MAROC AUTO CAR

الرباط-سلا-القنيطرة .. مسار تنموي راسخ من أجل نهوض شامل بالجهة

آخر تحديث : الأربعاء 21 يوليو 2021 - 7:10 صباحًا
Advert test

الرباط-سلا-القنيطرة .. مسار تنموي راسخ من أجل نهوض شامل بالجهة

مها رشيد

Advert Test

وتهم الأوراش التنموية عدة قطاعات نشيطة، الى جانب برامج أخرى منها برنامج “الرباط، مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية” الذي يلامس مجالات البنيات التحتية والصناعة وإعادة التأهيل وتثمين التراث.

ويتمحور هذا البرنامج حول سبعة أهداف رئيسية تتمثل في حماية التراث والفضاءات الخضراء وتقوية البنيات الاجتماعية الأساسية وتحسين المشهد الحضري وتجويد التنقل والنقل الحضريين والدفع بالأنشطة الاقتصادية وتعزيز البنيات التحتية وإعادة تأهيل المدينة.

كما أن مدينة سلا الواقعة على الضفة اليمنى لنهر أبي رقراق انخرطت في عدد من المشاريع التنموية، خاصة من أجل تقوية دورها في النسيج الاقتصادي والاجتماعي للجهة. ومن بين هذه المشاريع تأهيل المدينة العتيقة (2019- 2023) الذي يروم ، من بين أهداف أخرى ، تثمين تراثها المادي واللامادي بغلاف مالي يناهز 900 مليون درهم.

ويتطلع هذا البرنامج الذي قدم أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس في أكتوبر 2019، إلى الحفاظ على هوية المدينة العتيقة ومعالمها الأصيلة، وتأهيل وإعادة الاعتبار لنسيجها العتيق، وإدماجها في منظومة تنموية تهدف إلى تثمين تراثها المادي واللامادي.

ويبرز برج محمد السادس كأحد أضخم المشاريع المبرمجة على الضفة اليمنى لنهر أبي رقراق بارتفاع يناهز 250 مترا تنجزه مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية بتكلفة تصل إلى 4 مليارات درهم.

ويدمج برج محمد السادس الذي بلغت نسبة تقدم أشغاله الكبرى 75 بالمائة، في تصميمه، أفضل تصميمات البناء التي تحترم البيئة وكذا تكنولوجيات من الجيل الجديد (ألواح لترشيح الأشعة الشمسية، وألواح كهرو-ضوئية، وتهوية طبيعية)، مما يتيح نجاعة طاقية أفضل، تماشيا مع التزامات المغرب في مجال التنمية المستدامةـ على أن تضم طوابق البرج (55 طابقا) مجموعة من المكاتب وجزءا سكنيا وفندقا ومرصدا.

وصرحت المديرة العامة المنتدبة لشركة (أو تاور) المكلفة بإنجاز وتتبع بناء البرج ليلى الحداوي ، لوكالة المغرب العربي للأنباء أن نسبة إنجاز الأشغال الكبرى للبرج بلغت 75 بالمائة، و90 بالمائة بالنسبة لبناء قاعدة البرج، فيما تناهز نسبة إنجاز أشغال الهيكل المعدني الخاص بواجهة البرج 50 بالمائة، مضيفة أنه تم الانتهاء ، كذلك ، من أشغال إنجاز الأساسات، فيما تم انتقاء المناولين من أجل إنجاز الواجهات.

وتابعت أنه سواء تعلق الأمر بإدارة المشروع أو إدارة الأشغال أو المهندسين المعماريين أو تجمعات المقاولات المشرفة على البناء، فقد تمت تعبئة فرق مختلطة بموقع الورش، تعتمد على التكامل بين الفرق الدولية ذات التجربة في مجال الأبراج والبنايات الشاهقة، والكفاءات المغربية الجيدة المعترف بدقتها ومهنيتها، مما يمكن من إدارة وتتبع الدراسات والأشغال.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد ترأس ، في فاتح نونبر 2018 بسلا ، حفل الإطلاق الرسمي لأشغال بناء هذا البرج كمعلمة ترمز لانبثاق وإشعاع المدينتين التوأم الرباط وسلا، وذلك من خلال مكونيه الاقتصادي والمعماري، وكذا حجمه ذي البعد القاري.

وينسجم هذا البرج ، تمام الانسجام ، مع أهداف مشروع تهيئة وادي أبي رقراق، أحد المكونات الأساسية للبرنامج المندمج لتنمية مدينة الرباط (2014- 2018) “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، الذي يشمل أيضا إنجاز عدد من المشاريع الحضرية الهيكلية الكبرى (المسرح الكبير للرباط، ودار الفنون والثقافة، ومكتبة الأرشيف الوطني للمملكة المغربية).

وإلى جانب هذه البنيات التحتية، يتجلى كورنيش الرباط الذي يمتد على مسافة 11 كلم من الساحل الأطلسي ويضطلع بدور كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية وكذا الثقافية للعاصمة الإدارية للمملكة، وساعد في هذه التنمية انفتاح الكورنيش على البحر مما ساهم في تسطير برامج تخص الفندقة والتنشيط والترفيه والتنمية الحضرية (تجارة وإقامات وخدمات متنوعة وبنايات ذات الاستعمالات المكتبية….).

ومن بين المشاريع المهيكلة بالكورنيش، تحويل المستشفى القديم (مار يفي) على مساحة 7، 5 هكتارات إلى فندق فخم تنجزه شركة (أطلنتيك كوست أوسبتاليتي) فرع المجموعة القابضة (القدرة-المغرب).

ولتسهيل حركة السير والجولان وسط الرباط، تم بناء نفق بساحة باب الأحد بغلاف مالي قارب 40 مليون درهما. وتعد هذه البنية التحتية من بين أهم المشاريع التنموية المتكاملة للعاصمة ، حيث أتاح خلق مفترق طرق سلس ذا طابع سياحي بقيمة الرمزية التي تكنسيها ساحة باب الأحد.

وعلى الصعيد الصناعي ، يتجلى المجمع الصناعي عين الجوهرة بإقليم الخميسات كفضاء استقبال مندمج ممتد على مساحة مائتي هكتار، والذي يسعى ، من بين أهدافه ، إلى توسيع العرض الحالي من حيث البقع المعدة للأنشطة الصناعية، والمساهمة في التنمية الاقتصادية للجهة.

بينما تتميز منطقة التسريع الصناعي بالقنيطرة ، من جهتها ، بكونها رافعة لتحويل جهة الرباط-سلا-القنيطرة إلى قطب صناعي تنافسي ومستقطب لعدد من المستثمرين العالميين.

ولتعزيز هذا القطب، كمنصة للمنظومة الصناعية المندمجة، وقعت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ومجموعة صندوق الإيداع والتدبير بروتوكول-اتفاق مشترك لتوسيع منطقة التسريع الصناعي، لتوسيع مجال استقطاب مزيد من المستثمرين في المجالات الصناعية بالجهة.

وقد سمحت هذه المنطقة التي تم تدشينها سنة 2012، بالارتقاء بالجهة إلى مستوى قطب صناعي تنافسي جذاب بالنسبة للعديد من المستثمرين ذوي الصيت العالمي.

وكانت المنظومة الصناعية لشركة PSA التي استقرت بها، بمثابة قاطرة رائدة لأزيد من 25 مُصنِّعاً للمُعدات الأصلية بمنطقة التسريع الصناعي.

وتضم منطقة التسريع الصناعي حاليا 49 شركة تمثل استثمارا إجماليا تبلغ قيمته أزيد من 20 مليار درهم، ما سمح بإحداث أزيد من 36 ألف و570 منصب شغل.

وإلى جانب هذه المشاريع الكبرى، هناك برامج أخرى تهم مختلف الأنشطة وقطاعات الإنتاج، منها ما رأى النور ومنها ما هو مبرمج، مما يجعل من مجالها الترابي رافعة حقيقية للتنمية وطنيا وقاريا.

Advert test
2021-07-21 2021-07-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: