MAROC AUTO CAR

خطير جد ا .. شخص يطبق شرع اليد ويكثري عشرات الأفارقة للاعتداء على عائلة زريكم بمراكش وتَحَوُّزِ أملاكهم بالقوة

آخر تحديث : الجمعة 16 يوليو 2021 - 9:55 صباحًا
Advert test

خطير جد ا .. شخص يطبق شرع اليد ويكثري عشرات الأفارقة للاعتداء على عائلة زريكم بمراكش وتَحَوُّزِ أملاكهم بالقوة

محمود هرواك

Advert Test

مراكش ـــ في تطور خطير جدا وغير مسبوق يُرجع المملكة المغربية القهقرى لزمن “السيبة” والفوضى العارمة و”شرع اليد” اقتحم عشرات المهاجرين الأفارقة إقامة عائلة زريكم بشارع عبد الكريم الخطابي بالقوة بإيعاز من خصم العائلة القضائي والذي حُكم عليه ابتدائيا بالطرد من الإقامة والإفراغ من الأجزاء التي زعم امتلاكها.

لكن هذا الأخير وعوض أن يلجأ للمساطر الاستئنافية التي يكفلها له القانون فضل في سابقة أقل ما توصف بأنها إجرامية أن يكثري أزيد من 20 مهاجرا إفريقيا لاحتلال الدور الأرضي للعمارة بالعنف والقوة بعد أن أمر عصابته المدججة بالأسلحة والعصي بمهاجمة حارس العمارة ونزع مفاتيحه والدخول لتكسير المحلات الأرضية وإخلاء العائلة معرضين جميع أفرادها رجالا ونساء ليس للترهيب والاعتداء النفسي فقط ولكن أيضا للجسدي بالضرب ليعمد الجانحون للاستيلاء على الممتلكات الخاصة للعائلة والتي تصل قيمتها للملايين والعبث بها وتكسيرها وإخراج أخرى للشارع منها الدراجات النارية التي تسوقها العائلة المالكة مما استدعى استنجاد المتضررين برجال الشرطة الذين حضروا على الفور من الدائرة الأمنية 22 دون أن يستطيعوا حسم الأمر واعتقال المتورطين الذين لازالوا إلى حدود كتابة هذه الأسطر يستولون على الإقامة في عملية انتقام من ورثة الحاج زريكم وفي واقعة تطرح أسئلة كثيرة أمام تقاعس رجال الأمن خصوصا وأن الهجمات كانت قد تكررت أكثر من مرة في وقت سابق قبل أن تصل للأخيرة الأكثر خطورة والتي كادت أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه.

جريدة “مملكتنا” وبعد معاينة الواقعة دخلت على الخط لمعرفة الملابسات الغريبة التي قد تمنع رجال الأمن من نقل المعطيات الحقيقية للنيابة العامة خصوصا وأن الاعتداءات وثقتها الكاميرات ورجال الإعلام وأن جل التدخلات الأمنية لم تكن ذات جدوى مع حضور الشخص المحرض بطل القصة وتعنته وعجرفته في تحد للجميع والذي هدد العائلة بأنه سيقوم بسحلهم وتمزيقهم على طريقة “معمر القذافي في ليبيا” ناهيك عن إعطائه الأوامر للمهاجرين الأفارقة برمي ممتلكات العائلة في الشارع العام لتخلص الجريدة إلى أن منازع الورثة المسمى عبد الإله آيت قاضي كان يشتغل شرطيا قبل أن يستغنى عن خدماته بعدما دخل السجن على خلفية تورطه في قضايا من قبيل النصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد ليتفرغ بعدها إلى ممارسات مشينة وشنيعة بغطاء علاقات أمنية.

فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة مراكش سارع للدخول على الخط بعد أن أحيط علما واستشاط غضبا، في رسالة مستعجلة وجهها للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف مستنكرا عملية “قضاء الشارع” و “شرع اليد” حسب رسالة حصلت الجريدة على نسخة منها شاجبا توظيف واستغلال حاجة المهاجرين جنوب الصحراء لقضاء أغراض شخصية والزج بهم في متاهات هم في غنى عنها، ومضيفا إلى أن الواقعة بداية لشرعنة ممارسات لا يمكن التحكم فيها لما تشكله من انتهاك لسلطة القانون وتهديد صريح لسلامة وأمن المواطنات والمواطنين وممتلكاتهم.

الهيئة الحقوقية لم يفتها أيضا تسجيل تدخل عناصر الدائرة الأمنية 22، إلا أن ذلك لم يثن البلطجية على اعتداءاتهم البالغة الفضاعة ومنها ركل دفع سيدة وركلها للأسف، ما ينذر حسب الجمعية دبحدوث اعتداءات قد تكون وخيمة، سببها رغبة المشتكى به في التحوز على الاقامة بالقوة ودون موجب حق.

هذا وطالبت الجمعية الحقوقية الأشهر في المغرب النيابة العامة بالعمل على حماية أمن وسلامة وممتلكات ساكنة العمارة وتجارها، وكذا فتح تحقيق عاجل في عملية توظيف مهاجرين من جنوب الصحراء لتخويف وترهيب المواطنين، والعمل على حمايتهم بدورهم من كل استعمال استغلالي لأوضاعهم الاجتماعية مع ما يتطلب ذلك من اتخاذ للإجراءات اللازمة لعدم تكرار مثل هذه الممارسات والتي قد تتحول إلى فعل منظم يهدد الحقوق والحريات ويعصف بسلطة القانون، ويفتح الباب لما يسمى “شرع اليد”.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2021-07-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: