعيات العاملة في المجال بنسبة زيادة بلغت 96 في المائة.

وعلى مستوى البرنامج الوطني لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصمم: “برنامج نسمع”، لم تمنع ظروف الجائحة من إطلاق مبادرات وبرامج هامة، وخاصة فيما يتعلق بتفعيل المقاربة الاستباقية في الحماية من الإعاقة.

وفي هذا الصدد، يضيف البلاغ، أطلقت وزارة التضامن ، بشراكة مع مؤسسة للا أسماء للأطفال الصم، البرنامج الوطني “نسمع” لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصمم”، يوم 12 فبراير 2021 بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

ويستهدف برنامج “نسمع” في مرحلته الأولى أزيد من 800 طفل في وضعية إعاقة سمعية، البالغين من العمر 5 سنوات أو أقل، المنحدرون من الأسر الفقيرة، ساهمت فيه الوزارة بغلاف مالي يبلغ 10 ملايين درهم. فيما يتم دعمه أيضا، في هذه المرحلة، من طرف مؤسسات عمومية من بينها مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ووكالة المغرب العربي للأنباء والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

وفي هذا السياق، أكدت وزارة التضامن على الأولوية التي تحتلها الطفولة في سياساتها وبرامجها، مع حرصها على إعطاء الأولوية لمشاريع القرب ذات الأثر المباشر على وضعية الأطفال وأسرهم، كما تم تقديمها وتقديم حصيلتها سابقا، ولمشاريع استباق حماية الطفولة ووقايتها، كما هو الشأن بـ”برنامج نسمع”، و”برنامج مواكبة”، أو ببرامج الحماية من الإصابة بفيروس كورونا، التي تمت الإشارة إليها أيضا سابقا.

وخلص البلاغ إلى أن تخليد المغرب لليوم الوطني للطفل يشكل مناسبة لتجديد انخراط جميع الفاعلين بالمملكة، حكومة وجمعيات ومنظمات وطنية ودولية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يولي عناية خاصة للنهوض بأوضاع الطفولة وحمايتها، والانخراط الشخصي لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للامريم، رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل.

وأشادت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة بالجهود المبذولة، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، لتعميم الحماية الاجتماعية، والتي تشمل تعميم التعويضات العائلية لفائدة حوالي 7 ملايين طفل في سن التمدرس، تستفيد منها 3 ملايين أسرة، خلال الفترة 2023-2024، وذلك بغية تمكين الأسر التي لا تستفيد من هذه التعويضات من الاستفادة، حسب الحالة، من تعويضات للحماية من المخاطر المرتبطة بالطفولة أو من تعويضات جزافية.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2021-05-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: