MAROC AUTO CAR

محمد فطاح يدعو الى ضرورة الانخراط القوي والمستمر في عمليات التحسيس و التوعية للتصدي لكوفيد 19

آخر تحديث : الثلاثاء 20 يوليو 2021 - 10:46 مساءً
Advert test

محمد فطاح يدعو الى ضرورة الانخراط القوي والمستمر في عمليات التحسيس و التوعية للتصدي لكوفيد 19

خنيفرة ـــ انعقد ٬ اليوم الثلاثاء ، بمقر عمالة إقليم خنيفرة، اجتماع خصص لاطلاع جمعيات المجتمع المدني بالإقليم بمستجدات الوضعية الوبائية ، التي عرفت تدهورا ملحوظا مؤخرا ٬ و الوقوف على سير عملية التلقيح في أفق تحقيق مناعة جماعية تضمن للجميع العودة للحياة الطبيعية.

وقد شكل هذا الاجتماع، الذي ترأسه السيد محمد فطاح، عامل إقليم خنيفرة، و رئيس المجلس العلمي لخنيفرة ورؤساء المصالح الأمنية و الإدارية و جمعيات المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام ، دعوة صريحة لكل الفعاليات، خاصة جمعيات المجتمع المدني اعتبارا لدورها المحوري و الايجابي في تجاوز الازمات، من أجل نشر الوعي بحساسية الوضعية الوبائية و كذلك التأكيد على ضرورة الانخراط القوي والمستمر للجميع في عمليات التحسيس و التوعية للتصدي لهذا الوباء الفتاك.

وفي كلمة له بالمناسبة، أشار السيد العامل إلى أن عملية التلقيح على أوسع نطاق مع الاستمرار في تطبيق التدابير الاحترازية، تبقى السلاح الأنجع في مواجهة وباء كورونا، وأن بلادنا خطت خطوات متقدمة في هذا المجال بفضل المبادرات و التوجيهات المولوية السامية لجلالة الملك ، حيث مكنته من مباشرة الحملة الوطنية للتلقيح بشكل جيد، وجعلت منه نموذجا يحتدى به في توفير اللقاح، وتطعيم المواطنين مجانا.

وأهاب السيد العامل بالحاضرين الانخراط في حملة واسعة للتوعية و التحسيس و تأطير المجتمع من أجل إنجاح عملية التلقيح، واعتماد التدابير الوقائية و الاحترازية (ارتداء الكمامة، التباعد الجسدي و استعمال وسائل النظافة و التعقيم)، لتجاوز الجائحة و كسب رهان هذه المرحلة التي تتطلب الكثير من الوعي و الحس العالي بالمسؤولية و روح المواطنة الصادقة في أفق تحقيق مناعة جماعية تضمن للجميع العودة للحياة الطبيعية .

وفي هذا السياق، أكد السيد سيدي محمد العلوي المداغري رئيس جمعية ﺧﻨﯿﻔﺮة مبادرة ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ٬ أن مواجهة هذه الوضعية يستدعي توخي المزيد من الحيطة والحذر، وبذل جهد مضاعف من قبل الجميع على مستوى التواصل ومواصلة التوعية والتحسيس ٬ من القوى الحية و الفاعليين في المجتمع المدني، خاصة المواطنين، وذلك من أجل التغلب على هذه الأزمة التي تتطلب تعبئة جماعية وتضامنية و التحلي بروح المواطنة والمسؤولية والالتزام التام بالتعليمات الصحية، للتغلب على هذه الأزمة .

وشدد العلوي على أن خطر تفشي الوباء مازال قائما ومستمرا، خاصة مع توالي ظهور سلالات جديدة بالمملكة، و أن الظرفية الراهنة تبقى في حاجة إلى التقيد الصارم بكل توجيهات السلطات العمومية وبجميع التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية ٬ حفاظا على المكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا في مواجهتها لهذه الجائحة.

للإشارة فهذا الإجتماع كان فرصة لعرض قرار الحكومة، من أجل اتخاذ مجموعة من الإجراءات، ابتداء من يوم الجمعة 23 يوليوز 2021 على الساعة الحادية عشر ليلا، وذلك تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين.

كما تهم هذه التدابير أيضا تقييد التنقل بين العمالات والأقاليم بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح، أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من السلطات الترابية المختصة، ومنع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقص ى في مراسيم الدفن ٬ وأيضا التقيد ب 50 في المائة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم، وعدم تجاوز 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي، وعدم تجاوز المسابح العمومية ل 50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية.

كما تشمل عدم تجاوز التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأكثر من 50 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2021-07-20 2021-07-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: